خطيب زادة: الترويكا الاوروبية كانت شريكة اميركا في خرق الاتفاق النووي

الإثنين 11 يناير 2021 - 11:37 بتوقيت طهران
خطيب زادة: الترويكا الاوروبية كانت شريكة اميركا في خرق الاتفاق النووي

ايران-الكوثر: اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بان الترويكا الاوروبية لم تعمل بواجباتها تجاه الاتفاق النووي وكانت فضلا عن ذلك شريكة لاميركا في خرق الاتفاق.

وعلق المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي ، اليوم الاثنين ، على بيان الترويكا الأوروبية بشأن التخصيب بنسبة 20 في المائة، وقال، " ان الدول الأوروبية ، كمشاركين في الاتفاق النووي ، لم تفشل فقط في الوفاء بمسؤولياتها ، بل أصبحت أيضًا متواطئة في انتهاك أمريكا للاتفاق النووي. الترويكا الأوروبية تعرف أكثر من أي شخص آخر أن اجراءات إيران في إطار ووفق الاتفاق النووي وأن اجراءات إيران هي للحفاظ على الاتفاق".

وشدد على أن الدول الأوروبية الثلاث تعرف بشكل أفضل ان ما يحدث هو علامة على المرض، وقال، "هذا المرض هو انتهاك متكرر وكامل للاتفاق النووي من قبل الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث. اجراءات إيران قابلة للعودة بسرعة ، وإذا أرادوا علاج المرض ، فيجب عليهم الوفاء بالتزاماتهم.

المتابعة القضائية لملف سقوط الطائرة الاوكرانية من صلاحية إيران حصرا

وفيما يخص ملف الطائرة الاوكرانية قال خطيب زادة أن المتابعة القضائية لملف سقوط الطائرة الاوكرانية هي من صلاحية إيران حصرا ، موضحا أن الحكومة الإيرانية تابعت وتتابع هذا الملف ولن تسمح بتسييسه .

وانتقد تصريحات بعض المسؤولين الاوكرانيين بشأن حادث سقوط الطائرة ، كما رفض الاتهامات الأمريكية ، مؤكدا أن إيران وحدها لها حق مقاضاة المتهمين بالتسبب بهذا الحادث ، وقد باشرت المحكمة العسكرية في طهران هذا الأمر منذ البداية.

واضاف أن المتهمين اعتُقلوا كما تم متابعة كل القضايا المتعلقة طبقا للقانون، موضحا ان لإيران اتفاقا للتعاون القضائي مع أوكرانيا ، وقد جرت محادثات سياسية وقانونية وفنية وقضائية مع الجانب الاوكراني ، وكان مقررا ان تجري المرحلة الثانية من الحوار في نوفمبر الماضي لكن السلطات الاوكرانية لم تحدد الى الآن تاريخا نهائيا رغم متابعاتنا .

وقال خطيب زادة أن إيران وطبقا للمادة 13 من معاهدة شيكاغو قدمت تقريرها الفني عن طريق الفيديو كنفرانس في البداية ثم ارسلته بشكل رسمي بعد ذلك ، و أمام الدول ذات العلاقة مدة 60 يوما لبيان رأيها ، لكن بعض الدول والعناصر الاخرى تريد على مايبدو تسييس الموضوع وهذا أمر غير صحيح .

وتابع المتحدث باسم الخارجية قائلا : إن إيران وانطلاقا من حسن النية عرضت تقديم تعويضات متساوية لذوي الضحايا ، وتصرفت كدولة مسؤولة بشأن متابعة الملف فنيا وتقنيا لكنها واجهت من يريد تسييس الملف ، وبالتالي فأنها لن تخضع لهذا الأمر ولن تسمح بجر ملف سقوط الطائرة الى المعترك السياسي.

الحظر الاميركي على فالح الفياض مدان ومحكوم بالفشل

وبشأن فرض عقوبات على فالح الفياض (رئيس هيئة الحشد الشعبي) وانصار الله، قال، "من غير المرجح أن تترك الإدارة الأمريكية المفلسة إرثا آخر في الأيام الاخيرة. هذه الاجراءات مدانة. الاجراء الأمريكي ضد انصار الله وفالح الفياض مدان وممل. استهداف رئيس مؤسسة حكومية بهذه الطريقة من قبل الولايات المتحدة ليس مدان فحسب، بل إنه محكوم عليه بالفشل ايضاً".

وأضاف خطيب زادة، "الأمريكيون في العراق قلقون من الاخراج. وفي اليمن أيضا دعموا لسنوات حربا غير متكافئة ومخزية حوصر فيها 20 مليون يمني. لم يكن هذا الحصار ممكناً لولا الدعم الأمريكي. لا يمكن لأي دولة متمردة في هذه المنطقة أن تتخذ اي إجراء ما لم تحترم حقائق المنطقة".

يخطيء من يريد تسييس قضية السفينة الكورية الجنوبية

ورفض خطيب زادة بشدة وصف بعض الدول الغربية كامريكا وفرنسا للاجراء الإيراني تجاه السفينة الكورية بالقرصنة، داعيا فرنسا الى رعاية القوانين الدولية بشأن ضرورة حماية البيئة البحرية ، موضحا أن احتجاز السفينة الكورية كان بسبب تلويث مياه الخليج الفارسي ، وقد تم اخطارها مسبقا ثم تم احتجازها بأمر قضائي.

وأعتبر أن من يريد تسييس هذه القضية فهو على خطأ مشيرا الى أن بعض الدول تتدخل في هذا الأمر رغم أنه لايخصها ، كما أن من واجب إيران حماية البيئة البحرية ، وان تسييس موضوع السفينة لايساهم في حله.

وحول ديون كوريا الجنوبية لإيران قال خطيب زادة أن البنك المركزي هو الذي يتابع المفاوضات حول الأموال الإيرانية المجمدة في سيئول وأن وزارة الخارجية تشرف على هذه المفاوضات.

واشار الى ان كوريا لم ترفض تسليم الاموال الايرانية لكنها تقدم مبررات غير مقنعة لإيران بشأن عدم تحويل المبالغ حاليا ، وبالتالي عليها ان تسلم إيران اموالها دون تأخير ولاتنتظر حتى العشرين من الشهر الجاري.

وحول الاحداث التي شهدتها امريكا خلال الاسبوع الاخير قال خطيب زادة أن اقبح الادارات الامريكية تغادر الحكم باقبح صورة ممكنة ، مضيفا ان نفس الغرفة التي اصدرت الاوامر باغتيال الشهيد سليماني وممارسة أشد الضغوط على إيران هي نفسها تعلن اليوم الحرب على الديمقراطية الامريكية ، كما لفت الى أن تخبط ادارة ترامب واجراءاتها الظالمة طوال اربع سنوات تكشف للعالم ماذا كانت تعاني ايران في مواجهة هذه الادارة.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الإثنين 11 يناير 2021 - 11:27 بتوقيت طهران

تعليقات