الامام الخميني: المجالس التي تعقد في ذكرى استشهاد الحسين (ع) هي مجالس غلبة العدل على الظلم !

الأحد 20 أكتوبر 2019 - 10:35 بتوقيت غرينتش
 الامام الخميني: المجالس التي تعقد في ذكرى استشهاد الحسين (ع) هي مجالس غلبة العدل على الظلم !

اسلاميات_الكوثر: يقول الامام الخميني العظيم قدس سره الشريف" ان هذه المجالس والتجمعات الحاشدة على امتداد البلاد، والتي يجمعها موضوع واحد وعنوان واحد، لا تظنوا أن الهدف منها مجرد البكاء والتباكي على سيد الشهداء(ع) فإن سيد الشهداء ليس بحاجة إلى هذا البكاء، ولا هذا البكاء في حد ذاته يمكنه أن يفعل شيئاً، ولكن قدرة هذه المجالس على خلق هكذا أجواء جماعية حارّة، وتوجيهها لهذه الجموع نحو وجهة واحدة، جعلها ذات أهمية وقيمة سياسية كبرى".

بحيث يمكن للعلماء والخطباء الواعين أن يستغلوها أيما إستغلال في تعبئة الجماهير من أجل الإقدام على مسائل في غاية الأهمية لصالح الأمة، وهنا بالذات تكمن أهميتها، فإن الأبعاد السياسية لهذه الشعائر والمجالس تفوق في أهميتها سائر الأبعاد والأمور الأخرى، ولهذا فليس من العبث ما كان يوصينا به بعض أئمتنا من إقامه مجالس العزاء عليهم، وأمرهم لنا بالبكاء والإبكاء والتباكي، وأن من يفعل ذلك فإن له كذا وكذا من الأجر، فالمسألة في جوهرها ليست مجرد مسألة البكاء والتباكي، وإنما هي مسألة سياسية، كان الأئمة يهدفون من ورائها ومن خلال نظرتهم الإلهية للأمور إلى تعبئة هذه الشعوب وزيادة أواصر التلاحم فيما بينها، وذلك لئلا تكون عرضة للأخطار في المستقبل.

(صحيفة الامام ، ج13، ص253)

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم