ردود فعل متباينة على مقتل العميل أنطوان الحايك في لبنان

الإثنين 23 مارس 2020 - 14:40 بتوقيت غرينتش
ردود فعل متباينة على مقتل العميل أنطوان الحايك في لبنان

لبنان-الكوثر: قتل العميل الصهيوني السابق أنطوان الحايك في منطقة المية و مية في شرق صيدا جنوب لبنان و ردود الفعل مختلفة على هذا الحدث الذي وقع يومين بعد فرار العميل الصهيوني عامر فاخوري معروف بجزار الخيام.

وأقدم مجهول صباح امس الأحد على إطلاق النار من مسدس حربي في اتجاه العميل أنطوان الحايك في المية ومية في شرق صيدا، وهو رتيب متقاعد في قوى الأمن الداخلي، كان موجودا في محله في البلدة، مما أدى الى مقتله على الفور.

وقد حضرت عناصر من القوى الأمنية والأدلة الجنائية الى المكان على الفور وبوشرت التحقيقات لمعرفة ملابساتها.

واستنكر بعض السياسيين عملية القتل معتبرين انها تخطٍ للقضاء وللدولة، وفي هذا الاطار اعتبر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في بيان، أن "اغتيال المواطن أنطوان الحايك، هو طعنة بالصميم للدولة اللبنانية قبل أي شيء آخر، وكأن هناك من يقول لا نؤمن بهذه الدولة ولا بمؤسساتها ولا بقضائها ولا بأجهزتها الأمنية، بل نؤمن فقط بأنفسنا وبما تفعله أيدينا" حسب قوله.

في المقابل هناك من دافع عن مقتل الحايك و أكدوا بأنه كان عميلاً متورطاً بقتل شهيدين اثناء قمع الانتفاضة في معتقل الخيام في 25 تشرين الثاني 1989، وخرج الى المنطقة المحررة في العام 1992 وتطوع دراجاً في قوى الامن الداخلي، قبل أن يُحاكم في العام 2001 ويُسجن لمدة عام ونصف العام، ويخرج من السجن اثر تمييز الحكم في العام 2003.

إذ قال مغرد: " انطوان الحايك عميل مجرم شو ما كان يكون عايشين بمزرعة نحنا كرمال نحنا نقتل ونمشي؟ يلا كل حدا مزعوج من جاروا يحمل فرد ويقتلوا في شي اسمو قضاء، في شي اسمو محاسبة بس في جزء من الناس عايشين بمزرعة وهوايتهن الإجرام والقتل الفاخوري بأميركا، تمرجلوا عمساعدو قاعد بدكانة.

ونشر كثيرون صورة السلمان وصورة الحايك مقتولاً في متجره تحت شعار "بشر القاتل بالقتل"، فيما هلل كثيرون لمقتله باعتباره كان مسؤولاً عن قتل الشهيدين في معتقل الخيام.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم