خديجة جنكيز: بعد إذابة جثته: "أهؤلاء بشر؟"

الإثنين 12 نوفمبر 2018 - 12:13 بتوقيت غرينتش
خديجة جنكيز: بعد إذابة جثته: "أهؤلاء بشر؟"

تركيا - الكوثر: تطوّر وُصف بالخطير والمهمّ في آن واحد، طرأ على قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، جعل من الادعاء العام التركي يوقف عمليات البحث عن الجثة المفقودة منذ أكثر من شهر.

تسريب جديد خرج من مكتب المدعي العام التركي تحدث عن استخدام عناصر أمنية سعودية لحمض الهيدروفلوريك في إذابة جثمان خاشقجي، ما جعل من كل نقاط المراقبة والبحث عن الجثة التي وضعتها السلطات التركية، بان أصبحت لا قيمة لها، بعد وصول المحققين الأتراك إلى قناعة تامة بأن الجثّة تم التخلص منها بإذابتها بالكامل بواسطة الحمض الكيميائي.

مصدر في الإدعاء العام التركي، سرّب عدد من المعلومات بهذا الشأن، ومن بينها تأكيده العثور على بقايا حمض الهيدروفلوريك ومواد كيميائية أخرى في منزل القنصل السعودي باسطبنول وفي قنوات الصرف الصحي بالمنطقة المحيطة به.

وبحسب تلك التسريبات، فإن خبير السموم خالد الزهراني والكيميائي أحمد الجنوبي كانا ضمن فريق التحقيق السعودي المشترك الذي تشكل الشهر الماضي مع فريق تحقيق تركي للبحث بمصير خاشقجي، وأنهما قاما بطمس الأدلة خلال فترة تواجدهما في القنصلية السعودية ومنزل القنصل السعودي، حسب ما جاء في التسريبات التركية.

وبعد الكشف عن تلك المعلومات، عبّرت خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي عن صدمتها لسماع خبر إذابة جثته، وقالت إنها عاجزة عن إيجاد الكلمات المناسبة للتعبير عن شعورها، حيث انتقدت، بتغريدة على حسابها في تويتر، حرمانها من صلاة الجنازة على خطيبها ودفنه، متسائلة "أهؤلاء القتلة ومن أمرهم بشر؟!"

هذا ويشير موقع المركز الأميركي لمكافحة ومنع الأمراض إلى أن حمض الهيدروفلوريك له استعمالات مختلفة في عدة نواحي صناعية وطبية، لكن التعرض للحمض ونواتج تحليله تسبب مشكلات صحية خطيرة في الرئة نظراً لتأثيره الحارق والمهيج للأغشية المخاطية. كما أن تعرّض الجلد البشري له يسبب حروقا شديدة للغاية وتآكلاً في الجلد قد يصل إلى العظام بحسب مدة التعرض للحمض والتركيز المستخدم منه.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم