العميد جلالي يؤكد إنشاء مركز أنظمة سلامة كيميائية بالتعاون مع وزارة الصناعة

السبت 5 ديسمبر 2020 - 18:38 بتوقيت طهران
العميد جلالي يؤكد إنشاء مركز أنظمة سلامة كيميائية بالتعاون مع وزارة الصناعة

ايران _ الكوثر: اكد رئيس منظمة الدفاع المدني في البلاد ووزير الصناعة في اجتماع عمل بينهما على التعاون في إقامة نظام أمني لمراكز الصناعات الكيماوية والحاجة إلى إعادة تعريف التنظيم الاقتصادي في ظل ظروف الحرب الاقتصادية.

 

وقال العميد غلام رضا جلالي ، رئيس منظمة الدفاع المدني في البلاد ، في اجتماع مع وزير الصناعة والمناجم والتجارة علي رضا رزم حسيني ، إن مدراء هذه الوزارة لديهم دائمًا تعاون جيد مع منظمة الدفاع المدني في البلاد واضاف انه في وزارة الصناعة والمؤسسات التابعة لها مثل مؤسسة الصناعات الصغيرة والاحياء الصناعية في إيران تم اتخاذ تدابير جيدة وجديرة بالثناء لتلبية متطلبات الدفاع المدني .

وتطرق العميد جلالي الى دور وزارة الصناعة والمناجم والتجارة في مواجهة الحرب الاقتصادية المستمرة ضد الشعب الإيراني وقال: ان الهدف من هذه الحرب الاقتصادية هو التأثير على معيشة ومصادر رزق الشعب  لكي يجري من خلال الاقتصاد والتاثير على افكار الناس وعقولهم ومعتقداتهم تمهيد الارضية لزرع الاستياء في اوساط الجمهور والايحاء بغياب الكفاءة.

وتابع جلالي ان من المثال على ذلك تأثير الشبكات الاجتماعية المرتبطة بالخارج على الرأي العام من خلال اثارة الشائعات فيما يتعلق بنقص السلع ، وخلق طوابير لشراء الدولارات والمواد الأساسية ، يليها نقص مصطنع في البضائع وتشجيع الناس على خزن السلع داخل المنازل .

وشدد رئيس منظمة الدفاع المدني في البلاد على الحاجة إلى تحديد الفئات الضعيفة من أجل التوزيع الدقيق والمستهدف للمساعدات ودعم سبل العيش من قبل الحكومة ، قائلاً: إن هذا الإجراء سيمنع إهدار الموارد ، ويقطع أيدي السماسرة والوسطاء. كما أن المراقبة المستمرة لنصيب الفرد من المخزونات الوطنية من السلع والمواد الأساسية تجعل من الممكن تنظيم وإدارة السوق الاستهلاكية بشكل جيد في أوقات الحاجة.

وأكد العميد جلالي على أهمية التنظيم الحديث للدفاع المدني الاقتصادي وقال ان من المهم للغاية تنظيم قواعد وأنظمة التجارة والجمارك وفقًا لظروف الحرب الاقتصادية ويتطلب آلية افتراضية ونشطة لتسهيل عملية تلبية الاحتياجات الأساسية للبلاد.

وفي إشارة إلى قضية التهديدات السيبرانية في الصناعات والبنية التحتية الحيوية في البلاد ، أوضح العميد جلالي انه من أجل التصدي للتهديدات الناجمة عن استخدام البرامج الأجنبية في صناعات البنية التحتية في البلاد ، يجب إجراء المراقبة الإلكترونية بانتظام.

وتابع انه لحسن الحظ ، تم إنتاج برمجيات محلية جيدة بسبب القوة العلمية للبلاد وخبرتها في هذا المجال ، بحيث أصبحت اليوم مجموعة منتجات الدفاع السيبراني الاستراتيجية التي تضم أكثر من 200 منتج استراتيجي تحظى بتنوع جيد .

وأشار جلالي إلى أن استخدام البرامج والخدمات المحلية ، وتحليل الحوادث ونقاط الضعف والتقييم المستمر للاستعدادات الأمنية والدفاعية من خلال إجراء التدريبات السيبرانية ، هي تدابير مهمة أخرى لضمان الأمن السيبراني في البنية التحتية الصناعية التي يجب أن تحظى باهتمام خاص.

كما لفت رئيس جهاز الدفاع المدني في البلاد إلى ضرورة الاهتمام بالإجراءات الوقائية في مجال الصناعة ولاسيما في مجال الدفاع المدني الكيميائي وقال انه يجب النظر في هذا الإجراء خاصة في الاحياء الصناعية والصناعات التي تتعامل مع المواد الكيميائية.

وذكر أننا نواجه بعض النواقص في هذا الصدد وقال انه من خلال إنشاء نظام ومركز أمان كيميائي موحد في البلاد حيث نأمل أن يكون لدى وزارة الصناعة التعاون اللازم في انجاز ذلك ومن الممكن تدوين الأنظمة والقواعد والبروتوكولات في الصناعة الكيميائية ووضعها في خدمة القطاع الصناعي .

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

تعليقات