تعرف على بعض الأعشاب المهمة للكلى

الإثنين 23 ديسمبر 2019 - 07:37 بتوقيت غرينتش
تعرف على بعض الأعشاب المهمة للكلى

منوعات_الكوثر: تقوم الكليتان بالعديد من الوظائف المهمة، وإذا لم يتم الحفاظ على صحتهما، فهذا يعرض الإنسان لخطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل الفشل الكلوي أو السرطان، وتعد الوظيفة الأساسية والأكثر شهرة للكلى هي تصفية الدم وإفراز النفايات السائلة، لكنها تفعل أكثر من ذلك بكثير.

وأشارت مجلة ”هيلث آند هارت ريسيرش“، إلى أن الكلى تساعد في التحكم بضغط الدم لأنها تحتاج إلى مستوى ضغط مثالي للقيام بعملها، وهذا يعني أن الكلى قادرة على رفع أو خفض ضغط الدم حسب الحاجة عن طريق هرمون يسمى ”رينين“ الذي يقيد الأوعية الدموية.

على الرغم من أن الكلى تقوم بعملية تنظيف نفسها، وبالتالي لا تحتاج إلى مساعدات لإزالة السموم الخارجية، ولكن هناك بعض الطرق لتخفيف الضغط على الكليتين حتى تتمكنا من القيام بعملهما بشكل أفضل.يجب على الإنسان تناول الكثير من الطعام الصحي والبقاء بعيدًا عن الأطعمة غير الصحية، بالإضافة إلى ذلك هناك بعض الأعشاب المهمة للكلى.

الثوم

الثوم له تأثير وقائي على الكلى والأعضاء الأخرى، حيث يقوم بتنظيم عملية الاستهلاك لخفض تركيز الرصاص والكادميوم في الكلى والقلب والكبد والطحال ومجرى الدم، كما يحتوي الثوم أيضًا على خصائص مدرة للبول تساعد على التخلص من الصوديوم الزائد من الجسم.

الكركم

عشاق المطبخ الآسيوي على دراية بالكركم، وهو العشب الذي يعطي نكهته المميزة ولونه، ويعد العنصر النشط في الكركم هو الكركمين، المعروف بأنه يقلل من تأثير جزيئات الالتهابات والانزيمات التي تسبب مرض الكلى المزمن، في الواقع يؤخر الكركمين نمو وانتشار جميع أنواع الميكروبات، مما يخفف من الضغط على الكليتين.

الزنجبيل

يستخدم الزنجبيل منذ فترة طويلة في الطب الشمولي، وهو مركب يسمى الزنجبيل المعروف بأنه يثبط انتشار البكتيريا، ويعد مفيدا للكلى والكبد، كما يعتبر وسيلة فعالة لدعم الهضم الصحي، كما أنه يقلل من الالتهاب والألم في جميع أنحاء الجسم.

ارتفاع السكر في الدم المزمن له تأثير ضار على الكلى، وتشير بعض الدراسات إلى أن الزنجبيل المسحوق يمكن أن يساعد في السيطرة عليه، لهذا السبب، يُعتقد أن استهلاك الزنجبيل بانتظام يقلل من حدوث مضاعفات الكلى لدى مرضى السكري.

وفي الأشخاص الأصحاء، قد يمنع الزنجبيل تطور مرض السكري على الإطلاق.

التوت البري

التوت البري ثمرة مبهرة يمكن أن تضاف إلى أي نظام غذائي، ويوصى بها للأشخاص الذين يعانون من التهابات المثانة، لأن التوت البري يحتوي على نوع من المغذيات النباتية يسمى A-type proanthocyanidin، والذي يمنع البكتيريا من الالتصاق ببطانة المسالك البولية والكلى.

البقدونس

في الواقع يساعد القليل من هذه العشبة على تقليل تراكم السموم في الكليتين، حيث يحتوي البقدونس على مركبات تسمى apiol وmyristicin، وهي مدرات بول طبيعية، كما يمكن أيضًا تناول البقدونس للمساعدة في التهابات المسالك البولية.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم