قصة 'أهم حمولة نفط في التاريخ' يرويها ربّان الناقلة فورتشون

الثلاثاء 26 مايو 2020 - 02:51 بتوقيت غرينتش
قصة

ايران_الكوثر: في الأسابيع الأخيرة، أدت توجّه خمس ناقلات نفط إيرانية محمّلة بالوقود إلى فنزويلا بسبب الاعتراضات والتهديد المباشر من قبل أمريكا، الى حدوث موجة من الأخبار والتحليلات الاعلامية حول موضوع التعاون الاقتصادي والتجاري المتنامي بين طهران وكاراكاس، في وقت وقت يخضع فيه كلا البلدين لعقوبات اقتصادية مشدّدة من قبل أمريكا.

رست ظهر يوم الاثنين 25 مايو/أيار ناقلة النفط الايرانية "فورتشون" وألقت مرساتها في مياه ميناء "ال باليتا" (El Palita) الفنزويلي وبدأت بتفريغ حمولتها.

وأجرى موقع "نورنيوز" الإخباري حوار هاتفي مع ربّان الناقلة الايرانية "فورتشون" أولى الناقلات الايرانية الخمسة التي بلغت مقصدها ورست على السواحل الفنزويلية، قال فيها: أبحرنا عبر قناة السويس والبحر الأبيض المتوسط ​​ومضيق جبل طارق والمحيط الأطلسي والبحر الكاريبي ودخلنا مياه المنطقة الاقتصادية لفنزويلا حوالي الساعة 11 مساء يوم 24 مايو/ أيار (الأحد)، ويمكنني القول بصراحة أننا لم نتعرض لأي إزعاج خلال رحلتنا الشاقة.

الربّان الايراني أشار الى استقبال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ووزير الطاقة ووزير دفاع هذا البلد للناقلة "فورتشون" لدى وصولها الى ميناء "ال باليتا"، وقال: أنا وزملائي، الذين عملوا بجد خلال هذه الرحلة، كنا سعداء جدا لأننا تمكّنا من أداء واجبنا المهني من خلال تسليم الحمولة بشكل كامل إلى بلد المقصد.

وأضاف ربّان أول الناقلات الايرانية الواصلة الى سواحل فنزويلا: عند دخولنا إلى المياه الاقتصادية الخاصة لفنزويلا، رافقتنا السفن العسكرية وطائرات الهليكوبتر الفنزويلية من الجو إلى البحر حتى رسينا على مياه ميناء "إل باليتا" بطريقة احترافية للغاية.

وأكد ربّان "فورتشون" أن العملية برمتها التي اتخذتها الجمهورية الإسلامية الايرانية لإرسال هذه الشحنة إلى فنزويلا تتوافق تمامًا مع القانون الدولي والمعايير الدولية بشأن التجارة الحرّة والحقوق البحرية والشحن وقد تمّت دون أي انتهاك للبروتوكولات الدولية.

وتابع: على مدى الـ 14000 كيلومتر التي عبرناها، كانت جميع أنظمة إرسال إشارة التتبع تعمل كالمعتاد، وكانت عملية الملاحة طبيعية تماماً دون أن نتعرض لأي مشكلة.

وأكد قائلاً: يوضح نجاح هذه العملية أن القواعد والقوانين والمعاهدات الدولية، بما في ذلك حرية الملاحة والحق في التجارة الحرة بين البلدان، لها الأسبقية على الأهداف السياسية، وهذا مهم جدا بالنسبة لنا نحن البحارة الذين يتمسكون بتلبية واجبهم المهني على أكمل وجه.

ربّان "فورتشون" يقول في ختام الحوار الهاتفي بشأن وصول جميع نقالات النفط الايرانية الى الموانئ الفنزويلية: هناك أيضا مهام غير معلنة لتنفيذ هذه المهمة، والتي سيكشف عنها المسؤولين في ايران بالتأكيد في الوقت المناسب، إذا كان ذلك مناسبًا.

ووفقًا لشركات تتبع ناقلات النفط، فقد تم تحميل خمس ناقلات نفط ايرانية بالوقود في ميناء الشهيد رجائي بايران في شهر مارس/آذار من هذا العام وتوجّهت الى فنزويلا عبر قناة السويس ومضيق جبل طارق والمحيط الأطلسي.

يقال أن الشحنات تبلغ قيمتها ما بين 40 إلى 50 مليون دولار في الأسواق الإقليمية الأمريكية.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم