هل التقويم الهجري الشمسي هو الأكثر دقة بين التقاويم ؟

الأحد 21 مارس 2021 - 14:07 بتوقيت طهران
هل التقويم الهجري الشمسي هو الأكثر دقة بين التقاويم ؟

ايران-الكوثر: يحتفل الإيرانيون سنويا مع قدوم فصل الربيع بعيد النوروز ورأس السنة الجديدة، وفقا للتقويم الهجري الشمسي، الذي يعتبر التقويم الأكثر قدما ودقة في العالم، حيث اتخذ من هجرة النبي محمد (صلى الله عليه وآله) من مكة إلى المدينة مبدأ له، بالاعتماد على دوران الأرض حول الشمس.

كما تحتفل دول (تركيا والهند والعراق وأرمينيا وتركمانستان وباكستان وطاجيكستان وجمهورية أذربيجان وأفغانستان وأوزبكستان وقيرغيزيا وكازاخستان) بعيد النوروز، وهو أذون في بدء فصل الربيع من كل سنة.

بداية وقبل الميلاد وظهور الإسلام، اتبع الإيرانيون تقويم أوستايي، وهو تقويم شمسي منبثق عن (الديانة الزرادشتية)، وصولا إلى الإسلام واتباع التقويم الهجري القمري. وفي عام 471 هجري اتبعت إيران التقويم الشمسي مجددا في فترة حكم السلاجقة.

التقويم الجلالي
وقد أمر سلطان السلاجقة جلال الدولة ملك شاه، غياث الدين عمر بن إبراهيم خيّام النيسابوري وبعض العلماء في مرصد أصفهان، باتباع التقويم الجديد لعدم دقة التقويم الهجري القمري من الناحية الإدارية. وأنشأ العلماء التقويم الشمسي الجديد أو كما يسمى بالتقويم الجلالي، نسبة للملك جلال الدولة ملك شاه.

أما التقويم الهجري الشمسي المعتمد حاليا فـهو نفسه التقويم الجلالي، ولكن مع تغيير في مبدأ التقويم من سنة تتويج الملك السلجوقي جلال الدولة، إلى مبدأ هجرة النبي محمد (ص). وقد غير مبدأ التقويم على يد عبد الغفار نجم الدولة أستاذ دار الفنون في عهد ناصر الدين شاه القاجاري منذ 135 سنة تقريبا.

ويقول أمير حسن زاده الاختصاصي في مركز التقويم والجيوفيزياء بجامعة طهران في تصريح له: إن السنة الشمسية تبدأ في اعتدال ربيعي مع البداية الأولى من برج الحمل (فَروَردين بالفارسية) ومعدل طول السنة الهجرية الشمسية هو 365 يوما و5 ساعات و48 دقيقة و97.45 ثانية.
السنوات الكبيسة
وقال حسن زاده: إنه يضاف يوم إلى السنة كل أربعة سنوات وتعرف بالسنة الكبيسة (بسبب 5 ساعات و48 دقيقة إضافية في كل سنة) وتحسب السنة الكبيسة أحيانا بعد 5 سنوات (لعدم اكتمال الساعات الإضافية إلى 6 ساعات أي ربع يوم) مما يزيد دقة التقويم الهجري الشمسي مقارنة بأي تقويم آخر. فمثلا هناك خطأ ليوم واحد في التقويم الميلادي يحصل كل 3300 سنة، الأمر الذي لا يحدث في التقويم الهجري الشمسي.

وعدد الأيام في الأشهر الستة الأولى من التقويم الهجري الشمسي هو 31 يوما، بينما عدد الأيام في النصف الثاني من السنة 30 يوما عدا الشهر الأخير، فهو بالأصل 29 يوما في السنوات العادية و30 يوم في السنوات الكبيسة.

كما تعتبر السنة الهجرية الشمسية أطول من الهجرية القمرية بعشرة أيام أو 11 يوما تقريبا في كل سنة، حيث تساوي كل 100 سنة هجرية شمسية 103 سنوات هجرية قمرية.
دقة التقويم
يعتقد علي أكبر نيري، الاختصاصي في مركز التقويم والجيوفيزياء بجامعة طهران أن دقة التقويم الهجري الشمسي تعود لمطابقة لحظة تحويل السنة الجديدة في كل عام مع أول يوم من فصل الربيع، لذا يعتبر من أدق التقاويم في العالم.

فمثلا في رأس السنة الهجرية الشمسية تتحول السنة الجديدة في لحظة عبور الشمس على مدارها الربيعي في السنة الجديدة، ويحتفل الجميع في كافة أنحاء العالم في الساعة والدقيقة والثانية نفسها. ولكن في رأس السنة الميلادية، تتحول السنة الجديدة في الساعة 24:00 حسب ساعة كل دولة.

ويبدأ رأس السنة الهجرية الشمسية دائما بأول فصل الربيع من كل سنة، مما يدل على بداية الحياة وولادة جديدة.

وقد احتفل الإيرانيون بعيد النوروز (يوم جديد) في هذا العام في الساعة 13 و7 دقائق و28 ثانية من يوم امس السبت وهو عام 1400 هجري شمسي، المصادف الى 20 مارس/آذار/ 2021 للميلاد، الموافق الى 6 شعبان/1442 هجري قمري.

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الأحد 21 مارس 2021 - 13:56 بتوقيت طهران

تعليقات