من حديث رسول الله (ص)..(20) (ملعون من ألقى كلّه على الناس)

الأحد 7 فبراير 2021 - 16:17 بتوقيت طهران
من حديث رسول الله (ص)..(20) (ملعون من ألقى كلّه على الناس)

حديث شريف-الكوثر: يجب أن ينفق الانسان على عياله حتى يكتفون، ويقدم الانفاق على الصدقة حتى تتم كفاية العيال. وقد لعن النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله من يضيع العيال.

فقد روي عن الرسول (ص) قوله: (ملعون ملعون من ألقى كَلَّه على الناس، ملعون ملعون من ضَيَّع من يعول).

وقد أمر رسول الله (ص) بالسخاء، فقد روي عنه (ص) أنه أتاه رجل فقال: يا رسول الله اي الناس أفضلهم ايماناً ؟ قال: (أبسطهم كفا).

وقال الرسول (ص): (ينزل الله المعونة من السماء الى العبد بقدر المؤونة، ومن أيقن بالخلف سخت نفسه بالنفقة).

ويستحب التوسعة على العيال فقد روى ابو حمزة الثمالي (رض) عن الامام علي بن الحسين (ع) أنه قال: (أرضاكم عند الله أسبغكم على عياله).

وجاء في الحديث المأثورعن الامام الباقر (ع) انه قال له رجل : إن لي ضيعة بالجبل استغلها في كل سنة ثلاثة الاف درهم فانفق على عيالي منها الفي درهم وأتصدق منها بألف درهم في كل سنة، فقال ابوجعفر: (إن كانت الالفان تكفيهم في جميع ما يحتاجون إليه لسنتهم فقد نظرت لنفسك ووفقت لرشدك واجريت نفسك في حياتك بمنزلة ما يوصي به الحي عنه موته).

وقال الامام الرضا (عليه السلام): ينبغي للرجل أن يوسع على عياله لئلا يتمنوا موته).

وجاء في حديث مأثور عن الامام جعفر الصادق (ع): (من يضمن أربعة بأربعة أبيات في الجنة؟ أنفق ولا تخف فقراً، وأنصف الناس من نفسك، وأفش السلام في العالم، واترك المراء ولوكنت محقاً).

إقرأ أيضا: من حديث رسول الله (ص)..(19) (ما من نفقة أحب إلى الله من نفقة قصد)

 ويستحب أن يصل المسلم أرحامه بالانفاق عليهم فقد روي عن أحد الصادقين عليهما السلام انه قال لميسر: (يا ميسر إني لاظنك وَصُولاً لبني أبيك)، قلت: نعم جعلت فداك لقد كنت في السوق، وانا غلام واجرتي درهمان، وكنت اعطي واحداً عمتي وواحدا خالتي، فقال: (اما والله لقد حضر أجلك مرتين كل ذلك يؤخر).

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الأحد 7 فبراير 2021 - 15:32 بتوقيت طهران

تعليقات