اليمن وفلسطين.. وحدة القضية والمصير (30-03-2020)

الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:55 بتوقيت غرينتش

قضية ساخنة - الكوثر: ناقش برنامج قضية ساخنة الذي يبث عبر شاشة قناة الكوثر الفضائية من استوديوهات طهران مبادرة زعيم انصار الله اليمنية للسعودية لاطلاق سراح اسراهم لدى صنعاء مقابل الافراج عن المعتقلين الفسطينيين لدى السلطات السعودية.

تأكيد جديد على عمق العلاقة ووحدة القضية والمصير بين الشعبين المظلومين والمضطهدين اليمني والفلسطيني أطلقه قائد حركة أنصار الله في اليمن السيد عبد الملك الحوثي من خلال مبادرته في الإفراج عن أسرى من الجنود السعوديين، مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين اعتقلتهم الرياض مؤخراً.
فصائل المقاومة الفلسطينية لفتت إلى أنها إزاء هذه المبادرة الذاتية تقدر عاليا روح التآخي والتعاطف مع الشعب الفلسطيني، ودعم صموده ومقاومته، وتعبر عن شكرها على هذا الاهتمام والمبادرة. وطالبت الرياض بضرورة الإفراج العاجل عن جميع المعتقلين الفلسطينيين من سجون المملكة، فالمقاومة لم تأل جهدا في التواصل مع القيادة السعودية على مدى قرابة عام كامل، وآخرها دعوة رئيس المكتب السياسي للحماس إسماعيل هنية، لملك السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين، الذين لم يسببوا ضررا للمملكة، واحترموا أصول الضيافة في بلد شقيق دون مقابل أو شرط، فلا ذنب اقترفوه ولا جرم قاموا به.
مراقبون اعتبروا أن الثمن الذي قدمه قائد حركة أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي للسعودية كبير إذ يتضمن الافراج عن طيار و4 ضباط مقابل الإفراج عن المختطفين من حركة حماس في السعودية والذين يحاكمهم نظام آل سعود بتهمة دعم الشعب الفلسطيني والمقاومين في الأراضي المحتلة وتعزيز صمودهم أمام الإحتلال الصهيوني وجرائمه المتواصلة.
هذه المبادرة بالإضافة إلى أنها أكدت على إهتمام الشعب اليمني وحركة أنصار الله بالقضية الفلسطينية واعتبارها القضية الأهم في الأمة الإسلامية، فقد احرجت نظام آل سعود الذي لم يقدم أي دعم للقضية الفلسطينية فحسب بل وتآمر عليها من خلال اعتقال المقاومين الفلسطينيين المقيمين على أرض المملكة ومن خلال عملية التطبيع التي يقودها وبعض حكام دول الخليج الفارسي مع الكيان المحتل للقدس الشريف.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم