اقتدار البحرية الايرانية احبط مخططات القوى الاجنبية بالسيطرة على المنطقة

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 11:08 بتوقيت طهران
اقتدار البحرية الايرانية احبط مخططات القوى الاجنبية بالسيطرة على المنطقة

أكد رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري، ان اقتدار القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية قد احبط مخططات القوى الجنبية بالسيطرة على المنطقة.

وحيا اللواء باقري في بيان: يوم القوة البحرية للجيش الايراني والذكرى الاربعين للملحمة التي سطرها الابطال في الفرقاطة "بيكان" في عمليات "مرواريد" الخالدة بالسيطرة على المنصتين النفطيتين "البكر" والعمية"، ، والحاق الهزيمة المنكرة بجيش نظام صدام البعثي وحماته الاقلمييين والدوليين.

وقال اللواء باقري: بعد 32 عامًا من الدفاع المقدس والأيام الحافلة بالأحداث الخطيرة في حرب الثماني سنوات التي فُرضت على الجمهورية الاسلامية، قامت القوة البحرية بتوجيهات حكيمة من قائد الثورة الاسلامية والقائد العام للقوات المسلحة الإمام الخامنئي (مد ظله العالي) وبجهود  وإرادة القادة والكوادر الملتزمين والمخلصين والثوريي، باتخاذ خطوات كبيرة في إطار عقيدة البلاد واستراتيجياتها ومتطلباتها الدفاعية لبلوغ مكانة تشع بعظمتها واقتدارها، وتحبط مخططات الاستكبار العالمي والقوى الاجنبية بالسيطرة على المكونات الأمنية للمنطقة، وجعلت من إيران الإسلامية حاملة رسالة سلام وصداقة وأمن في المياه الإقليمية والدولية.

واضاف البيان: القوة البحرية للجمهورية الإسلامية الايرانية بجناحيها المقتدرين، وهما "بحرية الجيش" و "بحرية حرس الثورة الاسلامية" مع القدرة على تنفيذ مهام كبيرة وفريدة من نوعها، وسعت عمقها الاستراتيجي من شواطئ الخليج الفارسي وبحر عمان وشمال المحيط الهندي الى اعالي البحار والمحيطات البعيدة، وتقوم بدورها الحساس كملاذ آمن عابر للمنطقة، وتتطلب الضرورات الناجمة عن التهديدات المحتملة، استمرار هذه العملية المجيدة من التقدم الحازم والروح المعنوية المضاعفة والعمل والحركة بشكل أسرع وسيكون لها أبعاد واسعة.

واكد اللواء باقري ضرورة مطابقة المعرفة والمهارات البحرية المحددة والقابلة للقياس مع مجموعة المهام والعمليات، وإقامة تعاملات شاملة ومتنوعة في المجالات التدريبية والتشغيلية مع الدول المجاورة والصديقة، وتهيئة الامكانيات للاستعداد والدعم لمسافات طويلة والقدرات الهجومية والدفاعية والبحرية، من بين التوجهات والأولويات والدروس التي لا ينبغي بحسب الأفكار الدفاعية لمؤسس الجمهورية الامام الخمين ي(رض) وقائد الثورة الإسلامية الامام الخامنئي، وعدم إغفالها في المرحلة التاريخية الراهنة.

هذا وأكدت القوة البحرية بجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية استعدادها بكل قواها لصون أمن واستقرار البلاد ورفع رايتها في المحيطات البعيدة والمياه الدولية.

واصدرت القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية بيانا بمناسبة يوم القوة البحرية الذي يصادف اليوم، اشارت فيه الى بطولات وملاحم هذه القوة التي سطرتها خلال فترة الحرب المفروضة على الجمهورية الاسلامية (1980-1988) وتدميرها الكامل للقوة البحرية لنظام البعث العراقي، وقال البيان: انه قبل 40 عاما وفي مثل هذا اليوم حينما صنعت الفرقاطة البطلة "بيكان" تلك الملحمة ربما لم يفكر أحد بان تتحول القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية بعد 4 عقود ليس فقط الى قوة استراتيجية في مياه جنوب وشمال البلاد بل ان ترفع ايضا راية اقتدار ايران على بعد آلاف الاميال في البحار الحرة والمياه البعيدة.

وتابع البيان: رغم ان ارهابيي الجيش الاميركي استهدفوا البارجتين سهند وسبلان خلال فترة الحرب المفروضة، فان العشرات من امثال البارجتين قد تم تصنيعهما بهمم وعزائم وخبرات ورثة شهداء الجيش على صعيد البحر.  

واشارت القوة البحرية الايرانية  الى الانجازات الكبيرة التي حققها ابناء الوطن على صعيد البحر من حيث السفن الحربية والغواصات والقدرات والامكانيات الدفاعية الاخرى واضاف: ان كانت هذه القوة اليوم تحمل صفة القوة الاستراتيجية فانها ثمرة لدماء الشباب وجهادهم الصامت الذين يدافعون على بعد آلاف الكيلومترات من حدود البلاد المائية عن جميع المصالح والامكانيات القيمة للبلاد.

واختتم البيان: ان قادة وكوادر القوة البحرية للجيش اذ يحيّون المكانة الشامخة للشهداء والمضحين الابطال في هذه القوة الاستراتيجية يعلنون استعدادهم بكل قواهم لصون أمن واستقرار الجمهورية الاسلامية الايرانية ورفع راية البلاد في المحيطات البعيدة والمياه الدولية، وسوف لن يألوا جهدا للتضحية بأرواحهم في هذا الطريق الزاخر بالمفاخر.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

تعليقات