أمريكا.. وتواصل الاحتجاجات ضد العنصرية (04-06-2020)

السبت 6 يونيو 2020 - 14:51 بتوقيت طهران

قضية ساخنة - الكوثر: ناقش برنامج قضية ساخنة الذي يبث عبر شاشة قناة الكوثر الفضائية تواصل الاحتجاجات في الولايات المتحدة تنديدا بالعنصرية ضد السود من اصول افارقة.

حركة الإحتجاجاتِ التاريخيةِ التي تشهدُها الولايات المتحدة ضد العنصريةِ والقتلِ على اللونِ والهوية أخذت حيزاً من خطابِ قائدِ الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي بمناسبةِ الذكرى الحادية والثلاثين لرحيلِ مفجرِ الثورة الإسلامية الإمام الخميني قدس.

قائد الثورةُ الاسلامية شدد على ان الولاياتِ المتحدة اليوم في وضعٍ متزلزلٍ و ما يحدثُ في ولاياتِها هو ظهورٌ للحقائق لافتا الى ان ما قام به الشرطي الأمريكي بقتلهِ المواطن صاحبَ البشرةِ السمراء جورج فلويد يُجسدِ طبيعةِ النظامِ الأمريكي.

تصريحاتُ قائد الثورة الاسلامية التي أشارت إلى التوحشِ والعنصرية التي تُشكلُ الركيزةَ الاساسية في منظومةِ ثقافةِ وسياسةِ الادارة الامريكية.. قد تأكدت وتم تثبيتُها ليس في خارجِ امريكا وانما في الداخلِ ضد المواطنينَ السود كما كانت ضد المواطنين الهنود الحمر أبانَ تأسيسِ الولايات المتحدة.

لكن السننَ التاريخية والالهية حول مسألةِ الصراعِ بين القوى المستكبِرة والمستضعفين تؤكد بما لا يَدَعُ مجالاً للشكِ ان نهاية الصراع ستكونُ لصالح المستضعفينَ والصالحينَ من عباد الله حيث لفت سماحتُه إلى حقيقةِ ما حدث للاتحادِ السوفيتي وسقوطِه كمنظومةٍ فكرية، وأن هناكَ وقائعَ تثبتُ الان ان الشرخَ في امريكا ليس شرخاً آنياً وانما هو شرخٌ دائم ويمكنُ ان يُعطي ثمارا في سقوط الادارة والمنظومةِ الامريكية في الداخل والخارج.

الاحتجاجات على مقتلِ المواطن الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد وعلى العنصرية وعنفِ الشرطة متواصلة على قدمٍ وساق في مختلفِ أنحاء البلاد رغم حظرِ التجوال وتهديداتِ الرئيس دونالد ترامب للمحتجين.

وقمع الشرطةِ الأمريكية هو الآخرُ متواصلٌ على قدمٍ وساق إلا أن هذا القمع والعنف قوبلَ بإنتقاداتٍ لاذعة من قبل جهاتٍ مختلفة في داخل الولايات المتحدة وخارجِها..

مفوضةُ الأمم المتحدة لحقوقِ الانسان إنتقدت بشدة التمييزَ العنصري في اميركا واضطهاد المواطنين السود في هذا البلد داعية السلطاتِ الاميركية إلى منح الضماناتِ للصحفيين للقيامِ بنشاطاتِهم بحريةٍ دونَ قمعٍ أو عنف.

موسكو أعربت من جهتها عن صدمتِها للعنف الذي تمارسهُ الشرطة الأميركية ضد الصحافيين مشيرة إلى أن الأعمالَ الوحشية المشينة وغير المشروعة التي مورست وقعت بالقربِ من جدرانِ البيت الأبيض في واشنطن فيما اعتبر رأسُ الكنيسة الكاثوليكية بابا الفاتيكان البابا فرنسيس بأن أيَ شكلٍ من أشكالِ العنصرية غير مقبول ولا يمكنُ أن نغضَ النظر عن هذه العنصرية والإقصاء التي تمثلُ نوعاً من الخطيئة.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم