الايام البيض.. ماهي اعمال الايام البيض؟

الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 14:44 بتوقيت طهران
الايام البيض..  ماهي اعمال الايام البيض؟

اسلاميات_الكوثر: الايام البيض هي اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من الشهر القمري

ونقل الشيخ الصدوق في علل الشرائع أن ابن مسعود قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول:

إِنَّ آدَمَ لَمَّا عَصَى رَبَّهُ تَعَالَى نَادَاهُ مُنَادٍ مِنْ لَدُنِ الْعَرْشِ يَا آدَمُ اخْرُجْ مِنْ جِوَارِي؛ فَإِنَّهُ لَا يُجَاوِرُنِي أَحَدٌ عَصَانِي فَبَكَى وَبَكَتِ الْمَلَائِكَةُ فَبَعَثَ الله إِلَيْهِ جَبْرَئِيلَ فَأَهْبَطَهُ إِلَى الْأَرْضِ مُسْوَدّاً فَلَمَّا رَأَتْهُ الْمَلَائِكَةُ ضَجَّتْ وَبَكَتْ وَانْتَحَبَتْ وَقَالَتْ يَا رَبِّ خَلْقاً خَلَقْتَهُ وَنَفَخْتَ فِيهِ مِنْ رُوْحِكَ وَأَسْجَدْتَ لَهُ مَلَائِكَتَكَ، بِذَنْبٍ وَاحِدٍ حَوَّلْتَ بَيَاضَهُ سَوَاداً، فَنَادَى مُنَادٍ مِنَ السَّمَاءِ أَنْ صُمْ لِرَبِّكَ الْيَوْمَ فَصَامَ فَوَافَقَ يَوْمَ الثَّالِثَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ فَذَهَبَ ثُلُثُ السَّوَادِ ثُمَّ نُودِيَ يَوْمَ الرَّابِعَ عَشَرَ أَنْ صُمْ لِرَبِّكَ الْيَوْمَ فَصَامَ فَذَهَبَ ثُلُثَا السَّوَادِ، ثُمَّ نُودِيَ يَوْمَ الْخَامِسَ عَشَرَ بِالصِّيَامِ فَصَامَ، فَأَصْبَحَ وَقَدْ ذَهَبَ السَّوَادُ كُلُّهُ، فَسُمِّيَتْ أَيَّامَ الْبِيضِ لِلَّذِي رَدَّ اللهُ فِيهِ عَلَى آدَمَ مِنْ بَيَاضِهِ ثُمَّ نَادَى مُنَادٍ مِنَ السَّمَاءِ يَا آدَمُ هَذِهِ الثَّلَاثَةُ أَيَّامٍ جَعَلْتُهَا لَكَ وَلِوُلْدِكَ مَنْ صَامَهَا فِي كُلِّ شَهْرٍ فَكَأَنَّمَا صَامَ الدَّهْرَ.

الليالي البيض

إن الثواب العظيم الذي حباه الله للعاملين في هذه الليالي العظيمة وفي أيامها هو فوق وصف الواصفين, فقد ذكر السيد ابن طاووس في كتاب الإقبال عن الرسول صلى الله عليه و آله أنه قال: من صام ثلاثة أيام من رجب و قام لياليها في أوسطه ثلاث عشرة و أربع عشرة و خمس عشرة; و الذي بعثني بالحق إنه لا يخرج من الدنيا إلا بالتوبة [على التوبة] النصوح, و يغفر له بكل يوم صامه سبعون كبيرة, و يقضى له سبعون حاجة عند الفزع الأكبر, و سبعون حاجة إذا دخل قبره و سبعون حاجة إذا خرج من قبره و سبعون حاجة إذا نصب الميزان و سبعون حاجة عند الصراط و كأنما عتق بكل يوم يصومه سبعين من ولد إسماعيل و كأنما ختم القرآن سبعين ألف مرة و كأنما رابط في سبيل الله سبعين سنة و كأنما بنى سبعين قنطرة في سبيل الله و شفع في سبعين من أهل بيته ممن وجبت له النار و بنى له في جنات الفردوس سبعون ألف مدينة في كل مدينة سبعون ألف قصر و في كل قصر ألف حوراء و لكل حوراء سبعون ألف خادم.

و قال سيد العارفين ابن طاووس في كتاب الإقبال :

قال الامام جعفر الصادق عليه السلام  : أُعطيت هذه الأمة ثلاث أشهر لم يعطها أحد من الأمم : رجب و شعبان و شهر رمضان, و ثلاث ليال لم يعط أحد مثلها : ليلة ثلاث عشرة و ليلة أربع عشرة و ليلة خمس عشرة من كل شهر و أعطيت هذه الأمة ثلاث سور لم يعطها أحد من الأمم : يس و تبارك الملك و قل هو الله أحد فمن جمع بين هذه الثلاث فقد جمع أفضل ما أعطيت هذه الأمة فقيل و كيف يجمع بين هذه الثلاث فقال يصلي [في] كل ليلة من ليالي البيض من هذه الثلاثة الأشهر في ليلة الثالثة عشر ركعتين يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب [مرة] و هذه الثلاث سور و في الليلة الرابعة عشر أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب و هذه الثلاث سور و في الليلة الخامسة عشر ست ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب و هذه الثلاث سور فيحوز فضل هذه الأشهر الثلاثة و يغفر له كل ذنب سوى الشرك.

الاعتكاف في  الأيام البيض

 وكما قال ابن طاووس في كتاب إقبال الأعمال:

تأتي أفضلية الأيام البيض في شهر رجب بعد الأيام البيض في شهر رمضان وشهر شعبان، وما يميز الأيام البيض في رجب عن غيرها من باقي الشهور: هو استحباب الاعتكاف فيها.

اقرا ايضا:

لماذا  تكتسب  ليالي  و  أيام  البيض  أهمية  خاصة؟

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 14:41 بتوقيت طهران

تعليقات