قائد الحرس الثوري يعزي باستشهاد العميد خدادي

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 16:17 بتوقيت طهران
قائد الحرس الثوري يعزي باستشهاد العميد خدادي

عزى القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي باستشهاد مساعده لشؤون اجراءات السلامة والامان في الحرس الثوري صباح اليوم الخميس بعد معاناته الطويلة من الاصابة بالاسلحة الكيمياوية التي التعرض لها خلال فترة الحرب المفروضة (1980-1980).

وقدم اللواء سلامي التبريكات والتعازي لسماحة قائد الثورة الاسلامية (مد ظله العالي) واسرة الشهيد المكرمة وكل كوادر الحرس الثوري ورفاقه في السلاح.

واكد القائد العام للحرس الثوري بان الذكرى والدور الكبير والناجح لهذا الشهيد البار والمخلص في مستويات اجراءات السلامة والامان في قوات حرس الثورة الاسلامية والقوات المسلحة على مدى العقود الاربعة الماضية ومنها مرافقته في جبهة المقاومة لقائد القلوب الفريق الحاج قاسم سليماني، ستبقى خالدة الى الابد وملهمة لاجيال اليوم والغد لهذه المؤسسة الثورية والشعبية بل للمجتمع الاسلامي كله.

وسال الباري تعالى الدرجات العلى لهذا الشهيد العزيز والجوار مع سيد الشهداء ابي عبدالله الحسين (ع) وشهداء كربلاء، متمنيا لاسرته الكريمة وكل زملائه والسائرين في دربه العزة والتوفيق والرفعة والثبات في سبيل الله والتقدم بالاهداف السامية للثورة الاسلامية والشعب الايراني العظيم.

يذكر ان مساعد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية لشؤون اجراءات السلامة والامان الشهيد العميد حميد خدادي كان معاقا بسبب اصابته بالاسلحة الكيمياوية خلال فترة الدفاع المقدس (1980-1988) وشغل منصب رئيس مكتب قائد قوة "القدس" الشهيد سليماني لفترة 10 اعوام.

وكان الشهيد خدادي قد شارك لاكثر من 80 شهرا في مرحلة الدفاع المقدس في مواجهة الحرب العدوانية التي شنها نظام صدام ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، اصيب خلالها عدة مرات ورقد في المستشفى مرارا بسبب تداعيات الاصابة بالاسلحة الكيمياوية.

وتولى الشهيد خدادي العديد من المسؤوليات في الاركان العامة للقوات المسلحة واركان القيادة العامة للحرس الثوري وكان بمعية المدافعين عن مراقد اهل البيت (ع) عدة اعوام مع القائد الشهيد سليماني ورفاقه في السلاح.

واستشهد العميد خدادي صباح اليوم الخميس بعد فترة معاناة طويلة من المرض بسبب تداعيات الاسلحة الكيمياوية التي اصيب بها.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم