طبيب روماتيزم يتحول الى وزير صحة "داعش".. اليكم التفاصيل

السبت 3 مارس 2018 - 09:31 بتوقيت غرينتش
طبيب روماتيزم يتحول الى وزير صحة "داعش".. اليكم التفاصيل

العراق - الكوثر: اجرت الـ سي ان ان، مقابلة مع كفاح بشير حسين وزير صحة تنظيم "داعش" والذي اعتقل في وقت سابق بتركيا، فيما وصفته بانه "العامود الفقري" للتنظيم.

وبحسب الـ سي ان ان فأن حسين اكد انه كان من المنتمين إلى تنظيم "داعش" وليس مقاتلا في ساحة المعركة، ووصفته بانه "العمود الفقري" للمجموعة الإرهابية.

وتحتجز السلطات التركية وزير "داعش" السابق الذي ادعى انه غادر الجماعة الارهابية قبل ستة اشهر، في مركز للحجز بانتظار محاكمته بتهم لم يعلن عنها بعد.

والطبيب كفاح يبلغ من العمر 39 عاما، وخدم "داعش" لفترة طويلة، وهو من ابناء قضاء تلعفر، ويعرفه الناس في المدرسة الثانوية بأنه "طموح" و"ذكي" و"تنافسي للغاية". مثل أي شخص له آمال كبيرة.

وكان كفاح يتدرب كطبيب في الموصل عندما بدأ الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003. كان يرى انه احتلال حيث كان يغضب هو وعائلته عند مشاهدة أحداث أفغانستان وسقوط صدام حسين.

وقال جيران كفاح "كان لعائلته (كفاح) بأكملها رد فعل عنيف"، مشيرا الى انه "عندما جاء الاميركيون الى تلعفر، كان منزلهم واحدا من المنازل التي استخدمت لتخطيط العمليات ضد الاميركيين".

وبحسب حسابه الخاص، انضم حسين إلى التوحيد والجهاد في عام 2004. وكانت الجماعة التي يقودها أبو مصعب الزرقاوي هي السبيل الأيديولوجي لتنظيم القاعدة في العراق. واعتنق حسين عقيدة الزرقاوي.

وقال حسين لشبكة سي ان ان "رأينا العديد من الامور التي وقعت امامنا والاغتصاب والقتل والفساد وسرقة الامريكيين".

يقول حسين إنه ساعد الجماعة المتطرفة بإدارة الخدمات الصحية. كان دوره يلعب دورا أفضل في عقد من الزمن في العراق وسوريا، حيث توحد التوحيد والجهاد ببطء في ما يسمى بالدولة الإسلامية.

وفي ذروة الصحوة من 2007-2008، عندما قاتلت القبائل العراقية ضد القاعدة، تم اعتقال حسين لفترة وجيزة في الموصل، بحسب أحد خبراء داعش. واتهم بانتمائه الى القاعدة لكنه اطلق سراحه بعد فترة قصيرة من السجن ولم يساء معاملته.

وعندما بدأ هجوم "داعش" على الموصل في عام 2014، خرج حسين من الظلال.

وقال حسين: "لم نكن خلايا نائمة، لكننا لم نشارك في المعارك لأسباب أمنية".

وبعد شهرين من سيطرة "داعش" على المدينة، تركته زوجته الأولى، وفرت الى بغداد، بحسب أحد معارفه في الموصل، لكنه تابع زوجته وأرسل اليها تهديداتها بالاختطاف، وفقا للمعارف الذي سلم رسائل بين حسين وزوجته.

وأخذ حسين زوجة ثانية والتي كانت ابنة طبيبة مؤثرة، كانت بارزة ضمن كوادر "داعش". ويعتقد أن الطبيب هو جزء من المجموعة الرئيسية التي تم إرسالها لعلاج زعيم داعش أبو بكر البغدادي بعد أن أصيب في عام 2015.

وفي حين أكد حسين أنه متزوج ولديه أطفال، إلا أنه رفض الإجابة على أي أسئلة مفصلة عن عائلته من سي إن إن، قائلا فقط "إنهم موجودون".

ويقول حسين رئيس لجنة اختارها البغدادي بتكليفه بإنشاء مستشفى في قرية صغيرة في سوريا بين الرقة - معقل داعش - دير الزور. "أعتقد أنهم اختاروا مدينة القصرة (مدينة بين الرقة ودير الزور) لأنهم كانوا يريدون جعلهم قادرين على استقبال أفراد "داعش" رفيعي المستوى للعلاج، وسمعت أنهم قاموا أيضا بتحسين المعدات هناك وقدموا المرفق أفضل مساعدة ".

وتولى حسين منصب وزير الصحة في "داعش" بعد مقتل سلفه بقنبلة في الموصل. عندما بدأ "داعش" يفقد سيطرته على المدينة، ونقل حسين قاعدة عملياته إلى سوريا مثل العديد من كبار مسؤولي داعش، وبدأوا في التنقل بين الرقة ودير الزور. وقال "اننا لا نخدم فقط المسلحين، واننا نخدم ايضا المدنيين، والناس فقراء في تلك المناطق".

وهو غير متجانس في اعتقاده بالمذهب الزرقاوي، ولا يزال يقول إنه دفع إلى مغادرة المجموعة بعد أن انحراف تنظيم داعش عما رأى أنه "الطريق الصالح".

 

السومرية

24-110

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم