حارب الإنفلونزا.. 9 أطعمة تقوي مناعتك

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 12:30 بتوقيت طهران
حارب الإنفلونزا.. 9 أطعمة تقوي مناعتك

عندما يتعلق الأمر بالإنفلونزا الموسمية، فإن مقولة ”الوقاية خير من العلاج“ مناسبة تمامًا، ولكن، ماذا تفعل إذا كنت تعاني بالفعل من الإنفلونزا؟

سيتعين عليك تناول أطعمة معينة يمكن أن تدعم جهاز المناعة في مكافحته للإنفلونزا، علاوة على ذلك، فإن تناول الأطعمة التي يمكن أن تمد جسمك ببعض الطاقة والدفء ستقطع شوطًا طويلاً في رحلة القضاء على الإنفلونزا.

فيما يلي قائمة بـ9 أطعمة يمكن أن تساعدك في محاربة الإنفلونزا:

البيض

يأتي البيض أيضًا بفوائد صحية متعددة، يساعد السيلينيوم الموجود في البيض في الحفاظ على عمل جهاز المناعة بشكل جيد، علاوة على ذلك، فإن البيض غني أيضًا بالبروتين والأحماض الأمينية التي تساعد في بناء خلايا صحية في جسمك. يمكن أن يساعد التأثير المشترك لجميع المكونات الموجودة في البيض جسمك على مقاومة نزلات البرد والإنفلونزا.

اللوز

يشتهر اللوز بخصائص تعزيز الذاكرة، كما أنه مفيد في حماية خلايا جسمك من أي ضرر.

في دراسة إيطالية العام 2010، وجد الباحثون أن مادة كيميائية موجودة في جلد اللوز تعزز استجابة جهاز المناعة لديك ضد أي عدوى، يمكنك البدء في إضافة اللوز إلى الحليب أو السلطات لزيادة المدخول.

المرق

سواء كنت تفضّل الدجاج أو اللحم البقري أو الخضار، يُعتبر المرق من أفضل الأشياء التي يُمكنك تناولها عند الإصابة بالإنفلونزا، يمكنك تناوله بمجرد أن تبدأ الأعراض وحتى تتعافى تماماً.

يُساعد المرق في منع الجفاف، ويُمكن أن تساعد العناصر الدافئة في تهدئة الحلق.

الحمضيات

تحتوي الحمضيات على فيتامين سي الذي يعزز مناعتك ويقلل أيضًا من الالتهابات في الجسم، علاوة على ذلك، أشارت دراسة نُشرت على InformedHealth.org إلى أن استهلاك فيتامين سي يمكن أن يساعد على تعاف أسرع.

بذور اليقطين

بذور اليقطين غنية بالزنك المعروف بمساعدة الجسم على محاربة أعراض الإنفلونزا، ويعزز الزنك عمل الخلايا التائية في أجسامنا والتي تلعب دورًا مهمًا في بناء نظام المناعة الصحي، قم بتضمين حفنة من بذور اليقطين في العصير أو السلطة وقم بتناولها بانتظام ولاحظ الفرق.

الثوم

يشتهر الثوم بخصائصه المقاومة للعدوى، ففي دراسة نشرت في المجلة البريطانية للعلوم الطبية الحيوية، وجد أن الثوم يحتوي على مركب يسمى الأليسين وهو مكون قوي يمكنه محاربة الالتهابات البكتيرية.

على الرغم من أنك قد تفكر في الثوم عامل لنكهات الطعام فقط، ولكن قد تم استخدامه بالفعل في الطب البديل لمجموعة متنوعة من الأمراض لعدة قرون، ووجد أنّ الثوم يساعد البالغين المصابين بالإنفلونزا في تحسين مناعتهم وتعزيزها، كما أنه يقلل من شدة الأعراض.

الزبادي

الزبادي الذي يحتوي على البكتيريا المفيدة يساعد في تهدئة الحلق، بل يمكن أيضاً أن يعزز جهاز المناعة لديك، يحتوي الزبادي أيضاً على البروتين المهم لصحة جسمك.

يمكنك تناول الزبادي أثناء التهاب الحلق، ولكن تأكد من اختيار زبادي كامل دون أي سكريات إضافية.

الخضروات الورقية

يُمكن أن تُساعد الخضروات الورقية، بما في ذلك السبانخ والكرنب وغيرها أيضاً على تعزيز نظام المناعة عند الإصابة بالأنفلونزا، كما أن الخضروات الورقية تحتوي على فيتامين (ج) وفيتامين (هـ)، وهما معززان للمناعة.

العصائر والمشروبات الصحية

من السهل التعرّض للجفاف بسبب الإنفلونزا، ليس فقط تناول الطعام والشراب يصبح أقل، وكذلك ستتناول كميات منخفضة من المياه بشكل عام، كما أنك مُعرض أيضاً أن تفقد الكثير من الماء مع العرق إذا كنت مصاباً بالحُمّى.

عندما يتعلّق الأمر بالمشروبات المرطبة، لا تزال المياه تحتل المرتبة الأولى، كما أنها بمثابة مُزيل للسموم الطبيعية في جسمك.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم