الخارجية الايرانية: تصريحات الأمين العام لمجلس تعاون الخليج الفارسي عبثية

الإثنين 10 أغسطس 2020 - 08:15 بتوقيت غرينتش
الخارجية الايرانية: تصريحات الأمين العام لمجلس تعاون الخليج الفارسي عبثية

ايران - الكوثر: قال المتحدث بإسم الخارجية الايرانية عباس موسوي أنه وفقاً للمعلومات التي وصلتنا لم يكن جميع اعضاء مجلس تعاون الخليج الفارسي على علم بالرسالة التي ابرقت لمجلس الامن بشأن تمديد الحظر التسليحي على ايران وتصريحات الامين العام لمجلس تعاون دول الخليج الفارسي ليست رأي جميع الاعضاء.

وجاء هذا التصريح اليوم الاثنين في المؤتمر الصحفي الأسبوعي لعباس موسوي في مبنى وزارة الخارجية، حث قال: ان حادثة انفجار بيروت كانت مؤسفة للغاية، وأن ايران كانت منذ الساعات الاولة للحادث الى جانب الحكومة والشعب اللبناني، وتحدث وزير الخارجية ورئيس الجمهورية مع نظارئهم اللبنانيين، وأصدر الرئيس روحاني اوامر لتشكيل مجموعة تضم عدد من الوزراء.

وفي اشارة الى ابعاد هذا الحادث الوسيعة قال موسوي: ليس مقبولا أن تقوم بعض الدول باستثمار هذا الحادث من اجل تطبيق اجندتم السياسية، إذ ان الشعب اللبناني عانى الكثير ويجب الحفاظ على الهدوء وفسح المجال للمسؤولين بأن يقوموا بواجباتهم في االهتمام بالمصدومين.

وفيما يخص بمساعي واشنطن لتمديد الحظر التسليحي على ايران قال موسوي: عندما لم تستطع الولايات المتحدة سيما الحكومة الحالية أن تحقق غاياتها، تقوم بخلط الاوراق وربط الامور ببعضها، وبغض النظر عن ما سيحدث لاحقا في مجلس الامن الدولي، فان لمجلس الامن اهميته ومكانته الخاصة، وعلى اعضا هذا مجلس الامن الالتفات الى ان المنهجية التفردية الامريكية تتخذ القوانين الدولية رهينة، مضيفا: نتوقع أن واشنطن ستفشل هذه المرة ايضا واعضاء مجلس الامن سوف يحافظون على هذه المؤسسة.

وفيما يخص برسالة أمانة مجلس تعاون الخليج الفارسي الى مجلس الأمن لتمديد الحظر التسليحي على ايران قال موسوي: هذه الرسالة ابرقت من جانب اعضاء مجلس تعاون الخليج الفارسي وارسلها الأمين العام لهذا المجلس، لكن وفقا للمعلومات التي وصلتنا لم يكن بعض الاعضاء في هذا المجلس على علم بهذه الرسالة، وهذه الرسالة ليست رأي جميع الأعضاء.

وأضاف موسوي: اعلنا دائماً إننا نبحث عن علاقات طيبة وودية مع دول الخليج الفارسي ومبادرة هرمز للسلام كانت ضمن هذا الإطار، وكلامي موجه للدول التي تتحدث دائما عن هذه الهواج، الذين حولوا المنطقة الى مخزن الأسلحة بشرائهم كميات كبيرة من الاسلحة، وهذا ما يقلقنا.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم