موقف مثير لبارزاني تجاه صفقة ترامب و'اسرائيل'

الجمعة 21 فبراير 2020 - 12:10 بتوقيت غرينتش
موقف مثير لبارزاني تجاه صفقة ترامب و

العراق_الكوثر: كشف زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، ورئيس منطقة كردستان العراق السابق، مسعود بارزاني، الجمعة، عن موقفه تجاه التطبيع مع الكيان الصهيوني وصفقة ترامب المشؤومة.

وأجاب بارزاني في حوار صحفي، عن سؤاله حول اقامة علاقات مع الكيان الصهيوني وصفقة ترامب المعروفة إعلامياً بـ "صفقة القرن"، فقال: "طالما نحن ما زلنا جزءاً من العراق، إذا افتتحت إسرائيل سفارتها في بغداد فستفتتح لها قنصلية في أربيل ونرحب بها، ولكن من دون سفارة في بغداد لا يمكن أن تقوم علاقة مع "إسرائيل". ونحن نعتقد أن العلاقة معها أمر طبيعي فقد أصبحت واقعاً ولا يمكن لأحد أن يرميها في البحر، وأعتقد معظم الدول العربية الآن لديها علاقات معها وهذا أمر طبيعي وأفضل"، على حد تعبيره.

واضاف "بالنسبة لصفقة القرن بتصوري أن أي مشروع للسلام أفضل من مشروع حرب، أما طريقة تقييمها والتعاطي معها فهو شأن أهل البيت "صاحب الدار أدرى بما فيها". الحرب لن تؤدي إلى نتيجة أبداً، لقد تمت تجربة 3 حروب 1956 و1967 و1973 إلى جانب عشرات الحروب الصغيرة الأخرى، وكلها لم تفلح"، على حد قوله.

واشار بارزاني الى موقف امريكا تجاه منطقة كردستان العراق اثناء مساعيها للانفصال، وقال إن "الأميركيين لم يعِدونا أبداً بأنهم يؤيدون استقلال كردستان، وعندما طرحنا موضوع الاستفتاء في البداية لم يعترضوا وقالوا نحن سنتخذ موقفاً محايداً، ولكن عندما صار الاستفتاء انحازوا عملياً للنظام في بغداد ولم يكن موقفهم محايداً بعكس ما توقعنا"، على حد قوله.

وأضاف: لم نكن نتوقع هذا الموقف من أميركا أبداً، أخلفوا وعدهم باتخاذ موقف محايد على الرغم من أننا شرحنا لهم أن الاستفتاء ليس لإعلان الاستقلال مباشرة، ولكننا سندخل من خلاله في مفاوضات مع بغداد بإشرافكم وبإشراف الأمم المتحدة.

وتحدث بارزاني عن فرص نجاح محمد توفيق علاوي، المكلف بتشكيل الحكومة قائلاً: "الأمر يتوقف على دوره وأدائه وتفهمه لوضع المنطقة، لا نستطيع أن نعرف ذلك الآن، نحن نحترمه، هناك وفد موجود في بغداد يتفاوض معه على مسألة تشكيل الحكومة الجديدة وهذا يتوقف على موقفه أيضاً".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم