السيد عبدالملك الحوثي : التطبيع مع العدو الاسرائيل خروج من صف الأمة والتحاق بركب الأعداء

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 19:39 بتوقيت طهران
السيد عبدالملك الحوثي : التطبيع مع العدو الاسرائيل خروج من صف الأمة والتحاق بركب الأعداء

اليمن_الكوثر: اعتبر قائد الثورة في اليمن السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي كل أشكال التعامل مع العدو الإسرائيلي خروجًا من صف الأمة والتحاقا بركب الأعداء، وخطأ استراتيجيًا سياسيا وخسارة فادحة لصالح عدو مستغل يحقر من يرتمي في أحضانه .

نعتبر التطبيع مع العدو الإسرائيلي إخلالًا بالأمن وزعزعةً للاستقرار في البلاد العربية والإسلامية

جاء ذلك في كلمته بمناسبة العيد السادس لثورة الحادي والعشرين من سبتمبر والتي أكد فيها ان  ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر استنهضت مبادئ وقيم وتاريخ الشعب اليمني المشرف.

وتوجه السيد عبدالملك الحوثي في كلمته بالشكر لله فيما تحقق على يد الشعب في هذه الثورة، كما توجه بالتبريك والتهاني إلى شعبنا العزيز بمناسبة ثورة الـ21 من سبتمبر وما يحققه أبطالنا من إنجازات على مستوى الجبهات والتصنيع وكل المجالات.

واعتبر ثورة الـ21 من سبتمبر هي المحطة التي انطلق من خلالها الشعب للخروج من الماضي المظلم ولبناء المستقبل على أساس المبادئ والقيم التي ينتمي إليها هذا الشعب.

وأكد السيد عبدالملك أن أكبر أهداف ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر هو الحرية والاستقلال، لافتا إلى أنه بدون الحرية والاستقلال يعيش الشعب في حالة من الاستعمار والخنوع والاستعباد، وأن الشعب الذي يعيش خانعا ومستسلما لأعدائه الظالمين المجرمين، يعني إفلاسه من الشعور الإنساني بالتوق إلى الحرية والكرامة.

وأضاف أن شعبنا اليمني حر بفطرته الإنسانية وبهويته الإيمانية، وشعب يعشق العزة والكرامة، ولا يمكن أبدا أن يقبل بمصادرة حريته واستقلاله.

وأشار إلى أن الأمريكيين وضعوا أنظارهم على اليمن قبل ثورة 21 سبتمبر بدافع عدائي واستعماري وبدوافع غير مشروعة أبرزها الموقع الاستراتيجي لهذا البلد والثروة الطبيعية فيه، وأنهم أدركوا أن شعبنا إذا كان في وضعية متحررة فهو يملك المؤهلات لأن يكون له دور إيجابي وكبير على مستوى واقع الأمة.

وأوضح السيد عبدالملك أن الأمريكيين عمدوا لزيادة تدخلهم في اليمن بعد أحداث 11 سبتمبر ليدفعوا السلطة للدخول في حرب أهلية لاستهداف أحرار شعبنا، مضيفا "التدخلات الأمريكية كانت خطيرة، والسفير الأمريكي كان يتدخل على المستوى الرسمي في كل المؤسسات والوزارات والقضاء والمؤسسات العسكرية".

وقال إن السفير الأمريكي كان يتدخل في المؤسسات الأمنية والسياسية، وفتح برنامجا في كل مؤسسات الدولة، كما توجه إلى الحالة الشعبية لتنسيق علاقات مباشرة مع بعض المشائخ والوجاهات والمناطق، واتجه أيضا إلى المجتمع المدني ليتغلغل من هذه النافذة، ولم يُبق نافذة من النوافذ التي يمكن أن يتدخل فيها بشؤون شعبنا إلا وتسلل منها، لافتا إلى أن السفير الأمريكي قبل ثورة 21 سبتمبر كان يتدخل بكل شؤون اليمن بما يخدم السياسات الأمريكية الاستعمارية.

وحول تدهور الوضع في اليمن أفاد السيد الحوثي بالقول: "رأينا بكل وضوح كيف تدهور الوضع في اليمن على المستوى الأخلاقي والاقتصادي والسياسي والأمني والعسكري وبنية الدولة التي كان ينخر فيها السفير الأمريكي كالسوس"، مشيرا إلى أن الأمريكيين دفعوا اليمن نحو الانهيار التام، وأوشك اليمن على الوصول إلى الهاوية لولا ثورة 21 سبتمبر.

وأكد أن النظام السابق لم يدرك أن الشعب اليمني مؤهل للصمود أمام الاستهداف الأمريكي والحفاظ على حريته واستقلاله، فيما حرص الأمريكيون أن ينزعوا من البلد كل عناصر القوة، وتدخلوا في السياسة التعليمية تدخلا خطيرا يقوض المبادئ التي تجعل الشعب متماسكا أمام التدخل الخارجي.

وأضاف أن الأمريكيين سعوا وعملاؤهم لتغذية كل عوامل الانقسام الداخلي، فبرزت إثارة النعرات العنصرية والطائفية والمناطقية، كما عملوا على تعزيز كل ما يمهد للسيطرة الأمريكية المباشرة وينزع عن شعبنا عناصر القوة، لافتا إلى أن المسار الأمريكي كان يهدف إلى بعثرة شعبنا وتفكيك كيانه كي لا يبقى رابطٌ يجمع أبناء البلد ويحميهم من الانقسام.

وأردف السيد عبدالملك أنه في عهد النظام السابق لم يعد للثروات النفطية أي أثر إيجابي لمعالجة المشكلة الاقتصادي، حيث اتبع النظام السابق سياسات اقتصادية تدميرية، وكل موارد الدولة كان لا أثر لها في حل المشكلة الاقتصادية.

وبشأن الضائقة المعيشية اليوم، أوضح السيد عبدالملك أنها نتيجة لحرب شاملة على بلدنا، وحصار خانق ومنع لسفن المشتقات النفطية من الدخول، والسيطرة على الثورة النفطية من العدوان وعملائه.

وبيّن أن الدولة في صنعاء اليوم ليست بيدها الثورة النفطية ولا المنافذ البرية والجوية، وسفن المشتقات يمنعها العدوان من الدخول إلى ميناء الحديدة، لافتا إلى أن تحالف العدوان أوقف نشاط البنك المركزي وتآمر على العملة الوطنية واستهدفها في قيمتها أمام الدولار، إضافة لكثير من المؤامرات على أبناء البلد.

وأوضح أن هناك فرق بين الضائقة المعيشية التي نعيشها اليوم نتيجة العدوان، والانهيار الاقتصادي قبل ثورة 21 سبتمبر الذي كان بفعل سياسات وتوجهات وإملاءات.

وأضاف أن النظام السابق وصل في التماهي مع الوصاية الخارجية إلى الوصاية العلنية تحت عنوان البند السابع ووصاية الدول العشر، وأن السفير الأمريكي كان في صنعاء بشكل رسمي وبقرار من مجلس الأمن المسؤول الأول في الوصاية على شعبنا وسلمت له السلطة في ذلك الحين بهذا.

وتابع قائد ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر "السفير الأمريكي كان يوجه الوزراء والمسؤولين بشكل مباشر، وهذا مثبت في الصحف ووسائل الإعلام في حينها"، مؤكدا أن التفريط في النظام السابق وصل إلى القبول بقواعد عسكرية أمريكية في اليمن وأتى المارينز إلى صنعاء وبات لهم تواجد داخل العاصمة.

وأشار إلى أن السفير الأمريكي سعى لبناء المزيد من القواعد العسكرية الأمريكية في محيط صنعاء وفي مناطق أخرى، فيما كانت سياسة النظام السابق تجاه قضايا الأمة والأحداث الإقليمية والدولية كانت خاطئة ومنحرفة وضمن المسار الذي يحدده الأمريكيون.

وقال السيد عبدالملك إن النظام السابق وصل في انحرافه إلى التنسيق السري مع العدو الإسرائيلي تمهيدا لإقامة علاقات معه، مضيفا "سيُكشف في الأيام القادمة ما يظهر المسار المنحرف للنظام السابق في سعيه للتطبيع مع العدو الإسرائيلي".

وأكد أن مسؤولين صهاينة وصلوا إلى صنعاء وعقدوا لقاءات مع قادة السلطة السابقة وكان هناك اتفاقيات وترتيبات لتعزيز العلاقات بين النظام السابق وكيان العدو.

ولفت إلى أن تحرك الشعب اليمني  في ثورة 21 سبتمبر لم يكن منحصرا بمكون معين، بل كل الأحرار في هذا البلد تحركوا بمسؤولية ووعي في ثورة شعبية مميزة، مؤكدا أن ثورة 21 سبتمبر كانت نابعة من وعي وإحساس بالمسؤولية ومن واقع معاناة حقيقية، ولم يكن تحركا بدفع خارجي.

وأوضح أن تحرك ثورة 21 سبتمبر كان حكيما ومميزا بخطواته الفاعلة والقوية ويعبر عن هوية الشعب اليمني، شعب الإيمان والحكمة، لافتا إلى أن الحالة الشعبية في ثورة 21 سبتمبر كانت تقابل حالة الخنوع والتذلل أمام الأمريكيين والأجانب في الواقع الرسمي.

وأردف السيد عبدالملك قائلا "في ثورة 21 سبتمبر برز الإباء اليماني والشجاعة اليمانية وترجمت الحرية بالقول والفعل لجماهير شعبنا"، مشيرا إلى أن كل العالم سمع صوت الجماهير الهادر في ساحات ثورة 21 سبتمبر.

