مسؤول عراقي يكشف..ما حقيقة دخول كورونا الى المنطقة الخضراء في بغداد؟

الخميس 2 إبريل 2020 - 06:53 بتوقيت غرينتش
مسؤول عراقي يكشف..ما حقيقة دخول كورونا الى المنطقة الخضراء في بغداد؟

العراق _ الكوثر:

اعلن مدير دائرة صحة الكرخ في العاصمة بغداد جاسب الحجامي، عن وصول كورونا الى داخل المنطقة الخضراء، وكشف عن سبب زيادة الإصابات.

اعلن الحجامي ذلك من خلال برنامج {قريب جداً} الذي بثته قناة الفرات الفضائية مساء الأربعاء واضاف: انه تم تسجيل 10 حالات اصابة بالمنطقة الخضراء بمرض كورونا واغلبهم من عائلة واحدة.

واضاف الحجامي انه" كل منطقة تظهر فيها إصابات بالوباء تقطع وتعفر وتفحص العوائل القريبة من المصابين يومياً"، معرباً عن" اسفه لوجود بعض المصابين ممن يقدمون معلومات غير صحيحة عن مكان السكن وتاريخ مرضهم".

وذكر الحجامي" لدينا أجهزة حديثة لفحص الحالات المشتبه بها وكشف ان سبب الاعداد المتزايدة بالاصابة يعود "لأننا نفحص جميع من يعاني اعراضا مشابهة"، مردفاً ان" مفتاح حل انحسار المرض بيد المواطن، وحتى اللحظة الوضع مسيطر عليه" مشيرا انه " في حال استمرار المواطنين بعدم الاكتراث لخطورة الوضع فلن ينحسر المرض في العراق، ونتوقع اصابتنا بالمرض في أي لحظة".

و قال " اتخذنا ككوادر صحية جميع التدابير والإجراءات الصحيحة بالتعاون مع الجهات الحكومية وخلية الازمة والاعلام والأجهزة الأمنية؛ لكن من خلال جولات التقييم وجدت هناك تراخي كبير بشأن الالتزام بالحظر ومنها منطقة أبو دشير وكأنها في عالم اخر ومناطق أخرى ايضاً".

وأضاف ان" بعض المواطنين يكذبون التقارير الصادرة عن دائرة صحة الكرخ باعداد الاصابة ويعتبرونها مجرد تخويف والبعض الاخر يعتبر كسر الحظر شجاعة!، واليوم اضطررت الى نشر تقريرين مؤكدة واحد من مختبر الصحة المركزي والأخر من مختبرات الكاظمية الحديثة".

وأشار الحجامي الى ان" عدم تسجيل إصابات جديدة في بغداد اليوم لا يعني خلوها من اصابات مؤكدة، حيث لدينا عشرات الحالات المشتبه بها في المستشفيات حالياً"، مبينا ان" كورونا يفتك بالكبار والصغار، وهناك ارقام كثيرة بحالات مشتبه بها في المستشفيات بانتظار نتائج التحليل".

وتابع ان" المناطق التي سجلت أكثر عدد بالإصابات وهي {5 حالات لعائلة واحدة في حي الصحة و5 في البياع و5 في الحرية و3 في حي الجهاد و2 بالسيدية و2 بالكاظمية و2 في الإسكان، ".

واردف بالقول انه" رغم مواجهة الخطر والتقلبات الجوية من قبل جميع الأجهزة الأمنية الماسكة للارض وهناك إصابات وقعت بين صفوف الأطباء والممرضين الا انه بالإمكان اضاعته بكسر الحظر من قبل المواطنين"، موضحاً ان" المواطنين في المناطق الشعبية لا يقدرون خطورة الموقف وكل هذه التضحيات، ومن المؤلم ان بعض الأطفال يتجولون على بعد امتار من المنازل المصابة، والسيطرات الأمنية تسمح لعجلات {التك تك} بالتنقل".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم