قبسات من حياة الامام الصادق (ع).. (7) النهضة العلميّة التي قادها الامام 1

السبت 14 نوفمبر 2020 - 10:03 بتوقيت طهران
قبسات من حياة الامام الصادق (ع).. (7) النهضة العلميّة التي قادها الامام 1

اسلاميات-الكوثر: تناولنا في قبسات من حياة الامام جعفر الصادق (عليه السلام) في ستة حلقات "نسبه وألقابه وكنيته وأوصافه و.... وولادته واستشهاده، وأولاده وموقف الامام (ع) من وفاة ابنه اسماعيل، ومن هم الاسماعيلية وعبادته، والأدلة على إمامته، وسوف نتناول في هذه الحلقة (السابعة) النهضة العلميّة التي قادها الامام (ع) المتمثلة في احتجاجاته ومناظراته.

لقد تصدى الإمام الصادق [عليه السلام] مع تلامذته إلى تفنيد الشبه والشكوك التي أثارها الحاقدون على الإسلام أو الجهال من المسلمين ممن يدّعون العلم لتشكيك المسلمين في واقع دينهم العظيم الذي جعلهم سادة الأُمم والشعوب أو لجهلهم أو عنادهم لـ(أهل بيت الوحي) [عليهم السلام] ، ومن هذه الاحتجاجات:

إبطاله لشُبَه الزنادقة

الزنادقة هم الممعنون بالكفر والإلحاد والتضليل، وقد سعوا بقوى محمومة لإفساد أفكار المسلمين، وتضليلهم، وقد انبرى الإمام الصادق (ع) مع السادة العلماء من تلاميذه لتفنيد شبههم التي لا سند لها من علم، ومن احتجاجاته ومناظراته في المقام:

رده على الجعد بن درهم

كان الجعد بن درهم ممعنا في الكفر، ومبتدعا ومتفانيا في الزندقة، وكان يعلن الإلحاد، وقد زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم (ع) خليلا، ولم يكلّم موسى (ع)، وقد تتلمذ عنده مروان بن محمد الأموي، وتغذى بإلحاده، فكان يلقّب بمروان الجعدي.

ومن بدع الجعد أنه جعل في قارورة ترابا، وماءً فاستحال دودا وهواما، فقال لأصحابه: إني خلقت ذلك لأني كنت سبب كونه، وبلغ ذلك الإمام الصادق (ع) فردّه بأبلغ البرهان والحجّة قائلا: ان كان خلقه، فليقل: كم هو؟ وكم الذكران منه والإناث؟ وكم وزن كل واحدة منهن؟ ولأمر الذي يسعى إلى هذا الوجه أن يرجع إلى غيره.

وما أروع هذه الحجّة التي أدلى بها سليل النبوّة، فقد نسف جميع خرافاته، ويقول الرواة: إنَّ الجعد لمّا سمع بهذه الحجّة انقطع عن الكلام، وبان عليه الضعف، والعجز وهرب.

اقرأ ایضا: قبسات من حياة الامام جعفر الصادق (ع).. (8) النهضة العلميّة التي قادها الامام 2

رده على بعض الزنادقة

التقى الإمام (عليه السلام) مع بعض الملحدين، وجرى نزاع بينهما، فقال (ع) للملحد: «إن كان الأمر على ما تقولون - من إنكار الله - وهو ليس على ما تقولون، فقد نجونا ونجوتم، وان كان الأمر على ما نقول: فقد نجونا وهلكتم».

إبطاله لشبهة النصارى

عَنْ أَبِي حُبَيْشٍ الْكُوفِيِّ قَالَ: «حَضَرْتُ مَجْلِسَ الصَّادِقِ (ع) وَعِنْدَهُ جَمَاعَةٌ مِنَ النَّصَارَى فَقَالُوا: فَضْلُ مُوسَى وَعِيسَى وَمُحَمَّدٍ سَوَاءٌ لِأَنَّهُمْ أَصْحَابُ الشَّرَائِعِ وَالْكُتُبِ، فَقَالَ الصَّادِقُ (ع): إِنَّ مُحَمَّداً أَفْضَلُ مِنْهُمَا وَأَعْلَمُ وَلَقَدْ أَعْطَاهُ‏ اللَّهُ‏ تَعَالَى‏ مِنَ‏ الْعِلْمِ‏ مَا لَمْ يُعْطِ غَيْرَهُ، فَقَالُوا: آيَةٌ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ نَزَلَتْ فِي هَذَا؟ قَالَ: نَعَمْ. قَوْلُهُ تَعَالَى:‏ ﴿وَكَتَبْنا لَهُ فِي الْأَلْواحِ مِنْ‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ﴾،[الأعراف:145] وَقَوْلُهُ لِعِيسَى:‏ ﴿وَلِأُبَيِّنَ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ‏﴾،[الزخرف:63] وَقَوْلُهُ لِلسَّيِّدِ الْمُصْطَفَى:‏ ﴿وَجِئْنا بِكَ شَهِيداً عَلى‏ هؤُلاءِ وَنَزَّلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ تِبْياناً لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ﴾،[النحل:89] وَقَوْلُهُ:‏ ﴿لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحاطَ بِما لَدَيْهِمْ وَأَحْصى‏ كُلَّ شَيْ‏ءٍ عَدَداً﴾،[الجن:28] فَهُوَ وَاللَّهِ أَعْلَمُ مِنْهُمَا وَلَوْ حَضَرَ مُوسَى وَعِيسَى بِحَضْرَتِي وَسَأَلَانِي لَأَجَبْتُهُمَا وَسَأَلْتُهُمَا مَا أَجَابَا».

في الحلقة الثامنة من (قبسات من حياة الامام جعفر الصادق) نتناول إن شاء الله النهضة العلميّة التي قادها الامام (2) المتمثلة في احتجاجاته ومناظراته.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

السبت 14 نوفمبر 2020 - 09:21 بتوقيت طهران

تعليقات