الانتخابات في تونس تدخل مرحلة الصمت الانتخابي

السبت 5 أكتوبر 2019 - 06:55 بتوقيت غرينتش
الانتخابات في تونس تدخل مرحلة الصمت الانتخابي

تونس - الکوثر: دخلت تونس في صمت انتخابي اليوم السبت على أن تنطلق الانتخابات يوم غد الأحد الموافق 6 أكتوبر 2019، حيث تعد أول انتخابات برلمانية تونسية منذ عام 2011.

وقالت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إن عملية الاقتراع للانتخابات التشريعية تسير بصورة عادية من دون تسجيل أي إشكاليات، مشيرة إلى أن العدد الإجمالي لمراكز الاقتراع حول العالم يبلغ 303 مراكز، تضم 384 مكتب اقتراع، فيما يبلغ عدد الناخبين التونسيين المسجلين في الخارج نحو 384 ألف ناخب.

وخلال كلمة توجه بها الى الشعب التونسي، دعا القائم بأعمال رئيس الجمهورية محمد الناصري إلى إيجاد حل مشرف للمسار الانتخابي الذي وصفه بالمهدد بسبب تواصل توقيف المترشح نبيل القروي.

كما حذر الناصر من تبعات خطيرة ستمس مصداقية الانتخابات ومسار الانتقال الديمقراطي وصورة تونس في الخارج إذا أجري دورٌ ثان للرئاسية من دون تكافؤ الفرص بين المترشحين.

هذا وتقدم محامو الدفاع عن القروي بدعوى ضد كل من يظهر التحقيق أنه أسهم أو ساعد في تشويه سمعة موكلهم من خلال اتهامه بتوقيع عقود مع شركات أجنبية بهدف التأثير على مسار الانتخابات الرئاسية والتشريعية وطالبوا بمحاكمتهم على هذه الجريمة.

ومن جانبه، قال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد إن الحكومة لن تظل مكتوفة الأيدي تجاه الوثيقة التي تم تداولـها والتي تثبت تورط المرشح نبيل القروي في الحصول على تمويلات أجنبية وتعاملـه مع شخصيات اسرائيلية "خطيرة للغاية على السيادة الوطنية"، مؤكدا " أنه سيصار الى رفع قضية باسم تحيا تونس ضد القروي".

وفي السياق ذاته، أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس نبيل بافون أنّه "من حق القروي القيام بمقابلات اعلامية إذا وافق قاضي التحقيق على ذلك"، منوها أن زيارة الهيئة للقروي في السجن "كانت في إطار تكافؤ الفرص بين المرشحين".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم