بالفيديو..تعرف على الأعمال العامة لشهر شعبان كما جاءت في مفاتيح الجنان!

الخميس 26 مارس 2020 - 17:03 بتوقيت غرينتش

اسلاميات_الكوثر: فيديو يشرح فيه الأعمال العامة لشهر شعبان الأعظم التي جاءت في مفاتيح الجنان والأئمة عليهم السلام.

تابعوا الفيديو المرفق...

مستحبات شهر شعبان العامة .. روي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا رأى هلال شعبان أمر مناديا ينادي في المدينة يا أهل يثرب إني رسول رسول الله (ص) إليكم ألا إن شعبان شهري فرحم الله من أعانني على شهري ثم قال أمير المؤمنين عليه السلام كان يقول ما فاتني صوم شعبان منذ سمعت منادي رسول الله (ص) ينادي في شعبان ولن يفوتني أيام حياتي صوم شعبان إن شاء الله تعالى .

أن يقول في كل يوم سبعين مرة (أستغفر الله وأسئله التوبة).

أن يقول في كل يوم سبعين مرة قائلا ( أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم الحي القيوم وأتوب إليه ) . وفي الروايات أن من استغفر في كل يوم من هذا الشهر سبعين مرة كان كمن استغفر الله سبعين ألف مرة في سائر الشهور .

أن يتصدق في هذا الشهر ولو بنصف تمرة ليحرم الله تعالى جسده على النار .

سئل الإمام الصادق عليه السلام ما ثواب من صام يوما من شعبان فقال : الجنة والله فقال الراوي ما أفضل ما يفعل فيه قال الصدقة والإستغفار ومن تصدق بصدقة في شعبان رباها الله تعالى كما يربي أحدكم فصيله حتى يوافى يوم القيامة وقد صار مثل أحد.

أن يقول في شعبان ألف مرة ( لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره المشركون ) . ولهذا العمل الشريف أجر عظيم ويكتب لمن أتى به عبادة ألف سنة .

أن يصلي في كل خميس من شعبان ركعتين يقرأ في كل ركعة بعد فاتحة الكتاب (قل هو الله أحد) مائة مرة فإذا سلم صلى على النبي وآله مائة مرة ليقضي الله له كل حاجة من أمور دينه ودنياه ويستحب صيامه أيضا ففي الحديث تتزين السموات في كل خميس من شعبان فتقول الملائكة إلهنا إغفر لصائمه وأجب دعائه . وفي النبوي من صام يوم الإثنين والخميس من شعبان قضى الله له عشرين حاجة من حوائج الدنيا وعشرين حاجة من حوائج الآخرة .
الإكثار في هذا الشهر الشريف من الصلاة على محمد وآله . 

عن الرضا عليه السلام قال من صام ثلاث أيام من آخر شعبان ووصلها بشهر رمضان كتب الله تعالى له صيام شهرين متتابعين . وعن أبي الصلت قال : دخلت على الإمام الرضا عليه السلام في آخر جمعة من شعبان فقال لي : يا أبا الصلت إن شعبان قد مضى أكثره هذا آخر جمعة فيه فتدارك فيما بقي تقصيرك فيما مضى منه وعليك بالإقبال على ما يعينك وأكثر من الدعاء والإستغفار وتلاوة القرآن وتب إلى الله من ذنوبك ليقبل شهر رمضان إليك وأنت مخلص لله عز وجل ولا تدعن أمانة في عنقك إلا أديتها ولا في قلبك حقدا على مؤمن إلا نزعته ولا ذنبا أنت مرتكبه إلا قلعت عنه واتق الله وتوكل عليه في سرائرك وعلانيتك ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا وأكثر من أن تقول في ما بقي من هذا الشهر (اللهم إن لم تكن غفرت لنا فيما مضى من شعبان فاغفر لنا فيما بقي منه) فإن الله تبارك وتعالى يعتق في هذا الشهر رقابا من النار لحرمة هذا الشهر . 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم