في ذكرى وليد الكعبة المشرفة.. القصيدة العينية اروع ما قيل في الامام علي (ع)

الخميس 25 فبراير 2021 - 13:01 بتوقيت طهران
في ذكرى وليد الكعبة المشرفة.. القصيدة العينية اروع ما قيل في الامام علي (ع)

أهل البيت-الكوثر: في الذكرى المباركة لولادة سيد الأوصياء وأخو سيد الانبياء وزوج سيدة النساء وأبو سيدي شباب أهل الجنة، قسيم الجنة والنار، نهدي لكم رائعة ابن ابي الحديد المعتزلي في مدح أمير المؤمنين (عليه السلام) التي خطت على محيط القبة المقامة على ضريح الامام علي (ع) من الداخل (48) بيتاً فقط.

يا رسمُ لا رَسمتكَ ريحٌ زعزعُ   ***   وسَرَتْ بليل في عراصِك خروعُ

لَم ألفَ صَدري من فؤادي بَلقعا   ***    إلاّ وأنت مِنَ الأحبّةِ بَلقَعُ

جاري الغَمام مدامعي بك فانثَنتْ   ***    جون السحائب فهي حَسرى ظلّعُ

شروى الزمان يُضيء صبحٌ مسفرٌ   ***    فيه فيَشفعهُ ظلامٌ أسفعُ

للهِ درَّك والضِلالُ يَقودني   ***   بيدِ الهوى فأنا الحَرونُ فاتبعُ

يقتادني سكرُ الصَبابة والصبا   ***   ويصيحُ بي داعي الغرامِ فأسمعُ

دهرٌ تقوّضَ راحلاً ما عيب من   ***   عقباه إلاّ أنهُ لا يَرجعُ

يا أيها الوادي أجلّكَ وادياً   ***   وأعزّ إلاَ في حماك فأخضعُ

وأسوف تُربَكَ صاغراً وأذل في   ***    تلكَ الرُبى وأنا الجَليدُ فأخنعُ

ذاك الزمانُ هو الزمان كأنما   ***   قيظ الخطوب به ربيعٌ مُمْرعُ

وكأنما هو روضةٌ ممطورةٌ    ***   أو مِزنةٌ في عارضٍ لا تقلعُ

قد قلت للبرقِ الذي شقّ الدُجى   ***   فكأن زنجياً هنالكَ يُجدَعُ

يا برقُ إن جئتَ الغريَّ فقل لهُ:   ***   أتراكَ تعلمُ من بأرضِكَ مودعُ

فيكَ ابنُ عمران الكليمُ وبعدهُ   ***   عيسى يقفّيهِ وأحمدُ يتبعُ

بل فيكَ جبريلُ وميكالُ واسـ    ***   ـرافيلُ والملأُ المقدسُ أجمعُ

بل فيكَ نورُ اللهِ جلَّ جلالهُ    ***    لذوي البصائرِ يستشفُ ويلمعُ

فيكَ الإمامُ المرتضى فيكَ الوصيُّ    ***    المجتبى فيكً البطينُ الأنزعُ

الضاربُ الهامَ المقنّعُ في الوغى   ***    بالخوف للبُهمِ الكُماة يقنّعُ

والسمهريةُ تستقيمُ وتنحني   ***   فكأنَّما بين الأضالع ِأضلعُ

ومبددُ الأبطال حيث تألّبوا    ***   ومفرّقُ الأحزابِ حيثُ تجمّعوا

والحبرُ يصدعُ بالمواعظِ خاشعاً   ***   حتى تكادَ لها القلوبُ تصدّعُ

حتى إذا استعرَ الوغى متلظياً   ***   شَربَ الدماءَ بغلةٍ لا تقنعُ

مُتجلبباً ثوباً من الدمِ قانياً   ***   يعلوهُ مِنْ نقعِ الملاحمِ بُرقعُ

هذا ضميرُ العالمِ الموجودِ عن   ***   عدمٍ وسرُّ وجودهِ المستودعُ

هذا هو النورُ الذي عذباتُه    ***   كانت بجبهةِ آدم تتطلعُ

وشهابُ موسى حيثُ أظلمَ ليلُهُ   ***    رُفعتْ له لألاؤهُ تتشعشعُ

يا من له رُدّت ذكاءُ ولمْ يَفُزْ    ***    بنظيرها مِنْ قبلُ إلاّ يوشعُ

زُهد المسيح وفتكةُ الدهرِ الذي   ***   أودى بها كسرى وفوَّز تُبعُ

هذي الأمانة لا يقومُ بحملها   ***    خُلقاء هابطةٌ وأطلسُ أرفعُ

يا هازمَ الأحزابِ لا يثنيهِ عن   ***    خوضِ الحِمامِ مدججٌ ومدرّعُ

يا قالعَ البابِ التي عن هزّها    ***   عجزتْ أكفٌ أربعونَ وأربعُ

لولا حدوثك قلت: إنك جاعلُ الـ    ***   أرواحَ في الأشباحِ والمستنزّعُ

لولا مماتُكَ قلت: إنَّكَ باسطُ الـ   ***    أرزاق ِ تقدرُ في العطاءِ وتوسِـعُ

ما العالمُ العُلويّ إلاّ تربةٌ    ***    فيها لِجُثتِكَ الشريفةِ مضجعُ

أنا في مديحِك ألكنُ لا أهتدي   ***   وأنا الخطيبُ الهزبري المصْقعُ

ما الدهرُ إلاّ عبدُكَ القِنُّ الذي    ***    بنفوذِ أمركَ في البرية مولعُ

أ أقولُ فيكَ سميدعُ كلا ولا   ***    حاشا لمثلكِ أن يُقالَ سميدعُ

بل أنت في يومِ القيامةِ حاكمٌ   ***    في العالمينَ وشافعٌ ومشفَّعُ

ولقد جهلت وكنت أحذقَ عالمٍ   ***   أغرارُ عزمِك أم حسامُك أقطعُ

وفقدتُ معرفتي فلستُ بعارفٍ    ***   هل فضلُ علمِكَ أم جنابُكَ أوسعُ

لي فيكَ معتقدٌ سأكشفُ سِرَّهُ    ***    فليصغِ أربابُ النهى وليسمعوا

هي نفثةُ المصدورِ يطفيءُ بردَها   ***   حرُّ الصبابة فاعذلوني أو دعوا        

 واللهِ لولا حيدرُ ما كانت الـ    ***   ـدنيا ولا جمعُ البرية مجمعُ

من أجلهِ خُلِقَ الزمان وضَوّئت   ***    شهبٌ كَنَسْنَ وجنَّ ليلٌ أدرعُ

وإليهِ في يومِ المعادِ حسابُنا   ***   وهو الملاذُ لنا غداً والمَفزعُ

هذا اعتقادي قد كشفت غطائهُ    ***    سيضرُّ معتقداً لهُ أو ينفعُ

أهواكَ حتى في حشاشةِ مهجتي   ***   نارٌ تَشُبُّ على هواكَ وتلذعُ

وتكادُ نفسي أن تذوبَ صبابةً   ***   خلقاً وطبعاً لا كمن يَتَطَبّعُ

ورأيتُ دينَ الاعتزالِ وأنني   ***    أهوى لأجلكَ كلَّ مَنْ يَتشيَّعُ

ولقد علمتُ بأنّه لا بدَّ مِنْ   ***    مَهديّكُم وليومِه أتطلعُ

يحميهِ مِنْ جندِ الإلهِ كتائبٌ    ***    كاليمِ أقبلَ زاخراً يتدَفعُ

فيها لآل أبي الحديد صوارمٌ    ***   مشهورةٌ ورماحٌ خطٍ شُرّعُ

ورجالُ موتٍ مقدمون كأنهم    ***    أسدُ العرين الربدِ لا تتكعكعُ

تلك المنى أما أغبْ عنها فلي   ***    نفسٌ تنازعني وشوقٌ ينزعُ

ولقد بكيتُ لقتلِ آلِ محمدٍ    ***    بالطفِ حتى كلُّ عضوٍ مدمعُ

وحريم آلِ محمدٍ بين العدى   ***    نهبٌ تقاسِمهُ اللئامُ الوضَّعُ

من فوقِ أقتابِ الجمال يشلّها   ***    لُكعٌ على حَنَقٍ وعَبدٍ أكوعُ

مثل السبايا بل أذلُّ يشقُ منــ    ***    هُنّ الخمارُ ويُستباحُ البُرقُعُ

فمصفّدٌ في قيدهِ لا يُفتدى    ***    وكريمةٌ تُسبى وقُرطٌ يُنزَعُ

تاللهِ لا أنسى الحُسين وشِلوهُ    ***    تَحتَ السنابك بالعراءِ مُوزَّعُ

متلفعاً حُمرَ الثيابِ وفي غدٍ    ***   بالخُضرِ في فردوسهِ يَتلفَّعُ

لهفي على تلك الدماء تُراق في   ***    أيدي أميةَ عنوةً وتضيّعُ

بأبي أبا العباس أحمد أنه خيرُ    ***   الورى مِنْ أنْ يطلَّ ويمنعُ

فهو الوليُّ لثارِها وهو الحَمو    ***   لُ لعبئها إذْ كلُّ عودٍ يضلعُ

إقرأ أيضا:  ذكرى ولادة مولود الكعبة في شعر الأدباء المسيحيين

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الخميس 25 فبراير 2021 - 12:57 بتوقيت طهران

تعليقات