وبين أن الأعداء ظنوا الشعب فريسة سهلة ففوجئوا بحالة الشعب المختلفة عن حالة الخنوع الرسمي، مضيفا انهم عمدوا إلى خطوات للترهيب والقمع، فوجه إليهم الشعب صفعة تاريخية مدوية يوم انتهكوا الخط الأحمر المتمثل بدماء الشعب.

وأضاف السيد عبدالملك "خاطبناهم وقلنا لهم إياكم أن تسفكوا دماء أحرار الشعب وهم ينادون بصوت الشعب وآمالهم في ساحات الثورة لكنهم لم يستوعبوا تحذيرنا ولم يدركوا قوة الشعب المستمدة من الله ومن هويته الإيمانية، فعمدوا إلى سفك دماء أبنائه، وعندها أتت الصفعة المدوية المذهلة التاريخية، فكان يوم 21 سبتمبر يوما من أيام الله".

ولفت إلى أن الموقف حُسم في يوم 21 سبتمبر بسرعة مذهلة جعلتهم في حال من الذهول والدهشة، موضحا بالقول "لا أعرف في تاريخنا المعاصر مثيلا لإنجاز ثورة 21 سبتمبر التي تمثلت فيها السلامة والحفاظ على حياة وممتلكات الناس وسرعة الإنجاز بأقل كلفة بتوفيق الله".

وحول الشراكة مع الأطراف قال السيد عبدالملك "مددنا أيدينا للشراكة مع الجميع في هذا البلد، واستمرت مؤامراتهم فكانت الثورة بالمرصاد عند كل مؤامرة، مشيرا إلى أنه بعد أن يئسوا من المؤامرات على الثورة اتجهوا للعدوان الخارجي بهدف السيطرة على البلد لاحتلاله.

وأكد أنه منذ اليوم الأول من العدوان ندرك جميعا أهمية وقيمة إنجاز ثورة 21 سبتمبر، وندرك صمود شعبنا طيلة ألفي يوم من العدوان، لافتا إلى أنه من حق شعبنا أن يكون حرا ومستقلا، لكن الأمريكيين لا يريدون أن يقبلوا هذا لشعبنا.

وقال "يستكثر الحرية على شعبنا أعوان أمريكا وأنصارها وخدامها كالنظام السعودي والإماراتي ومن معهم"، مضيفا "نحن جزء من الأمة نعيش نبضها وآلامها ولا نقبل بالتجزئة التي تهدف لعزل شعوبها والاستفراد بها، ولإيجاد بيئة ملائمة لتصفية القضية الفلسطينية".

وأضاف أن بعض الصم البكم كانوا إما متأثرين بارتباطاتهم الحزبية أو بالخارج، لأنهم لم يعيشوا مع الشعب اليمني أصالته الإيمانية، لافتا إلى أن بعض قادة "حزب الإصلاح" كانوا ولا يزالون يكفرون أبناء شعبنا، ويرتبطون على المستوى الفكري بقرن الشيطان في نجد.

وأكد السيد عبدالملك أن العدوان اليوم اتضحت حقيقته كعدوان يهدف لاحتلال اليمن والسيطرة عليه.، مشيرا إلى أنه عندما اتجه السعوديون والإماراتيون بقرار أمريكي للسيطرة على سقطرى والمهرة التي لا يوجد فيها جبهات تبرر تواجدهم، اتضحت صورة العدوان كاحتلال عند بعض اليمنيين.

وأشار إلى أن الأمريكي يتجه إلى تعزيز قواعده في حضرموت وشرورة وتواجده في عدن، ويسعى لأن يكون في إطار التحالف كي لا يتحمل كلفة المواجهة مع شعبنا، وهو يدرك منذ ثورة 21 سبتمبر وما بعدها، أن شعبنا ليس لقمة سائغة، وأن المواجهة معنا مكلفة للغاية.

وأضاف أن الأمريكي يدفع لمواجهة شعبنا أدواته الغبية الحمقاء، وعلى حساب البقرة الحلوب، ويريد من السعودية والإمارات أن يدفعوا الكلفة الاقتصادية للعدوان، والتمويل اللازم لأي قاعدة، وقيمة كل طلقة وقذيفة وصاروخ يستهدف به شعبنا، لافتا إلى أنه إذا كانت السعودية هي البقرة الحلوب للنظام الأمريكي، فالإمارات هي الماعز الحلوب أيضا.

لفت إلى أن الأمريكي يريد أن يتحمل النظام السعودي والإماراتي الأغبياء الكلفة الكاملة للعدوان، لكن كل عملهم هو للمصلحة الأمريكية وخدمة للأمريكيين

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم