هل يمكن لمرضى الحساسية الحصول على لقاح كورونا؟

الثلاثاء 12 يناير 2021 - 09:05 بتوقيت طهران
هل يمكن لمرضى الحساسية الحصول على لقاح كورونا؟

منوعات_الكوثر: تم إطلاق عدد من اللقاحات لفيروس كورونا قبل نهاية عام 2020 في العديد من دول العالم، مع توقعات بنشر مزيد من هذه اللقاحات خلال الأسابيع والأشهر القادمة.

وحصل لقاحان في المملكة المتحدة على موافقة من السلطات المختصة، ومن المتوقع أن يتم تسريع طرح هذه اللقاحات بشكل كبير، حيث قال رئيس الوزراء البريطاني إنه يريد تطعيم مليوني شخص.

وعلى الرغم من التجارب والاختبارات التي جرت على اللقاحات الجديدة، لا يزال هناك مخاوف من تأثيرها على بعض الفئات، ومن بينها مرضى الحساسية، ففي يناير (كانون الأول)، قالت هيئة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية البريطانية إن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من ردود الفعل التحسسية القوية يجب عليهم تجنب أخذ جرعة اللقاح.

وصدر هذا التحذير بعد أن أصيب اثنان من موظفي الرعاية الصحية بردود فعل تحسسية على إثر حصولهم على اللقاح، وكلا العاملين، اللذين كان لديهما "تاريخ قوي من ردود الفعل التحسسية" تعافيا بشكل جيد بعد تلقي العلاج المناسب.

وبعد هذه الحادثة، قال رئيس الهيئة الدكتور جون راين "يجب أن لا يحصل أي شخص لديه تاريخ من الحساسية المفرطة لقاح فيروس كورونا، ولا ينبغي إعطاء جرعة ثانية لأي شخص عانى من حساسية مفرطة بعد إعطائه الجرعة الأولى من هذا اللقاح".

إلا أن الإرشادات الجديدة تسمح بإعطاء اللقاح لمرضى الحساسية، وتمت الموافقة على إعطاء لقاح Oxford / AstraZeneca للأشخاص المصابين بالحساسية، وتم الآن تحديث الإرشادات لتشمل الأشخاص الذين يعانون من الحساسية والنساء الحوامل، الذين تم إخبارهم بعدم تناول لقاح Pfizer / BioNTech في الأصل.

ويمكن الآن إعطاء كلا اللقاحين للأشخاص الذين يعانون من الحساسية، على الرغم من أنه يجب عليك التحقق مما إذا كان الفيروس يحتوي على أي نوع من أنواع الحساسية الخاصة بك قبل الحصول عليه، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.

وقالت الدكتورة جون راين إن الأدلة المتزايدة من مجموعة من حوالي 800 ألف شخص في المملكة المتحدة وحوالي 1.5 مليون شخص في أمريكا ممن حصلوا على اللقاح "لا تثير مخاوف إضافية".

وأضافت "إن هذا يعطينا مزيدًا من التأكيد على أن خطر الحساسية المفرطة يمكن إدارته من خلال التوجيه السريري القياسي وفترة مراقبة بعد التطعيم لمدة 15 دقيقة على الأقل".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

تعليقات