قصيدة مميزة .. كلماتُ وُدٍّ للإمام الباقر

الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 13:12 بتوقيت غرينتش
قصيدة مميزة .. كلماتُ وُدٍّ للإمام الباقر

ثقافة_الكوثر: قصيدة في ذكرى الميلاد الأغر للإمام «محمد بن علي الباقر» عليه السلام والذي كان يلقَّبُ بالشبيه لشبهِهِ من جده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) خَلقاً وخُلُقاً .

فَخْرَاً اَزُفُّ مِنَ البيانِ الزاهرِ **** كَلِماتِ وُدٍّ لِلإمامِ الباقرِ

في يَومِ مَولِدهِ الغزيرِ مَباهِجاً **** للسائِرينَ إلى السَبيلٍ الظافِرِ

للطالبينَ عُلُومَ آلِ محمدٍ **** والراغبينَ الى العليِّ القادرِ

أهلاً بميلادٍ يُؤَسِسُ مَنهجَاً **** في كُلِّ علمٍ بالدليلِ الحاضِرِ

ويكونُ نبراسَ الهِدايةِ مُفرِزَاً **** صِدْقَاً تميَّزَ عن سقِيمٍ خاسِرِ

دِرْعُ العقيدةِ في نظامِ نِكايةٍ **** بالدِّينِ عبرَ مُنافقٍ ومُخاتِرِ

ومُبدِّدُ المُتَقوِّلِينَ على النُّهى **** وعلىَ الشريعةِ بانتهاكٍ سافرِ

فهوَ ابنُ طه والوصيِّ وفاطمٍ **** ووَليدُ زينِ العابدينَ الطاهرِ

وفَمُ الحقيقةِ إنْ أرَدْتَ حقيقةً **** وصدىَ الزمانِ لثَورةِ المُتَصابِرِ

وأمينُ دِينِ اللهِ يَنطِقُ صادِقاً **** ووريثُ أحمدَ كابِراً عَنْ كابِرِ

وشهيدُ ملحمةِ المآثِرِ مَرَّةً **** في كربلاءَ ومرَّةً بتآمُرِ

وحدِيثُ عاشُوراءَ صوتاً خالداً **** وأَخُو الشهيدِ البَرِّ زيدِ الثائرِ

هوَ خامِسُ الأطهارِ ذُخْرُ نُبُوَّةٍ **** سَمَّاهُ أحمدُ في الحديثِ لجابرِ

مَنْ مِثلُهُ نَسَباً ومَجداً عالِياً **** جَدَّينِ جادا بالربيعِ الناضِرِ

وأَبٌ هو السجَّادُ آيةُ رحمةٍ **** وابنُ الحسينِ أبي الفداءِ الباهرِ

والاُمُّ جَوهَرةُ الإمامِ المُجتبى **** وكريمَةٌ هي بنتُ جُودٍ زاخِرِ

فَ(مُحمدُ بنُ عليِّ) كنزُ إمامةٍ **** أعطى بهِ {الحَسَنانِ} نَسْلَ أَكابِرِ

بَقرَ العلومَ على اقتدارٍ كامِلٍ **** وأزاحَ أوهاماً بِعقلٍ نائِرِ

مَحَقَ الطغاةَ بَني اُميَّةَ زُمرةً **** أَلقَوا بِدين اللهِ فتنةَ ناكرِ

قومٌ أشاعُوا كُلَّ شكٍّ باطِلٍ **** ليَدومَ سلطانُ الطَّليقِ الجائرِ

لولا صُمُودُ مَحمدٍ ونفيرُهُ **** وعلُومٌ انتصرَتْ لدينِ الغافِرِ

لأعادَ أهلُ الجاهليةِ "لاتَهُمْ" **** وغزا ديارَ الوَحي دينُ الكافرِ

قد كنتَ يا مولايَ هبَّةَ صادقٍ **** ودليلَ إيمانٍ ونهضةَ ثائرِ

وحليفَ ذِكْرِ اللهِ تطلُبُ وَجهَهُ **** ومُديمَ نهجٍ خَيِّرٍ مُتَواتِرِ

ورَفدْتَ مِعواناً بُطولةَ ماجدٍ **** ومجاهِدٍ يَمضي لفجرٍ زاهرِ

كلَّتْ حُروفيَ عن مديحِكَ قائدّاً **** فلأنتَ يا مَولايَ فخرُ الناظِر

طوبى لكلِّ مُثابرٍ مُستَبصِرٍ **** ميلادُكَ الآتي بِطُهْرٍ غامِرِ

 

___

بقلم : حميد حلمي زادة

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم