تحليق خفافيش السعودية في سماء بيروت الحزينة

الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 07:20 بتوقيت غرينتش
تحليق خفافيش السعودية في سماء بيروت الحزينة

لبنان_الکوثر: الانفجار الذي طال عصر امس الثلاثاء مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت والذي نتج بناء على تصريحات المسؤولين اللبنانيين عن انفجار لمستودع مفرقعات أولا ومن ثم امتد الحريق الى مستودع لتخزين مادة نيترات الامونيوم شديدة الانفجار، أدى الى حدوث كارثة مهولة في هذا البلد.

اللافت في هذه الحادثة الاليمية هو الموقف المقرف الذي اتخذته القنوات العربية السعودية، حيث حاولت من خلال نشرها للاخبار المفبركة الايحاء بان مستودعات عتاد حزب الله هي السبب في هذه الكارثة.

لاشك ان بث اخبار بغيضة مثل هذه والتي تتعارض مع التصريحات الرسمية للمسؤوليين اللبنانيين، فضلا عن انه يكشف عن سلوك مقيت خدمة لمآرب سياسية، يهدف الى النيل من وحدة وانسجام الشعب اللبناني .

السلوك السعودي البغيض باعتبارها دولة عربية تدعي زعامة العالم الاسلامي، حيال هذه الحادثة الاليمة ، كشف ان هذا البلد ليس مستعدا لتجاهل حزن والم الشعب اللبناني من اجل تصفية الحسابات مع جبهة المقاومة فحسب، بل انه مستعد للتجرد عن كافة القيم الاخلاقية والانسانية، خدمة لتحقيق مآربه المشؤومة .

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم