حرس الثورة الاسلامية اجرت اتصالا مع حاملة الطائرات الأمريكية

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 16:03 بتوقيت طهران
حرس الثورة الاسلامية اجرت اتصالا مع حاملة الطائرات الأمريكية

ايران_الكوثر: كشف قائد القوات البحرية في حرس الثورة الاسلامية معلومات جديدة عن عملية الرصد والمتابعة التي نفذتها الطائرات المسيرة الايرانية لحاملة الطائرات الاميركية "نيميتز" والمجموعة القتالية المرافقة لها.

وفي حوار مع التلفزيون الايراني اوضح العميد تنكسيري، انه تم تقسيم المهام بين القوة البحرية للجيش والقوة البحرية للحرس الثوري تحت اشراف القائد العام للقوات المسلحة وهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة والقيادة المركزية لمقر "خاتم الأنبياء (ص)" المركزي، حيثث تتولى بحرية الحرس الثوري مسؤولية المنطقة الممتدة من مضيق هرمز حتى نهاية الخليج الفارسي.

وقال العميد تنكسيري ان عملية الرصد جرت بحرا وجوا وان هذه المجموعة لم تدخل منطقة الخليج الفارسي منذ اكثر من 10 اشهر ومنذ دخولها الى المنطقة برفقة ثلاث بوارج حربية.

وقال قائد القوات البحرية في حرس الثورة الاسلامية إن قوات الحرس رصدت عبور حاملة الطائرات الأمريكية، والمجموعة القتالية المرافقة وأجرت معها اتصالا وسألتها بعض الأسئلة، مؤكدا أن القوات الأمريكية تجاوبت مع القوات الإيرانية وأجابت عن أسئلتها بالكامل.

وشدد قائد سلاح البحرية في الحرس الثوري الإيراني على أن المنطقة ملك لنا ونحن نراقبها على مراحل عدة للوصول إلى نقطة ثابتة ، وقال: "فعلنا ذلك في مضيق هرمز وجزر نازعات وعند نقطة استقرارهم". لدينا سيطرة كاملة علیهم من وقت الوصول إلى وقت المغادرة.

وقال "لا فرق بين وجود وغياب الأمريكيين في منطقة الخليج الفارسي"، قائلا: "الأمريكيون يجب أن يكونوا في الخليج الفارسي ، لأنهم عندما يتواجدون هناك فهذا يعني أننا نسيطر عليهم بالكامل.

وأكد قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني: الخليج الفارسي بأكمله تحت مراقبتنا واستطلاعنا ، بحيث يكون لدينا والقوات الجوية طائرات بدون طيار في سماء الخليج الفارسي ليل نهار ، ونراقب المنطقة باستمرار ونضعها تحت سيطرتنا بالكامل.

وقال تنكسيري: "في المستقبل القريب سيكون لدينا سفن عابرة للمحيط في منظمة القتال البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني".

وأعلن العميد تنكسيري: أيضًا سيتم بناء سفن عابرة للمحيط بطول 65 مترًا في البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني ، والتي يمكنها أيضا حمل طائرات هليكوبتر.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم