من حديث رسول الله (ص)..(18) (من اقتصد أغناه الله)

الثلاثاء 5 يناير 2021 - 11:34 بتوقيت طهران
من حديث رسول الله (ص)..(18) (من اقتصد أغناه الله)

حديث شريف-الكوثر: آداب الانفاق في سنة رسول الله (صلى الله عليه وآله) تزيد من حكمة الانسان في ادارة البيت اقتصاديا، ويستحب القناعة بالقليل والاستغناء به، وفيما يلي نستعرض طائفة من الآيات القرآنية واحاديث رسول الله وأئمة أهل البيت عليهم السلام لتكميل الفائدة.

قال الله عزوجل: (وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُورًا) (الأسراء:29(

وقال الله عَزّ اسمه: (ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون في الدنيا والآخرة) (البقرة:219). والعفو: الوسط

وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (من اقتصد أغناه الله).

وعنه (صلى الله عليه وآله): (الاقتصاد في النفقة نصف المعيشة).

وقال النبي محمد (ص): (ما من نفقة أحب إلى الله من نفقة قصد ).

وجاء في حكم أمير المؤمنين (ع): (من تحرى القصد خفت عليه المؤن).

وعن الإمام علي (عليه السلام) في نهج البلاغة: (ما عال امرؤ اقتصد ).

وعنه (ع): (من صحب الاقتصاد دامت صحبة الغنى له، وجبر الاقتصاد فقره وخلله).

وقال الإمام علي (عليه السلام): (السرف مثواة، والقصد مثراة).

وعنه (ع): (من اقتصد في الغنى والفقر فقد استعد لنوائب الدهر).

وقال أمير المؤمنين (عليه السلام): (غاية الاقتصاد القناعة ).

وعنه (عليه السلام): (المؤمن سيرته القصد وسنته الرشد).

وجاء عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام): (ضمنت لمن اقتصد أن لا يفتقر).

وعنه (عليه السلام): (إن القصد أمر يحبه الله عز وجل وإن السرف أمر يبغضه الله عز وجل).

وعن الإمام موسى الكاظم (عليه السلام): (ما عال امرؤ في اقتصاد ).

وعن الإمام الحسن العسكري (ع): (إن للاقتصاد مقدارا، فإن زاد عليه فهو بخل).

إقرأ يضا: من حديث رسول الله (ص)..(17) (العبادة عشرة أجزاء، تسعة أجزاء في طلب الحلال)

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الثلاثاء 5 يناير 2021 - 10:55 بتوقيت طهران

تعليقات