بريطاني يلقي 127 مليون دولار في القمامة عن طريق الخطأ.. ولكنه ممنوع من البحث عنها!!

الأحد 24 ديسمبر 2017 - 06:23 بتوقيت غرينتش
بريطاني يلقي 127 مليون دولار في القمامة عن طريق الخطأ.. ولكنه ممنوع من البحث عنها!!

منوعات ـ الكوثر: ألقى بريطاني نحو 127 مليون دولار في القمامة عن طريق الخطأ، بعدما ألقيت القطعة المخزن عليها العملات من حاسبه المحمول في سلة المهملات بالخطأ أثناء تنظيف بيته ثم تم نقلها إلى مكب للنفايات في مدينة نيوبورت بمقاطعة ويلز غرب بريطانيا.

وكان موظف تكنولوجيا المعلومات جيمس هاولز قد بدأ عام 2009 في جمع عملات "بتكوين" الرقمية وقام بتخزينها على كمبيوتر محمول على مدى أربع سنوات إلى أن ألقى ورفض مجلس المدينة منحه ترخيص بالبحث عن القطعة المخزن عليها العملات الإلكترونية ذات القيمة التي تتجاوز المائة وعشرين مليون دولار في مكب النفايات وسط 350 ألف طن من القمامة، بحسب صحيفة تلغراف البريطانية.

ماذا حدث؟

وظل هاولز يجمع عملات بتكوين الإلكترونية منذ كانت قيمتها دولارات محدودة فقط حتى زاد رصيده منها إلى حوالي 7500 بتكوين مخزنة على قرصة صلب بجهاز كمبيوتر محمول يمتلكه.

لكنه قام في عام 2013 بتفكيك الجهاز المحمول وباع أجزاء مستعملة منه على موقع ebay الإلكتروني المخصص للتجارة الإلكترونية، لكنه احتفظ في بيته بالقرص المخزن عليه العملات الإلكترونية ولم يقم ببيعه، بيد أنه لاحقاً وأثناء ترتيب وتنظيف بيته ألقى القطعة في سلة المهملات وانتقلت بعدها لمكب النفايات بالمدينة، حسب شبكة CNBC الأمريكية

وتقدم هاولز مؤخراً بطلب لبلدية نيوبورت، للبحث مجدداً عن قطعة الجهاز في مكب جمع النفايات؛ لكن طلبه رفض، ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم البلدية: "أنهم رفضوا طلب هاولز لأن البحث في 350 ألف طن من القمامة عملية صعبة وخطرة؛ حيث أن المكب عبارة عن مشروع هندسي معقد للغاية وهناك مخاطر محتملة وأضرار بيئية بسبب الغازات السامة واحتمال اندلاع حرائق"، مضيفاً "حتى لو عثر على القرص الذي يبحث عنه، فسوف يجده تالفاً بعد أربع سنوات تحت النفايات"، مرجحاً أن القطعة قد تكون دفنت بالفعل وتلفت وتعرضت للصدأ والتآكل وسيؤدي البحث عنها لأضرار بيئية ضخمة على المنطقة المحيطة.

وبالإضافة لذلك تتطلب العملية مركبات بناء مخصصة للبحث قد تكلف الملايين، ورغم أن هاولز قد يكون لديه القدرة على تمويل عملية البحث عن القطعة لكنه "يحتاج لإذن والمكب ليس مفتوحاً للجمهور والتجاوز يعتبر جريمة" حسب المتحدث باسم مجلس المدينة في مقابلة مع موقع "ويريد" للتكنولوجيا.

ويقول الخبراء إن خدمات التخزين السحابي cloud تفيد كثيراً بدلاً من خوف فقدان الأجهزة الصلبة حيث تخزن البيانات ومنها العملات الإلكترونية لكنها أيضاً لا تخلو من مخاطر.

البيتكوين المتقلبة!

وكانت قيمة بيتكوين صعدت إلى مستوى ذروة اقترب من 20 ألف دولار يوم الأحد الماضي 17 ديسمبر/كانون الأول 2017. ثم هبطت إلى ما دون 13 ألف دولار، الجمعة 22 ديسمبر/كانون الأول 2017، بعدما خسرت نحو ثلث قيمتها في 5 أيام فقط، لتتجه العملة الرقمية إلى تسجيل أسوأ أسبوع لها منذ عام 2013.

وتعد عملة بيتكوين ذات أصول متقلبة للغاية حسب وكالة رويترز، وغالباً ما تظهر تقلبات واسعة في سعر العملة الرقمية المشفر، فعلى سبيل المثال انخفضت قيمتها بنسبة 20 في المائة خلال أقل من ساعة ونصف الساعة بتاريخ 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لتصل إلى 9 آلاف دولار بعد أن كانت 11 ألف دولار، وبالنسبة لأصحاب العملة فإن هذه الأمور مؤقتة.

والبيتكوين أو bitcoin، هو أحد المصطلحات التي برزت بقوة في عام 2017، وأدى السباق المتسارع، الذي ميَّز تسعير هذه العملة الرقمية في الأسابيع الأخيرة، إلى إثارة اهتمام الكثيرين بها وغيرها من العملات الإلكترونية الأخرى التي ظهرت في الفترة الأخيرة بفضل المخترع ساتوشي ناكاموتو.
وخلال سنة 2009، أطلقت هذه العملة بواسطة ورقة بيضاء مكتوبة تحت اسم مستعار واتخذت شكلاً من أشكال الدفع الرقمي المحفوظ في شبكة مستقلة من أجهزة الكمبيوتر على شبكة الإنترنت، باستخدام التشفير للتحقق من المعاملات.

هاف بوست عربي

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم