شعوب غير مستقرة ولا منتجة.. قصة "الغجر" منذ البداية تعرف عليها!

الأحد 8 ديسمبر 2019 - 07:40 بتوقيت غرينتش
شعوب غير مستقرة ولا منتجة.. قصة "الغجر" منذ البداية تعرف عليها!

منوعات_الكوثر: الغجر هم أكثر شعب انتشاراً على الأرض، لا أصل لهم سوى عاداتهم وتقاليدهم، وهم ليسوا أقلية، أو طائفة، ولا أتباع ديانة منسيّة، بل هم شعب يقال إن هجرتهم الأولى انطلقت من الهند، ثم انشطروا إلى جماعات، اتخذوا من الترحال مصيراً لهم، وانتشروا في كل أصقاع الأرض، مؤمنين أن كل الأرض هي وطنهم.

من أين أتى الغجر؟

تختلف تسميتهم من مكان لآخر، ففي العراق يطلق عليهم اسم "كاولي" تحريفًا لكلمة "كابلي" نسبة إلى كابل عاصمة أفغانستان، وهي إحدى أهم المدن التي مر عليها الغجر، أما في بلاد الشام فيطلق عليهم "نوري"، وتختلف أسباب التسمية، فبعضهم يعتقد أنها جاءت من كلمة "النور" لأن الغجري معروف بملابسه الملونة المفرحة وبارتباطه بالرقص وأجواء الفرح، أما البعض الآخر فيرى أنها نسبة لأهم قبيلة لدى الغجر وهي "لوري".

أصل الغجر

تختلف الآراء بشأن تاريخ هجرة الغجر وأصلهم، إلا أن بعض المؤرخين أوضحوا أن هذا الشعب هاجر من مناطق الهند وإيران وجنوب آسيا في القرن الرابع الميلادي.

ووصلوا إلى مناطق المجر وصربيا ودول البلقان الأخرى في أواسط القرن الخامس.

ثم بعد ذلك انتشروا في بولندا وروسيا، وفي القرن السادس عشر الميلادي وصلوا إلى السويد وإنجلترا وفرنسا والبرتغال وفرنسا، وبعض الدول الأمريكية مثل فنزويلا والأرجنتين.

المجموعات الغجرية والتوزيع الجغرافي

ينقسم الغجر إلى مجموعات، أهمها الرّوما والكالو ودومر، وكل مجموعة بدورها تنقسم إلى مجموعات أصغر، ويقدّر العدد الكلي للغجر بحوالي 10 ملايين شخص.

غجر الرّوما

تعداد غجر الرّوما الكلي 7,590,000، نصفهم في أوروبا الشرقية.

منهم 90.4% مسيحيون، و4.4% مسلمون، و5.1% بلا دين. وينقسمون إلى عدة مجموعات أهمها:

الفلاكس: تعدادهم 2,015,000، وهم منتشرون في أنحاء العالم بشكل واسع.

يتركزون في رومانيا والبرازيل والبوسنة والهرسك والولايات المتحدة الأمريكية، لغتهم الأساسية هي الرومانية بلهجتهم الفلاكسية، وديانتهم الأساسية هي المسيحية.

البلقان الرّوما: تعدادهم 1,368,000، وهم منتشرون في أوروبا بشكل واسع، ويتركّزون في أوكرانيا وصربيا وبلغاريا.

لغتهم الأساسية هي الرومانية باللهجة البلقانية عموماً، ما عدا صربيا، فلهم لهجة خاصة.

في أوكرانيا لهم ديانة خاصة، وفي بقية الدول أكثرية مسيحية، ما عدا في تركيا ومقدونيا وإيران والبوسنة والهرسك ورومانيا وأفغانستان والجزائر الأكثرية مسلمة.

في بلغاريا يسمون بغجر الزرغر (65% منهم مسيحيون بأغلبية أرثوذكسية و25% مسلمون و10% بلا دين).

غجر الكالو في إسبانيا

غجر الكالو: تعدادهم 995,000، يتركزون وسط وجنوب إسبانيا وجزر الكناري والبرازيل.

يتحدَّثون بشكل أساسي لغة المنطقة التي يعيشون فيها، وبشكل ثانوي لغة الكالو.

في إسبانيا معظمهم بروتستانت، وفي البرازيل معظمهم رومان كاثوليك.

رومان الكاربات: تعدادهم 453,000، ويتركَّزون في التشيك وسلوفاكيا، لغتهم الأساسية هي الرومانية بلهجتهم الكارباتية، وديانتهم الأساسية هي المسيحية.

مجموعة غجرية غير معروفة الاسم في البرازيل، ولا تنتمي إلى الفلاكس أو الكالو، تعدادهم 402,000، يتحدثون البرتغالية ومعظمهم روم كاثوليك.

مجموعة غجرية غير معروفة الاسم في بلغاريا تعدادهم 246,000.

وعلى عكس الزرغر، لا يتحدثون اللغة الرومانية البلقانية، بل اللغة البلغارية.

51 % منهم مسيحيون بأغلبية أرثودكسية و45% مسلمون و2% ديانة خاصة و2% بلا دين.

الدومر

تعدادهم الكلي 2,563,000، يعيش معظمهم في سوريا والأردن ولبنان وفلسطين ومصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب والعراق وإيران والهند وتركيا وأفغانستان القوقاز وروسيا وجورجيا وأذربيجان وأرمينيا.

الأغلبية الساحقة من مسلمي السنة هناك حوالي 800 مسيحي من غجر الأردن والأراضي الفلسطينية، وينقسمون لعدّة مجموعات.

الحلَب: وهم أكبر المجموعات الدومرية، 279,000 في مصر، و39,000 في ليبيا.

النَّوَر: 273,000 في مصر «محافظة الدقهلية» و9,000 في الأراضي الفلسطينية و8,000 في فلسطين و6,400 في الأردن ويوجدون أيضاً في بادية سوريا وإيران.

الغُربَتي: في غربي إيران، ويوجدون أيضاً في سوريا والأردن.

اللولي: في غربي إيران وأوزبكستان وقيرغيزستان.

الزُّط: 57,000 في الإمارات العربية المتحدة و41,000 في سوريا و33,000 في العراق.

المهتار: في إيران محافظة فارس وكهكيلوية وبوير أحمد.

الكراتشي: في شمالي إيران والقوقاز وشمالي تركيا.

اليُرُك: في تركيا ويوجدون أيضاً في إيران.

تشوري والي: في أفغانستان وفي طاجكستان.

البراكي: في سوريا والأردن.

المزنوق: في أوزباكستان وإيران.

الإنسان والفنان والراقص والمغني والعازف

الدومر يطلقون على أنفسهم اسم «دوم» أو «ضوم». الكلمة تعود إلى أصل سنسكريتي ومعناها «إنسان فنان، راقص، مغني وعازف».

بينما في اللغة العربية يطلق عليهم العديد من الأسماء مثل:

القرباط أو الغرباتي ومعناها الغرباء

النَّوَر بسبب كثرة ملابسهم الملونة

الغوازي

الحجيات

هذه الأسماء والتقسيمات بعضها مهينة وتستخدم كاهانة. ولذك لا يسمح الدومر بأن يقال لهم إنهم قرباط أو نور أو حجيات وما شابه ذلك.

ثقافة الغجر تعتمد على الموسيقى والرقص

تختلف عادات وتقاليد شعوب الدوم بين القرباط والنَّوَر والغوازي والحجيات وغيرهم.

فمثلاً الدوم الغوازي والحجيات كانوا يرقصون في الحفلات ويشكلون فرقاً موسيقية.

بينما الدوم القرباط يرقصون ويغنون بين بعضهم ولا يشكلون فرقاً وحفلات لغيرهم، وإنما كانوا يرقصون أمام خيامهم وفي أعراسهم فقط.

الغجريون يجلدون ذاتهم!

من معتقدات الغجر أن الإنسان خلق من أصول ثلاثة، وأن أجداد البشرية ثلاثة رجال، أحدهم أسود وهو جد الأفارقة، والآخر أبيض وهو جد الأوروبيين وأمثالهم من البيض، والأخير هو جد الغجر، وأن هذا الجد يسمى (كين).

وقد قتل كين شقيقه، وعوقب من الله بأن جعله هائماً في الأرض هو وذريته من بعده.

هناك رواية أخرى تقول إن سبب الشتات في الأرض والتنقل هو أن الجد الغجري قد أسرف في الخمر وثمل، ولم يستطع الدفاع عن المسيح، ورواية أخرى تقول إن الجد الغجري قد صنع المسمار في الصليب الذي أراد أعداء المسيح صلبه عليه.

كل هذه الأشياء تعطي الانطباع بأن الغجر دائماً يقفون في صفٍّ مناقض للمسيحيين، وقد تبدو هذه المواقف أحد مبررات الكراهية ضد الغجر من قبل الأوروبيين.

عاداتهم وتقاليدهم والمهن المتوارثة

أما المهن التي يمتهنونها في العادة، فهي تخضع لطبيعة حياتهم المتنقلة، فهم عادة لا يُسمح لهم بامتلاك الأراضي في الدول التي تؤويهم.

وفي غالب الأحوال تكون تجارة بيع الأحصنة والبغال والحيوانات الأخرى، وأنواع التجارة الصغيرة المتنقلة، والصناعات اليدوية كأعمال الفضة والحديد وصياغة الذهب، كما أنه عادة ما تكون تهم السرقة وانعدام الأمانة ملازمة للغجر، بسبب أسلوب حياتهم المتنقل وسلوكياتهم غير المألوفة.

كما كان الدومر يقومون بصناعة الخواتم والإكسسوارات وتشكيل تصاميم جديدة ومميزة خاصة بهم.

وكذلك كانوا يقومون بتجارة الذهب ويبيعون الملابس والأقمشة، البعض منهم كانوا يقومون بصناعة الغرابيل والسكاكين والطبول والمزمار والزرناية.

وفي غالبية الدول التي يعيشون فيها يعتمدون على عزف الموسيقى في الشوارع، ليقتاتوا منها.

كما أن سحر الغجريات منتشر جداً، حيث إن العديد من نساء الغجر يقمن بالتبصير والسحر وفتح الفأل للناس، باستخدام أصداف البحر ومراقبة النجوم، كذلك كانت بعض النساء يقمن بممارسة الوشم.

كما قام الغجر بممارسة فن طب الأسنان، يعالجون الأسنان المصابة ويصنعون لها تعويضات من الذهب أو الفضة أو العظم.

ومهنة الأسنان لا تزال منتشرة عند الغجر على نطاق ضيق، وتكاد تنقرض عند الأجيال القادمة.

المرأة الغجرية

كل غجرية لها دور كبير جداً في مجتمعها، فقديماً كانت النساء الغجريات هي عمود الأسرة ومصدر الدخل الرئيسي قبل الرجل.

فقد كان دورها في المجتمع بأن تعمل لكي تحافظ على أسرتها، ولكن بعد استقرارهم قلّ دور المرأة، وخفضت مرتبتها في المجتمع، وصار الرجل هو عمود البيت ومصدر الدخل الأساسي للأسرة.

ملابس الغجر

في السابق كان من السهل تمييز الغجر من ملابسهم، فقد كان النساء يلبسن الملابس الفضفاضة والمزركشة بالعديد من الورود والألوان الفاتحة، خاصة الغجر في مصر والغجر في العراق والغجر في المغرب، إضافة لغجر الجزائر.

كما كانت النساء يقمن بالرسم على وجوهن بالوشم الأخضر ويضعن غطاء رأس شفافاً جداً، كانوا يربطونه بربطة عادة تكون باللون الأسود والأحمر.

وكذلك كانت بعض النساء يجدلن شعورهن ويضعن بها شرائط من خيوط ملونة.

وأما الرجال فكان لباسهم يشبه الزِّي العثماني، وفيما بعد صاروا يلبسون كالعرب.

وأما في الوقت الحاضر فمن الصعب تمييزهم، لأنهم انخرطوا في باقي المجتمعات، وتخلّوا عن عاداتهم وتقاليدهم القديمة، وصاروا يلبسون كباقي الشعوب.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم