حدث لن يمحى من الذاكرة اللبنانية ووصمة عار تلاحق الاحتلال حتى زواله

الإثنين 25 مايو 2020 - 05:21 بتوقيت غرينتش
حدث لن يمحى من الذاكرة اللبنانية ووصمة عار تلاحق الاحتلال حتى زواله

لبنان - الكوثر: يحتفل لبنان اليوم، بذكرى تحريرِ معظمِ اراضيهِ من الاحتلالِ الاسرائيلي في الخامسِ والعشرين من ايار عامِ الفين. وقد وثّقَ هذا اليومَ لهزيمةٍ اسرائيليةٍ تاريخية على يدِ المقاومةِ لاندحارٍ مذلٍ لجيشِ الاحتلالِ الذي كان يوصفُ باَنه جيشٌ اسطوريٌّ لا يقهر.

تاريخ شكل نقطة تحول في الصراع مع كيان الاحتلال الاسرائيلي وبه بدأ يؤرخ ان عصر الهزائم ولى واتي زمن الانتصارات فكان 25 من ايار عام 2000 نتيجة لتضحيات المقاومة في كسر قواعد الاشتباك وتحرير الارض من رجس الاحتلال.

القوى السياسية رأت ان انتصار ايار عرى الصهاينة واسقط معه مشروعهم التوسعي.

يشار الى ان الاحتلال الاسرائيلي اندحر عن معظم الاراضي اللبنانية المحتلة بمطاردة المقاومة له ليجر خيبة عملائه الذين استجدوا جنوده على الشريط الفاصل مع فلسطين المحتلة تاركا وراءه عتادا واسلحة غنمتها المقاومة وحولتها مجسمات تعيد التذكير بهزيمة الجيش الذي لا يقهر لتبقى وصمة عار ما زالت تلاحقه حتى الان.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم