شاهد تحويل أكبر مركز تجاري إلى مركز لعلاج كورونا وافتتاح مستشفى بـألفي سرير في 48 ساعة في ايران!

الأربعاء 25 مارس 2020 - 14:37 بتوقيت غرينتش

ايران_الكوثر: شيدت ايران مستشفى مؤقتا لمواجهة فيروس كورونا داخل أكبر مركز تجاري في البلاد وتم تجهيز المستشفى الذي يتسع لـ3 آلاف سرير وبني خلال اقل من اسبوع لاستقبال وعلاجِ المرضى المصابين بفيروس كورونا في غرب العاصمة طهران. وتم افتتاح مستشفى الشهيد هجرتي الذي يستوعب 2000 سرير من قبل القوة البرية للجيش في المقر الدائمي لمعارض طهران الدولية ويعد المستشفي مركزا صحيا ونقاهة.

أكبر مجمع تجاري في ايران يتحول الى مستشفى ميداني. هذا المجمع الذي زاره العام الماضي في ايام عطلة النوروز نحو مليوني زائر. جهزته السلطة الايرانية كمستشفى يستوعب 3 آلاف سرير لمرضى فيروس كورونا بعد انجازه بالكامل خلال اقل من اسبوع.
ويعد "ايران مول" أكبر مول تجاري في غرب اسيا، ومقام على مساحة اكثر من 50 الف متر مربع وفيما اغلق امام الزوار موقتا، فتح ابوابه امام المصابين بفيروس كورونا لتلقي العلاج والخضوع للمراقبة.
وأكد مهدي شيرزادي المهندس الفني للمستشفى أنه في المرحلة الاولى تم تجهيز مساحة ثلاثة آلاف متر مربع بـ ألفي سريربتجهيزاتها اللازمة على أن يصل العدد إلى ثلاثة آلاف سرير في حال احتاج الأمر لاحقاً.
هذا المجمع التجاري مخصص للمرضى اللذين اجتازوا مرحلة الخطر من فيروس كورونا وهم في حالة النقاهة والرعاية الصحية الى اي يتماثلوا للشفاء من الفيروس بالكامل. ومقسم الى اقسام مختلفة، قسم الرجال باللون الاخضر وقسم النساء باللون الاصفر، اضافة الى قسم المراقبة الصحية.
المصابون بفيروس كورونا بعد مغادرتهم المستشفيات يخضعون هنا للمراقبة والفحص اللازم وعندما تكون النتيجة سلبية بشكل نهائي يمكن للمرضى الذهاب الى منازلهم. اما الفريق الطبي هم من المتطوعين المختصين في مجال الطبي مضحون فارقوا عوائلهم من اجل تقديم ما يستطيعون لابناء جلدتهم.
وفي ذات الإطار، تم افتتاح مستشفى الشهيد هجرتي الذي يستوعب 2000 سرير من قبل القوة البرية للجيش في طهران، بتجهيزاته الكاملة والمتطورة، لاستقبال المصابين بفيروس كورونا، في وقت قياسي بلغ ثمانية وأربيعين ساعة.

وقال قائد الجيش الايراني اللواء عبد الرحيم موسوي أنه تم انجاز 50 بالمائة لعملية انشاء مستشفى ذات 2000 سرير للجيش خلال 24 الساعة الماضية ليتم افتتاحه اليوم، وان سرعة بناء هذا المستشفي وافتتاحه يجسد جهوزية الجيش للتصدى للتهديدات المحتملة.
وتأتي كل هذه الإجراءات والتعاون بين الحكومة وقوات الجيش، في إطار الحرص على سلامة المواطنين وتقديم كافة الإمكانيات للشعب الايراني، بهدف السيطرة على تفشي فيروس كورونا والقضاء عليه. ولإثبات أن ايران قوية رغم كل هذا الحظر الأمريكي الجائر والظروف الصعبة التي تمر فيها.

 

تقرير: خليل حاج خليل

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم