قصيدة..هو الإمامُ العَسْكرِيْ طاهراً

الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 22:07 بتوقيت طهران
قصيدة..هو الإمامُ العَسْكرِيْ طاهراً

ثقافة_الكوثر: قصيدة للکاتب والإعلامي حميد حلمي البغدادي في ذكرى استشهاد الإمام الحسن بن عليّ العسكري (عليهما السلام).

هو الإمامُ العَسْكرِيْ طاهراً
_____________

زُرْ أرضَ سامـرّاءَ بالحنينِ
وانظُـرْ إليها نَظـرَةَ الحزِينِ

فثَـمَّ ميعـادٌ إلى غُـروبٍ
أنـاخَ بالمَهـمُومِ والـدَّفينِ

فَوالِـدٌ غِـيلَ بِغَـدْرٍ طغَى
سُـمّاً خطيـراً حارِقَ البُطُـونِ

ونجلُـهُ يَبكيهِ في لَـوعةٍ
وصَـدْرُهُ يَـزْفِـرُ بالأنيـنِ

لكَ العزاءُ يا فَتـى أحمَـدٍ
يا صاحبَ الزّمانِ والتّمْكِينِ

بفقـدِكَ الحاني على اُمّـةٍ
جَفَتْ إماماً طاهرَ اليـقينِ

أَبَـانَ بالعلمِ سبيلَ الهُـدى
مفَنِّـدَأ اُطـرُوحةَ المُشِينِ

غادرَ في قسرِ العِدى رَبْعَـهُ
وبَيتَ قرآنِ الضُّحى والتينِ

فطيبةٌ دَمْـعٌ على بَـونِهِ
ومكّـةٌ والبَيتُ في شُـجُونِ

مُهاجراً سـارَ الى ربِّـهِ
مُستَشهِـداً خاضَ رُحى المَنونِ

وكانَ قاتِـلوهُ حِـزباً دَرَى
بأنَّـهُ الحامِيِ عن العَـرينِ

عـرينُ دينٍ صانَهُ أحمدٌ
بِـأهْـلِ بَيـتٍ طاهرٍ مَكِـينِ

هُـو ابنُ بنتِ المصطفى سيّدٌ
وخيرةُ الآباءِ والبَنِـينِ

هو الإمامُ العَسْكرِيْ طاهراً
ومَنْ تحدّى سَطْـوةَ الهَجِينِ

أحصَى عليهِ الظُلمُ أنفاسَـهُ
في بلَـدٍ مُعَـسْكـرٍ حَصِـينِ

ما أنصفُوهُ وهُوَ سِبطٌ غـدا
نـزيلَ بيتٍ حاسرٍ شَجِينِ

في بحـرِ جيشٍ وعُيُونٍ مَضَتْ
رَصْـداً فباءَتْ بالخَـنَـا المُهِينِ

فذاكَ نُـورُ اللهِ لا يَنْطفي
ما فـازَ كـيدُ الناكِـرِ الخَـؤُونِ

شُلّتْ أيادٍ فجَّـرتْ مَعْـلَمَـاً
حُـفَّ بأبنـاءِ الوَفَـا للـدِّينِ

فالعَسكريانِ إمَاما هُدىً
ومَفْـزعا الظامي الى المَعِـينِ

وأهلُ سـامرّاءَ عـانَوا لَظىً
مِن حَملَةِ المُسـتَذئِبِ الـلّـعِينِ

فالمـارقُ الزنديقُ يَجْـنِي سُـدىً
بِتضحياتِ الباسلِ المُعِينِ

ففي العراقِ نهضةٌ للفِدا
وقد أطاحَتْ ببني صِهيُونِ

والداعِشيُّونَ إلى ذِلَّةٍ
وحِلمُهُم صارَ بِبطنِ الطِّينِ

هاتيكَ سـامرّاءُ صَـرْحٌ سَمَـا
ومَـرقَـدٌ للمُلتَقى يَـدعُوني

لِوَحدَةٍ بينَ بَني اُمَّــةٍ
طابَـتْ بآيِ العصرِ والزيتونِ

فَالقُبَّـةُ الشَّقراءُ وَهّـاجَةٌ
تَضُـمُّ أعلامَ التُّقـَى المَتـينِ

هناكَ بيتُ عِـترةِ المُصطفى
ودوحَـةٌ لِـنهْضةٍ تَهدينِـي

عليكَ مِنِّي يا شهيدَ الـنُّهـى
سَـلامُ مُحْـتـاجٍ إلى المُبِيـنِ

جَـلَّ مُـصابِي بكَ يا سيدي
فِداكَ نَفْسِي يا عِمادَ دِينِـي

صَبراً جميلاَ يا أبا صالحٍ
فكُـلُّنا طَرْفٌ إلى المَكنُـونِ

يا حجَّةَ اللهِ على خَـلْـقِهِ
أنتَ الـرَّجَـا في الزمنِ الضّـنِينِ

يا آلَ بيتِ أحمدٍ فَـخـرُكُمْ
شهـادةٌ مِنْ دَوحَـةِ الحُسَيـنِ

بقلم الکاتب والإعلامي حميد حلمي البغدادي

٦ ربيع الاول ١٤٤٢ ٢٣ تشرين الاول ٢٠٢٠

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم