زيارة آية الله رئيسي التاريخية للعراق

السبت 13 فبراير 2021 - 18:54 بتوقيت طهران
زيارة آية الله رئيسي التاريخية للعراق

ايران _ الكوثر: انهى رئيس السلطة القضائية آية الله السيد ابراهيم رئيسي زيارة تاريخية للعراق استغرقت عدة ايام التقى فيها كبار المسؤولين العراقيين حيث تباحث معهم حول افاق تطوير العلاقات الثنائية بين طهران وبغداد كما تشرف سماحته بزيارة مراقد ائمة الهدى في الكاظمية.

 

وقوبل سماحة السيد رئيسي باستقبال شعبي عراقي حاشد ابتداءً من مطار بغداد الدولي حيث توقف موكبه امام نصب الشهيدين الكبيرين الفريق قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس( رحمهما الله) والقى هناك كلمة في جموع المستقبلين اكد فيها على تلازم مسار الجهاد والصمود والشهادة بين ايران والعراق، كما ادان جريمة اميركا الارهابية باغتيال قادة النصر على داعش مشدداً على ان دم الشهداء لن يذهب هدراً.

الشعب العراقي والمجتمع الكاظمي بشكل خاص حیوا مقدم ممثل سماحة الامام الخامنئي باطلاق هتافات عبرت عن صدق المودة والتكريم لسماحته وهو اول مسؤول قضائي كبير يزور العراق وتزامن حضوره هناك مع الذكرى السنوية الثانية والاربعين لانتصار الثورة الاسلامية المباركة.

الزيارة عبرت عن اهتمام ديني وسياسي كبيرين للعراق بلداً جاراً شقيقاً له حدود طويلة مع الجمهورية الاسلامية ويجمعهما اواصر التضحية والفداء والعلاقات الدينية والتاريخية والقواسم المشتركة الاخرى.

الجدیر بالذكر ان آية الله رئيسي قال بعد عودته الى طهران امس الجمعة: عقدنا لقاءات مع علماء شيعة وسنة وممثلين عن جماعات فاعلة وزعماء عشائر في العراق وأن الجميع اتفقوا على ان دور الجمهورية الاسلامية والشهيد الحاج قاسم سليماني والقوات الإيرانية كان حاسما للغاية في إنقاذ العراق من داعش والجماعات التكفيرية.

اقرأ ايضا: الرسالة التي أراد آية الله السيد إبراهيم رئيسي إيصالها خلال زيارته العراق

زعماء الكتل والاحزاب وقادة الحشد الشعبي بادروا بدورهم الى مقابلة رئيس السلطة القضائية الذي أكد لهم جميعاً دعم الجمهورية الاسلامية المطلق للتطلعات العراقية العادلة مشدداً على صلابة العلاقات الاخوية والاستراتيجية بين العراق وايران.

واستحضر العراقيون بتواجد سماحة اية الله رئيسي بين ظهرانيهم حضور احد تلامذة الامام الخميني (قدس سره) الذي شاطر العراق وشعبه كفاحهما وظروفهما العصيبة، ولم يفت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق باطلاق هاشتاغ# أهلا بخادم الامام الرضا (ع) في اشارة الى خدمة السيد رئيسي سادناً للروضة الرضوية في مشهد المقدسة.

الزيارة كانت فرصة جوهرية لاجتماع السيد الرئيسي برؤساء السلطات الثلاث رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب وبالاخص نظيره العراقي فائق زيدان رئيس مجلس القضاء العراقي حيث ثمن سماحته في هذا اللقاءات قرار الشعب العراقي باخراج القوات الأجنبية من البلاد وبالذات الاميركية واحترام السيادة الوطنية والاستقلال الناجز في العراق.

* الكاتب والاعلامي حميد حلمي البغدادي

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

السبت 13 فبراير 2021 - 18:54 بتوقيت طهران

تعليقات