إقرأ شرح البند الـ 18 من رسالة الحقوق

الأحد 22 نوفمبر 2020 - 14:04 بتوقيت طهران
إقرأ شرح البند الـ 18 من رسالة الحقوق

خاص الكوثر _اسلاميات: اليكم شرح عن البند الـ 18 من رسالة الحقوق للإمام زين العابدين (ع) تحت عنوان " حَقُّ رعيتك بالسلطان"  لبيان جميع الحقوق على الإنسان تجاه ربه ونفسه ومحيطه من مجموعة بنود كتبها الإمام علي بن الحسين في الإسلام .

فَأَمّا حُقُوقُ رَعِيّتِكَ بِالسّلْطَانِ فَأَنْ تَعْلَمَ أَنّكَ إِنّمَا اسْتَرْعَيْتَهُمْ بِفَضْلِ قُوّتِكَ عَلَيْهِمْ فَإِنّهُ إِنّمَا أَحَلّهُمْ مَحَلّ الرّعِيّةِ لَكَ ضَعْفُهُمْ وَ ذُلّهُمْ فَمَا أَوْلَى مَنْ كَفَاكَهُ ضَعْفُهُ وَ ذُلّهُ حَتّى صَيّرَهُ لَكَ رَعِيّةً وَ صَيّرَ حُكْمَكَ عَلَيْهِ نَافِذاً لَا يَمْتَنِعُ مِنْكَ بِعِزّةٍ وَ لَا قُوّةٍ وَ لَا يَسْتَنْصِرُ فِيمَا تَعَاظَمَهُ مِنْكَ إِلّا بِاللّهِ بِالرّحْمَةِ وَ الْحِيَاطَةِ وَ الْأَنَاةِ وَ مَا أَوْلَاكَ إِذَا عَرَفْتَ مَا أَعْطَاكَ اللّهُ مِنْ فَضْلِ هَذِهِ الْعِزّةِ وَ الْقُوّةِ الّتِي قَهَرْتَ بِهَا أَنْ تَكُونَ لِلّهِ شَاكِراً(وتشكر الله عزوجل على ما اتاكمن القوة عليهم ) وَ مَنْ شَكَرَ اللّهَ أَعْطَاهُ فِي مَا أَنْعَمَ عَلَيْهِ وَ لا قُوّةَ إِلّا بِاللّهِ.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم