الرئيس روحاني: اميركا بعثت لنا عشرات الرسائل للتفاوض

الأربعاء 19 فبراير 2020 - 19:32 بتوقيت طهران
الرئيس روحاني: اميركا بعثت لنا عشرات الرسائل للتفاوض

ايران _ الكوثر: اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان اميركا بعثت للجمهورية الاسلامية الايرانية خلال العام الماضي عشرات الرسائل للتفاوض.

وقال الرئيس روحاني خلال اجتماع الحكومة اليوم الاربعاء، لقد وصلتني في نيويورك عدة رسائل للتفاوض من قبل اميركا وان كانت اميركا تدعي باننا هُزِمنا ولن تدوم ثورتنا فلماذا كل هذا الاصرار على التفاوض؟ فان كنا لا ندوم شهرين او عدة اشهر فلماذا هذا الاصرار على التفاوض؟ لماذا كلفتم كل قادة العالم لاداء دور الوساطة وحتى اليوم ايضا تفعلون ذلك؟.

واضاف، من المعلوم اذن ان شعبنا قادر على كسر الحظر وسنفعل ذلك، ولقد وقفنا بشجاعة امام اميركا لنحقق الانتصار.

وقال الرئيس روحاني، ان كنا نريد الوقوف امام اميركا فالمثال قائم امامنا الا وهو الانتخابات البرلمانية، اذ يتوجب علينا جميعا المجيء الى صناديق الاقتراع، ولا عذر لمن يقول بانه لم يجد حتى مرشح واحد يتناسق مع آرائه ويمكنه تمثيله في المجلس.

وتابع رئيس الجمهورية، انه حينما تياس اميركا فان الضغوط القصوى لا تجدي نفعا وسترضخ وتركع امام طاولة المفاوضات وللحق.

واشار الى قرار مجلسي النواب والشيوخ في اميركا بتقييد صلاحيات ترامب بشان شن الحرب على ايران واضاف، ان قرار مجلسي النواب والشيوخ الاميركيين بتقييد صلاحيات رئيس الجمهورية والبيت الابيض والبنتاغون تجاه (الحرب على) ايران مؤشر الى ان هذا العمل (اغتيال الشهيد سليماني) كان خاطئا وادى الى زعزعة الامن وتقويض الاستقرار بالمنطقة.

واوضح الرئيس روحاني مخاطبا الاميركيين، انه لو كانت هنالك مشكلة ما في المنطقة فقد كان بامكانكم حل الكثير من القضايا عبر الحديث وتبادل الافكار مع القائد سليماني من خلال وسطاء، هذه الدولة او تلك، ان توصلوا كلامكم وتسمعوا كلام الطرف الاخر، الا ان عملكم الان اصبح اكثر صعوبة ومشقة اذ عليكم ان تفعلوا ذلك بالتحدث مع 20 شخصا. لقد اصبح امنكم اصعب واخذ جنودكم يشعرون اليوم بخوف ورعب اكثر من ذي قبل.

واعتبر ان نهج اميركا في المنطقة وتجاه ايران خاطئ واكد باننا يمكننا تحقيق النصر عبر الصمود والاقتدار امام اميركا وقال، ان المشاركة الحماسية في الانتخابات تغضب اميركا فيما عدم المشاركة تسرها، وفيما ابعد من مجلس الشورى الاسلامي فان مكانة ايران في عالم اليوم هي امام الاستكبار العالمي.  

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم