حزب الله وحركة أمل: المرحلة تتطلب التنفيذ السريع للبرامج من اجل الخروج من الازمات الحادة

الثلاثاء 14 يوليو 2020 - 06:18 بتوقيت غرينتش
حزب الله وحركة أمل: المرحلة تتطلب التنفيذ السريع للبرامج من اجل الخروج من الازمات الحادة

لبنان-الكوثر: اكدت قيادتا حركة أمل وحزب الله ان المرحلة الراهنة تتطلب التنفيذ السريع للبرامج من اجل الخروج من الازمات الحادة في البلاد.

وعقدت قيادتا حركة أمل وحزب الله لقاءً مشتركاً امس الاثنين، وقد حضر عن حركة أمل رئيس الهيئة التنفيذية مصطفى فوعاني ومسؤول الاعداد المركزي احمد بعلبكي وعن حزب الله رئيس المجلس التنفيذي سماحة السيد هاشم صفي الدين ومسؤول وحدة الارتباط والتنسيق وفيق صفا، وتداول المجتمعون الاوضاع الاخيرة في لبنان على مختلف الصعد والهموم المشتركة وأكدوا على ما يلي:

1. توجيه تحية اكبار للشهداء المقاومين وأهلنا الأعزاء ولكل أبناء المجتمع المقاوم الذي سطّر ملاحم البطولة والانتصار التاريخي في تموز 2006 وأن هذه الذكرى المجيدة تختصر السبيل لتحرير ما تبقى من الارض وعنوان العز والخلاص لبلدنا بنهج المقاومة الأبية.

2. ان الوضع المالي والاقتصادي والاجتماعي – المعيشي يتصدر الاولويات وهي تستدعي من جميع القوى السياسية التعاطي بمسؤولية للخروج من الازمات الحادة التي ترهق البلد والمواطن وتجعله في موقع اليأس بينما المطلوب المزيد من العمل والجهد، والمرحلة تتطلب الخطط الفعالة والتنفيذ السريع للبرامج الآيلة الى ضخ الأمل والثقة وتتطلب الاستفادة من كل الخيارات المتاحة والانفتاح على أي بلد أو جهة يمكن أن تساعد في المعالجة وان اثارة المواقف التي تستغل وجع الناس لا تعالج شيئاً حتماً ولكن تفاقم الأزمات وتعقدها.

3. إن العمل الحكومي بحاجة الى وتيرة عمل جديدة تعيد ثقة المواطن بها والى دعم وتعاون من الجميع لدفع عجلة عملها الى الأمام وحركة أمل وحزب الله لن يوفرا جهداً إلا وسيقومان به لتسهيل عمل الحكومة مع سائر الحلفاء ومكونات الحكومة آخذين بعين الاعتبار آراء كل الحريصين على البلد.

4. مع عودة التهديد الخطير لوباء كورونا من خلال الاصابات المرتفعة في الايام الأخيرة فان العودة الى التشدد والالتزام بكل اجراءات السلامة أصبح أمراً لازماً وواجباً وطنياً ودينياً وانسانياً وأكد الجانبان على الالتزام الصارم بالضوابط المتعلقة بالمطار لجهة العدد الوافد يومياً واجراء الفحوصات اللازمة والمتابعة الدقيقة للافراد الذين يحتاجون الى حجر منزلي من خلال وزارة الصحة وبالتعاون مع البلديات والجهات المتصدية لهذا الشأن.

5. أثنى المجتمعون على الجهود الكبيرة التي تقوم بها مختلف الجهات في اطار التعاون والتكافل الاجتماعيين وهذه الجهود تعبر عن الثقافة الاصيلة والوطنية التي طالما ساهمت في بناء مجتمع قوي ومتين حمل على عاتقه مسؤوليات كبيرة في انجاز أعظم مقاومة في عصرنا الحاضر.

6. أكد المجتمعون على ضرورة الاسراع بمعالجة ملف النفايات بعد اتخاذ قرارات اولية في مجلس الوزراء وتوقفوا عند المشكلة الجديدة التي تطل برأسها نتيجة توقف الشركات المعنية عن القيام بمهامها في جمع النفايات نتيجة مطالبتها بالاستحقاقات المالية ولذا فإننا ندعو العمل البلدي في حزب الله وحركة أمل والاخوة السادة النواب الى التنسيق السريع لمعالجة هذه المشكلة.

7. تطرق المجتمعون الى احياء شعائر محرم الحرام لهذا العام وهي مناسبة عظيمة وجليلة لكن نتيجة وباء كورونا فإن الموضوع يحتاج الى طريقة تأخذ بعين الاعتبار سلامة المجتمع وأفراده، وقد توافق الطرفان على اجراءات خاصة تعلن في وقتها.

واكد البيان ان حركة أمل وحزب الله سيبقيان حريصين على كل ما من شأنه الحفاظ على وحدة الصف الوطني في مواجهة التحديات الكبيرة وكما كان سابقاً في وحدتهما أماناً للبلد وقوةً لنهج المقاومة هما في موقع تحمل المسؤوليات الكبيرة في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة.

المصدر: العلاقات الاعلامية - حزب الله

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم