الإعلام الرخيص.. ومناطحة الكبار (17-05-2020)

الأربعاء 20 مايو 2020 - 07:15 بتوقيت غرينتش

قضية ساخنة - الكوثر: ناقش برنامج قضية ساخنة الذي يبث عبر شاشة قناة الكوثر الفضائية ردود الافعال العراقية على اساءة قناة ام بي سي السعودية للشهيد القائد ابو مهدي المهندس.

الإعلام الرخيص والمأجور في المنطقة الذي طالما ارتكز على الترويج لمشروع داعش الإرهابي التكفيري في العراق ونشر ثقافة الذبح والنحر وتسب بإرسال أكثر من خمسة آلاف جثة عفنة إلى أرض الرافدين الطاهرة لتتفجر هناك هو بالتأكيد شعر بالخيبة والخسارة أمام الإنجازات الكبيرة التي حققها أبطال الحشد الشعبي والشهيد الكبير الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقه.

الحشد الشعبي الذي استطاع أن يهزم الإرهاب التكفيري في العراق وأن يقضي على مشروعه الممول من السعودية والولايات المتحدة والكيان الصهيوني كان ولازال هدف لوسائل الإعلام البغيضة والحاقدة التي طالما شكلت إمتداد طبيعي لداعش وسعت إلى مسخ الحقائق وتضليل الرأي العام والإساءة للرموز التي حققت الإنجازات الكبيرة بطرد داعش من العراق.

قناة أم بي سي المثيرة للجدل والممولة سعودياً تعمدت مؤخراً الإساءة إلى القائد ابو مهدي المهندس وهو الرمز العراقي والعربي والاسلامي والانساني الكبير، الذي قارع طيلة حياته المباركة الاحتلال الامريكي والغزو الداعشي الوهابي، دفاعا عن شرف العراقيات ومقدسات العراقيين ووحدة ارض العراق، حتى اختاره الله سبحانه وتعالى اليه مخضبا بالدماء، بعد ان مزق جسده صاروخ أمر باطلاقه مجرم ارهابي سفاح، فهذه الاساءة لم تفاجىء العارفين بطبيعة نظام ال سعود، بل كانوا سيتفاجأون لو اشادت القناة بالشهيد المهندس.

اساءة القناة السعودية للشهيد القائد ابو مهدي المهندس، رمز المقاومة في العراق التي عملت على تحرير أرض الرافدين من إرهاب جماعة "داعش" الوهابية التكفيرية، هذه الإساءة ذكّرت العراقيين باعتراضات السعودية المتكررة على اسقاط نظام صدام البائد، وذكرتهم باصرارها على جفائها للعراقيين بعد سقوط النظام البعثي ورفضها عودة العلاقات الدبلوماسية واستمرار القطيعة والامتناع عن فتح السفارة السعودية في بغداد رغم المرونة الكبيرة التي أبداها العراقيون تجاهها، وذكرتهم أيضا بآلاف السعوديين الذين انضموا للجماعات الارهابية التكفيرية ونفذوا مئات العمليات الاجرامية في العراق، وذكرتهم أيضا بوجود آلاف السعوديين الذين يقبعون حاليا في السجون العراقية بسبب مشاركتهم في تنفيذ العمليات الارهابية ضد الشعب العراقي.

ردة الفعل العراقية كانت بمستوى اساءة القناة السعودية ولقنت المسؤولين السعوديين درسا لن ينسوه ولم يكتفوا باصدار بيانات الشجب والتنديد بالاساءة السعودية وانما أكدوا أنهم ماضون قدما في اتخاذ الاجراءات التي من شأنها ردع السعودية وايقافها عند حدها.

رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض وجه بإقامة دعوة قضائية ضد أم بي سي التي عرضت ما يسيء الى تاريخ قائد النصر وشهيد العراق الخالد أبو مهدي المهندس فيما طالبت لجنة الإتصالات والإعلام في مجلس النواب العراقي، بإغلاق مكاتب القناة في العراق مشيرة إلى أن القناة مارست وسائل مختلفة ومتنوعة في الاساءة للرموز العراقية خلال السنوات الماضية.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم