التزلج على الجليد في إيران يبرز سحر البلاد الخفي (فيديو)

الأحد 26 يناير 2020 - 06:32 بتوقيت غرينتش

ايران_الكوثر: تعتبر رياضة التزلج على الجليد في إيران من معدود أصناف الرياض الترفيهية في البلاد، إذ تختار هواية التزلج على الجليد كنشاط يقوم به الشباب والشابات نهاية الأسبوع في موسم الشتاء.

ولكن يمكن القول إن منحدرات التزلج الدولي تبلغ 13 منحدرا، وهي تتوزع على طول هضبة إيران، وتستضيف سنويا رياضيين، ومحبي هذه الرياضة المصنفة للأغنياء فقط.

تعني كلمة ski (التزلج) حذاء الثلج، وهي ذات جذور آيسلندية. وكان يعتبر التزلج على الجليد إحدى طرق للمواصلات في القديم، إلا أنه اليوم يصنف كرياضة شتوية. وقول بعض المؤرخين إن تاريخ التزلج على الجليد يعود إلى العصر الحجري، حيث تظهر الرسوم التاريخية المتبقة ممارسة البشر للتزلج. ونشأت هذه الرياضة في النرويج التي تغطي الثلوج الكثيفة معظم أنحائها في الشتاء.

وظهرت رياضة التزلج على الجليد في عام 1922 في إيران، وكانت تصنف للطبقة الغنية فقط.

وفي عام 1945، تم تأسيس الاتحاد الإيراني للتزلج على الجليد، والذي انضم إلى الاتحاد الدولي للتزلج على الجليد في 1956، إذ التحقت هذه الرياضة بالفروع الرياضية الأخرى في إيران.

وكان فيليكس آغايان أول رئيس للاتحاد الإيراني للتزلج، وكاظم جيلان بور أمينا عاما لهذا الاتحاد. وتتمتع منتجعات التزلج في إيران بالمعايير الدولية، وتقدم معدات مناسبة للرياضيين. وقد حقق المنتخب الوطني الإيراني للتزلج على الجليد إنجازات، إذ حجز خمس بطاقات منها اثنتان «نسائية» في الدورة الشتوية للألعاب الأولمبية المقررة انعقادها في مدينة سوتشي الروسية الشهر القادم.

تتوزع منتجعات التزلج على الجليد في إيران في مرتفعات سلسلة جبال زاغروس وأهم المنتجعات هي منتجع ديزين الدولي، ومنتجع شمشك للتزلج، ومنتجع توجال، ومنتجع دربند سر، ومنتجع آبعلي، ومنتجع سهند في مدينة تبريز، ومنتجع جلغرد في إقليم شهركرد، ومنتجع بيجار في إقليم كردستان، ومنتجع كاكان في إقليم كهكيلوية وبوير أحمد، ومنتجع خوشاكو في مدينة أرومية، ومنتجع بولاد كف أو سبيدان في إقليم فارس، ومنتجع ألوارس في مدينة أردبيل.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم