إيران.. وتعاملها الحضاري مع الرعايا الأجانب (04-04-2020)

الأحد 5 إبريل 2020 - 07:53 بتوقيت غرينتش

قضية ساخنة - الكوثر: ناقش برنامج قضية ساخنة الذي يبث عبر شاشة قناة الكوثر الفضئاية من استوديوهات طهران تعامل الحكومة الايرانية مع الرعايا الاجانب في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

في الوقت الذي تشعر إيران أنها بأمس الحاجة للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا والحد من إنتشاره في البلاد والمنطقة والعالم نتيجة الحظر الأميركي الظالم الذي لم يسمح بوصول المسلتزمات الطبية والعلاجية إلى إيران بالرغم من المناشدات والمطالبات الدولية في هذا المجال.. سطرت إيران أروع الصور الإنسانية وأجمل المواقف النبيلة على صعيد تقديم الدعم والمساعدات الإنسانية للآخرين.

الحكومة الإيرانية تعلن وعلى لسان الرئيس حسن روحاني أنها ستقدم وعلى نفقة البلاد العلاج للرعايا الاجانب المقيمين في البلاد والمصابين بفيروس كورونا، كما أن وزارة العمل الايرانية وافقت على تمديد تصاريح عمل الرعايا الاجانب المقيمين في البلاد وسوف لن يتم طرد أي واحد منهم.

السلطات الإيرانية أعلنت أيضاً انه سيتم فحص جميع الأجانب بغض النظر عن جنسياتهم ، لدى دخولهم البلاد نافية شائعات منع الرعايا الصينيين من الدخول الى البلاد عند المنافذ الحدودية.

الخوف والهلع من وباء كورونا دفع الكثير من البلدان حول العالم وخاصة المسماة بدول العالم المتحضر تتصرف بعنف تجاه مواطنيها وكذلك تجاه الرعايا الأجانب المقيمين على أراضيها.

فإيطاليا التي سجلت أعداد كبيرة من المصابين بالفايروس الفتاك وسجلت أعداد كبيرة أيضاً من الوفيات بفعل هذا الفايروس وضعت السلطات فيها برنامجاً لطرد كل من يشتبه بإصابته بالفايروس من الرعايا الأجانب فوراً.

أما فرنسا فقد ارتكبت جريمة وحشية عندما طردت اللاجئين غير الشرعيين ورحلتهم إلى المناطق التي تشكل بؤر لإنتشار فيروس كورونا في البلاد. وفي روسيا تجري السلطات عمليات أمنية يومية في أماكن إقامة وتجمع المواطنين الصينيين ومواطني الدول الأخرى للقبض على كل مشتبه بإصابته بفيروس كورونا وطرده من البلاد فوراً.

ولابد هنا من الإشارة إلى حرب الطرد التي استعرت بين الصين والولايات المتحدة على خليفة إتهام الولايات المتحدة لبكين بأنها وراء إنتشار الوباء في العالم وتسمية الرئيس المثير للجدل دونالد ترامب لفيروس كورونا بأنه الفيروس الصيني.

 

ضيوف الحلقة:

د. عماد آبشناس - خبير في الشؤون الاقليمية

محمد أحمد الروسان - عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية

نجم الساعدي - أحد العالقين العراقيين في ألمانيا

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم