مولد الاقمار الشعبانية... (11) اتفاق المسلمين على ولادة الإمام المنتظر(عج)

الإثنين 29 مارس 2021 - 12:06 بتوقيت طهران
مولد الاقمار الشعبانية... (11) اتفاق المسلمين على ولادة الإمام المنتظر(عج)

أهل البيت-الكوثر: تناولنا في الحلقة السابقة دلائل ولادة الإمام المنتظر(عج) وسوف نتناول في هذه الحلقة بأذن الله تعالى اتفاق المسلمين على ولادة الإمام المنتظر(عج).

اتفق المسلمون على خروج الإمام المهدي (عليه السلام) في آخر الزمان، وأنّه من ولد علي و فاطمة (عليهما السلام)، وأنّ اسمه كاسم النبي محمد (صلى الله عليه وآله)، والأخبار في ذلك متواترة عند مدرستي أهل البيت والخلافة، إلّا أنّهم اختلفوا في أنّه هل وُلد أم سيُولد؟

فاتباع مدرسة أهل البيت (ع) وجماعة من علماء مدرسة الخلافة اتفقوا على أنّه مولود، وأنّه محمّد بن الحسن العسكري (عليهما السلام)، فيما أكثر اتباع مدرسة الخلافة يرون أنّه لم يُولد بعد وسيُولد، والحقّ هو القول الأوّل.

الأدلّة على ولادته(ع)

أوّلاً: كثرة الأحاديث الواردة في ذلك:

ألف ـ الأحاديث المتواترة عن الرسول الأعظم (ص) وأهل بيته (ع) ـ من الإمام أمير المؤمنين علي إلى الإمام الحسن العسكري ـ تؤكّد وتشخّص ملامح شخصيته.

ب ـ لقد أخبر الإمام الحسن العسكري (ع) الكثير من أصحابه بأنّ له ولداً، وأنّه سمّاه محمّداً، ونصّ أنّه مهديّ هذه الأُمّة الموعود في آخر الزمان.

فقد روي عن أبي هاشم الجعفري قال: (قلت لأبي محمّد (ع): جلالتك تمنعني من مسألتك، فتأذن لي أن أسألك؟ فقال: "سل"، قلت: يا سيّدي، هل لك ولد؟ فقال: "نعم". فقلت: فإن حدث بك حدث فأين اسأل عنه؟ قال: "بالمدينة".

وعن محمّد بن عليّ بن بلال قال: (خرج إليَّ من أبي محمّد قبل مضيه بسنتين يخبرني بالخلف من بعده، ثمّ خرج إليَّ من قبل مضيه بثلاثة أيّام يخبرني بالخلف من بعده).

وعن مهران القلانسي قال: (قلت للعمري: قد مضى أبو محمّد؟ فقال لي: قد مضى، ولكن خلّف فيكم من رقبته مثل هذه، وأشار بيده).

وعن عبد الله بن جعفر الحميري قال: (قلت لمحمّد بن عثمان العمري: إنّي أسألك سؤال إبراهيم ربّه جلّ جلاله حين قال (رَبِّ أَرِني كَيفَ تُحْيي المَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلكِن لِيَطْمَئنّ قَلْبي)، فأخبرني عن صاحب هذا الأمر هل رأيته؟ قال: نعم، وله رقبه مثل ذي، وأشار بيده إلى عنقه).

وهناك روايات أُخرى كثيرة صريحة برؤية السفراء الأربعة كلّ في زمان وكالته للإمام المهدي (عج)، وكثير منها بمحضر من الشيعة.

ثانياً: شهادة النساء:

ألف ـ فقد صرّحت القابلة بولادة ورؤية الإمام المهدي (عج) ليلة مولده، وهي قد تولّت أمر السيّدة نرجس (ع) أُمّ الإمام المهدي (عج)، وكان ذلك بأمرٍ وبإذنٍ من والده الإمام الحسن العسكري (ع).

والقابلة هي السيّدة حكيمة بنت الإمام الجواد (عليهما السلام) وأُخت الإمام عليّ الهادي (ع) وعمّة الإمام الحسن العسكري (ع)، والسيّدة حكيمة (ع) امرأة جليلة صادقة تقية ورعة.

ب ـ المرأة العجوز التي أعانت السيّدة حكيمة (ع) في إجراء ولادة المولود الموعود (عج)، وفي أمرٍ كهذا لا يسمح أهل البيت (ع) إلّا للنساء التقيّات المؤمنات.

ومن تجرؤ من النساء أن تقوم بإجراء هذه الولادة في عهد أحد أعتى الطغاة إلّا أن تكون ثقة أمينة.

ج ـ الخادمة التي رأت الإمام المنتظر (عج) مع إبراهيم بن عبدة النيشابوري.

ثالثاً: مَن شهد برؤيته (عج):

ألف ـ تمّ إحصاء مَن شاهد الإمام المهدي (عج) فبلغ ثلاثمئة وأربعة أشخاص.

ب ـ لقد شهد برؤية الإمام المهدي (عج) جمع كثير، سواء مَن كان منهم في زمن الإمام الحسن العسكري (ع)، أو بعد وفاته (ع).

ولا يُعقل أن يتواطأ هذا العدد ويجتمع على الكذب، مع أنّهم من بلدان مختلفة. وها نحن نشير إلى أسماء بعض مَن رآه (ع) وكان وكيلاً للإمام العسكري (ع):

فمن بغداد: العمري، وابنه، وحاجز، والبلالي، والعطّار.

ومن الكوفة: العاصمي.

ومن أهل الأهواز: محمّد بن إبراهيم بن مهزيار.

ومن أهل قم: أحمد بن إسحاق.

ومن أهل همدان: محمّد بن صالح.

ومن أهل الري: البسامي، والأسدي (محمّد بن أبي عبد الله الكوفي).

ومن أهل آذربيجان: القاسم بن العلاء.

ومن أهل نيسابور: محمّد بن شاذان.

ومَن رآه (عج) ولم يكن وكيلاً للإمام العسكري (ع).

فمن أهل بغداد: أبو القاسم بن أبي حُليس، وأبو عبد الله الكندي، وأبو عبد الله الجنيدي، وهارون القزّاز، والنيلي، وأبو القاسم بن دبيس، وأبو عبد الله بن فروخ، ومسرور الطبّاخ مولى الامام علي الهادي (ع)، وأحمد ومحمّد ابنا الحسن، وإسحاق الكاتب من بني نوبخت، وغيرهم.

ومن همدان: محمّد بن كشمرد، وجعفر بن حمدان، ومحمّد بن هارون بن عمران.

ومن الدينور: حسن بن هارون، وأحمد بن أُخية، وأبو الحسن.

ومن إصفهان: ابن باشاذالة.

ومن الصيمرة: زيدان.

ومن قم: الحسن بن النضر، ومحمّد بن محمّد، وعليّ بن محمّد بن إسحاق وأبوه، والحسن بن يعقوب.

ومن أهل الري: القاسم بن موسى وابنه، وأبو محمّد بن هارون، وعليّ بن محمّد، ومحمّد بن محمّد الكليني، وأبو جعفر الرفّاء.

ومن قزوين: مرداس، وعليّ بن أحمد.

ومن نيسابور: محمّد بن شعيب بن صالح.

ومن اليمن: الفضل بن يزيد، والحسن بن الفضل بن يزيد، والجعفري، وابن الأعجمي، وعليّ بن محمّد الشمشاطي.

ومن مصر: أبو رجاء، وغيره.

ومن نصيبين: أبو محمّد الحسن بن الوجناء النصيبي.

كما ذُكر أيضاً مَن رأوه (عليه السلام) من أهل شهرزور، والصيمرة، وفارس، وقابس، ومرو.

إقرأ أيضا: مولد الاقمار الشعبانية... (9) دلائل ولادة الإمام المنتظر(عج)

في الحلقة القادمة سوف نتناول بأذن الله تعالى النقل التاريخي على ولادة الإمام المنتظر(عج)

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الإثنين 29 مارس 2021 - 11:13 بتوقيت طهران

تعليقات