العالم لا يزال يرى المستوطنات انتهاكا للقانون الدولي على أرض محتلة

الأربعاء 12 فبراير 2020 - 19:34 بتوقيت غرينتش
العالم لا يزال يرى المستوطنات انتهاكا للقانون الدولي على أرض محتلة

قالت منظمة صهيونية، الأربعاء، إن العالم لا يزال يرى المستوطنات انتهاكا للقانون الدولي على أرض محتلة، رغم خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المزعومة، الداعية إلى ضمها.

جاء ذلك في بيان لمنظمة "السلام الآن" (غير حكومية/ مقرها تل أبيب)، عبر "تويتر"، تعليقا على نشر الأمم المتحدة "قائمة سوداء" تضم 112 شركة تعمل في المستوطنات الصهيونية.

وأضافت المنظمة: «مرة أخرى يتضح أن الاحتلال والمستوطنات كارثة بالنسبة إلى "إسرائيل"».

واعتبرت أنه "بعد 52 عاما من محاولات طمس الخط الأخضر.. ومع تأييد ترامب، ضمها إلى "إسرائيل"، لا يزال العالم يرى المستوطنات انتهاكا للقانون الدولي على أراض محتلة".

و"الخط الأخضر"، لفظ يطلق على حدود إسرائيل قبل عام 1967، وحددته الأمم المتحدة بعد هدنة عام 1949.

وتابعت المنظمة، "طالما لا يوجد لدى "إسرائيل" حكومة تعمل على إنهاء الصراع، فسوف نستمر في دفع الثمن".

وفي وقت سابق الأربعاء، نشرت الأمم المتحدة "قائمة سوداء" لـ 112 شركة تعمل في المستوطنات بالضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان السورية المحتلة.

وقالت قناة "كان" العبرية الرسمية، إن القائمة التي أصدرتها المفوضية السامية لحقوق الإنسان، تشمل 94 شركة صهيونية، و18 شركة من 6 دول أخرى.

وضمت "القائمة السوداء" جميع الشركات المصرفية، وشركات الهواتف المحمولة، وشركة البناء الصهيونية "أشتروم"، وشركة الاتصالات "بيزك"، وشركة التكنولوجيا "ماتريكس".

كما أدرجت في القائمة شركة "بوكينج كوم" الهولندية، الخاصة بحجز الغرف والفنادق عبر الإنترنت، والشركات الأمريكية الناشطة في مجال السياحة: "تريب أدفايزر"، و"إير بي إن بي"، و"إكسبيديا".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم