تعرف عن سبب تطوير المناعة مدى الحياة لبعض الأمراض دون غيرها

الأربعاء 12 أغسطس 2020 - 07:08 بتوقيت غرينتش
تعرف عن سبب تطوير المناعة مدى الحياة لبعض الأمراض دون غيرها

منوعات - الكوثر: تصيبنا بعض الأمراض، مثل الحصبة، مرة واحدة في العمر، وعادة ما تمنحنا مناعة مدى الحياة، في حين تحتاج أمراض أخرى، مثل الإنفلونزا، إلى التطعيم عاما بعد عام.

فلماذا نطور مناعة مدى الحياة لبعض الأمراض دون غيرها؟ وأين يتناسب فيروس كورونا الجديد مع كل هذا؟.

غالبا ما يعتمد ما إذا كنا نطور مناعة ضد مرض ما على أجسامنا المضادة، وهي بروتينات ننتجها استجابة للعدوى. وتعد الأجسام المضادة واحدة من أكثر دفاعات الجسم شهرة: فهي تغطي الخلايا الغازية، وفي أفضل الأحوال تمنع العوامل الممرضة من اختطاف خلايانا والتكاثر. وبعد أن نتخلص من العدوى، غالبا ما تتضاءل مستويات الأجسام المضادة، ولكن القليل منها على الأقل يظل جاهزا لزيادة الإنتاج مرة أخرى إذا هاجم المرض نفسه مرة أخرى. ولهذا السبب يمكن أن يخبرك اختبار الأجسام المضادة إذا كنت مصابا في الماضي.

وقال مارك جنكينز، اختصاصي المناعة في كلية الطب بجامعة مينيسوتا: “الجسد لا ينسى حقا”. وعادة، عندما نعاود الإصابة بمرض ما، فهذا ليس لأن أجسامنا فقدت مناعتها. وكشف أننا نعاود الإصابة بالعدوى إما بسبب تحور العامل الممرض، ولم يعد نظام المناعة لدينا يتعرف عليه، أو لأن أجسامنا تميل إلى تكوين استجابة مناعية أقل بكثير.

وأضاف جينكينز إن فيروس الإنفلونزا يمكنه تغيير جيناته بسهولة. ومثلما تقتل أجهزتنا المناعية نسخة واحدة من الفيروس، يظهر نوع آخر لا يتعرف عليه جهاز المناعة لدينا. ولا تتحور كل الفيروسات بسهولة، على سبيل المثال، لا يستطيع فيروس شلل الأطفال تغيير جيناته بسهولة. ولهذا السبب نجحنا (تقريبا) في القضاء عليه.

وقال مارك سليفكا، عالم المناعة في مركز أوريغون القومي لأبحاث الرئيسيات، إن نزلات البرد والفيروسات الأخرى التي لا تتجاوز عادة الجهاز التنفسي العلوي، تعيد العدوى لنا ليس بالضرورة لأنها تتحول بسرعة، ولكن لأن أجسامنا لا تنتج عادة العديد من الأجسام المضادة ضد مسببات الأمراض هذه في المقام الأول. وتابع: “أجسادنا ليست قلقة بشأن الجهاز التنفسي العلوي”. وهذا ما نراه في الحالات الخفيفة من “كوفيد-19″، حيث يلتصق الفيروس بالجهاز التنفسي العلوي ولا يعامله الجسم كتهديد.

وفي دراسة ما قبل الطباعة لعام 2020 (بمعنى أنه لم تتم مراجعتها من قبل الأقران بعد)، نُشرت في قاعدة البيانات MedRxiv، تعافى 10 من 175 مريضا يعانون من أعراض خفيفة من “كوفيد-19” دون تطوير أجسام مضادة يمكن اكتشافها.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم