رمضانيات .. ح 1 غزوة بدر الكبرى معركة الإسلام الفاصلة

الجمعة 30 إبريل 2021 - 12:26 بتوقيت طهران
 رمضانيات .. ح 1  غزوة بدر الكبرى معركة الإسلام الفاصلة

اسلاميات-الكوثر: قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم: (ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون) الآية 123 من سورة آل عمران المباركة.

بعد أن استقرّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) في المدينة، بدأ يخطِّط عسكرياً لضرب رأس المال الذي كانت قريش تعتمد عليه اعتماداً مباشراً في تجارتها.

ولتحقيق هذا الهدف خرج رسول الله (ص) ومعه أصحابه للسيطرة على القافلة التجارية التي كان يقودها أبو سفيان، فعلم أبو سفيان بخُطّة المسلمين فغيّر طريقه، وأرسل إلى مكّة يطلب النجدة من قريش، فخرجت قريش لقتال رسول الله (ص).

تاريخ المعركة ومكانها:

صباح يوم الجمعة، ۱۷ شهر رمضان عام ۲ﻫ، منطقة بدر، وبدر اسم بئر كانت لرجل يدعى بدراً، تبعد (۱۶۰) كيلو متراً عن المدينة المنوّرة.
عدد الجيش:

خرج رسول الله (ص) في ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً، ومعهم سبعون بعيراً، وفرسان أحدهما للزبير بن عوام والآخر للمقداد بن الأسود.

وخرجت قريش في تسعمائة وخمسين مقاتلاً، ومعهم سبعمائة بعير، ومائتي فرس. 

استشارة الصحابة

استشار رسول الله (ص) أصحابه في طلب قافلة أبي سفيان ومحاربة قريش، فقام أبو بكر فقال: يا رسول الله، إنّها قريش وخيلاؤها، ما آمنت منذ كفرت، ولا ذلّت منذ عزّت، ولم نخرج على هيئة الحرب، فقال (ص): «اجلس»، فجلس.

ثمّ قام عمر بن الخطّاب فقال مثل ذلك، فقال (ص): «اجلس»، فجلس.

ثمّ قام المقداد فقال: يا رسول الله، إنّها قريش وخيلاؤها، وقد آمنا بك وصدقنا، وشهدنا أنّ ما جئت به حقّ، والله لو أمرتنا أن نخوض جمر الغضا وشوك الهراس لخضناه معك والله، لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى: (فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاَ إِنّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ)، ولكنّا نقول: امض لأمر ربّك فإنّا معك مقاتلون، فجزاه رسول الله (ص) خيراً على قوله ذاك.

وقام سعد بن معاذ ـ وهو من الأنصار ـ فقال: بأبي أنت وأُمّي يا رسول الله، إنّا قد آمنا بك وصدّقناك، وشهدنا أنّ ما جئت به حقّ من عند الله، فمرنا بما شئت، وخذ من أموالنا ما شئت واترك منها ما شئت، والله لو أمرتنا ان نخوض هذا البحر لخضناه معك، ولعلّ الله عزّ وجلّ أن يريك منّا ما تقرّ به عينك، فسر بنا على بركة الله.

ففرح بذلك رسول الله (ص) وقال: «سيروا على بركة الله، فإنّ الله عزّ وجلّ قد وعدني إحدى الطائفتين، ولن يخلف الله وعده، والله كأنّي أنظر إلى مصرع أبي جهل بن هشام وعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة، وفلان وفلان».

سلام الملائكة على الإمام علي(ع)

عن محمّد بن الحنفية قال: بعث رسول الله (ص) علياً في غزوة بدر أن يأتيه بالماء، حين سكت أصحابه عن إيراده، فلمّا أتى القليب وملأ القربة وأخرجها، جاءت ريح فهراقته، ثمّ عاد إلى القليب فملأها، فجاءت ريح فهراقته، وهكذا في الثالثة، فلمّا كانت الرابعة ملاها فأتى بها النبي (ص) وأخبره بخبره.

فقال رسول الله (ص): «أمّا الريح الأُولى فجبرائيل في ألف من الملائكة سلّموا عليك، والريح الثانية ميكائيل في ألف من الملائكة سلّموا عليك، والريح الثالثة إسرافيل في ألف من الملائكة سلّموا عليك».

قال السيّد الحميري بهذه المناسبة:

ذاك الذي سلّم في ليلة ** عليه ميكال وجبريل

ميكال في ألف وجبريل في ** ألف ويتلوهم سرافيل

ليلة بدر مدداً أنزلوا ** كأنّهم طير أبابيل

فسلّموا لمّا أتوا حذوه ** وذاك إعظام وتبجيل

العناية الإلهية

قد تجلّت العناية الإلهية بالنبي (ص) وأصحابه منذ ليلة المعركة، إذ بعث الله المطر الغزير، والمسلمون يغشاهم النعاس.

وأرسل النبي (ص) عمّار بن ياسر وعبد الله بن مسعود سِرّاً لاستطلاع أحوال جيش العدو، فَطَافا في معسكرهم، ثمّ رَجعا فأخبَرا بأنّهم مذعورون فزعون، وذلك قوله تعالى: (إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ * إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الّذِينَ كَفَرُواْ الرّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلّ بَنَانٍ) الانفال:11-12 .

بدء المعركة

لمّا أصبح رسول الله (ص) يوم بدر، عبّأ أصحابه ودفع (ص) الراية إلى الإمام علي (ع)، ولواء المهاجرين إلى مصعب بن عمير، ولواء الخزرج إلى الحبّاب بن المنذر، ولواء الأوس إلى سعد بن معاذ، وقال (ص): «اللّهمّ أنجز لي ما وعدتني، اللّهمّ إنْ تُهلِكَ هَذه العصَابَة لا تُعبَد في الأرض».

وخرج عتبة بن ربيعة وأخوه شيبة والوليد بن شيبة، إلى ساحة المعركة وقال: يا محمّد، أخرج إلينا أكفّاءنا من قريش، فبرز إليهم ثلاثة نفر من الأنصار وانتسبوا لهم، فقالوا: ارجعوا إنّما نريد الأكفّاء من قريش، فنظر رسول الله (ص) إلى عبيدة بن الحارث بن عبد المطّلب ـ وكان له يومئذٍ سبعون سنة ـ فقال: «قم يا عبيدة»، ونظر إلى حمزة فقال: «قم يا عمّ»، ثمّ نظر إلى الإمام علي (ع) فقال: «قم يا علي ـ وكان أصغر القوم ـ فاطلبوا بحقّكم الذي جعله الله لكم، فقد جاءت قريش بخيلائها وفخرها تريد أن تطفئ نور الله، ويأبى الله إلّا أن يتمّ نوره».

ثمّ قال: «يا عبيدة عليك بعتبة بن ربيعة»، وقال لحمزة: «عليك بشيبة»، وقال لعلي (ع): «عليك بالوليد».

فمروا حتّى انتهوا إلى القوم فقالوا: أكفّاء كرام، فحمل عبيدة على عتبة فضربه على رأسه ضربة فلقت هامته، وضرب عتبة عبيدة على ساقه فأطنّها فسقطا جميعاً، وحمل شيبة على حمزة فتضاربا بالسيفين حتّى انثلما.

وحمل الإمام علي (ع) على الوليد فضربه على حبل عاتقه، فأخرج السيف من إبطه، قال (ع): «لقد أخذ الوليد يمينه بيساره فضرب بها هامتي، فظننت أنّ السماء وقعت على الأرض»، ثمّ ضربه (ع) ضربةً أُخرى فقتله.

ثمّ اعتنقا حمزة وشيبة، فقال المسلمون: يا علي أما ترى أنّ الكلب قد نهز عمّك؟ فحمل عليه الإمام علي (ع) ثمّ قال: «يا عم طأطأ رأسك»، وكان حمزة أطول من شيبة، فأدخل حمزة رأسه في صدره فضربه علي(ع) فطرح نصفه، ثمّ جاء إلى عتبة وبه رمق، فأجهز عليه.

وبرز حنظلة بن أبي سفيان إلى علي (ع)، فلمّا دنا منه ضربه علي (ع) ضربة بالسيف فسالت عيناه ولزم الأرض، وأقبل العاص بن سعيد بن العاص يبحث للقتال، فلقيه علي(ع) فقتله.

لا سيف إلّا ذو الفقار

قال الإمام محمد الباقر(ع): «نادى مُنادٍ في السماء يوم بدر يقال له رضوان: لا سيف إلّا ذو الفقار، ولا فتى إلّا علي».

وفي رواية أُخرى عن ابن عباس: كان لرسول الله (ص) سيف محلّى، قائمه من فضّة، ونعله من فضّة، وفيه حلق من فضّة، وكان يسمّى ذا الفقار.

تخيير الصحابة

أُسر من قريش في معركة بدر سبعين رجلاً، فاستشار رسول الله (ص) أصحابه فيهم، فغلظ عليهم عمر غلظة شديدة، فقال: يا رسول الله أطعني فيما أشير به عليك! قدّم عمّك العباس واضرب عنقه بيدك، وقدّم عقيلاً إلى أخيه علي يضرب عنقه، وقدّم كلّ أسير إلى أقرب الناس إليه يقتله. فكره رسول الله (ص) ذلك ولم يعجبه، كأنّه كره تسليم كلّ أسير إلى الأقرب إليه لما فيه من الجفاء.

ورغب المسلمون في فداء الأسرى دون قتلهم؛ ليتقوّوا بالمال، فقبل رسول الله (ص) الفداء أكثره أربعة آلاف درهم وأقله ألف، وأطلق رسول الله (ص) جماعة بغير فداء، فنزلت الآية الكريمة: (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حتّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ لّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ اللهِ سَبَقَ لَمَسّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ فَكُلُواْ مِمّا غَنِمْتُمْ حَلاَلاً طَيِّبًا وَاتّقُواْ اللهَ إِنّ اللهَ غَفُورٌ رّحِيمٌ) الأنفال 67.

فأُسر يومئذٍ العباس بن عبد المطّلب، وعقيل بن أبي طالب، ونوفل بن الحارث بن المطّلب، وحليف لبني هاشم اسمه عقبة بن عمرو، فلمّا أمسى القوم والأسرى محبوسون في الوثاق، بات رسول الله (ص) تلك الليلة ساهراً، فقال له أصحابه: ما لك لا تنام يا رسول الله ؟ قال: «سمعت أنين العباس من وثاقه»، فقاموا إليه فأطلقوه فنام رسول الله (ص).

ولمّا قدم بالأسرى إلى المدينة، قال رسول الله (ص) للعباس: «افدِ نفسك يا عباس، وابني أخويك عقيلاً ونوفلاً، وحليفك عتبة بن عمرو، وأخي بني حارث بن فهر، فإنّك ذو مال»، فقال: يا رسول الله، إنّي كنت مسلماً، وإنّ القوم استكرهوني، فقال (ص): «الله أعلم بإسلامك، إن يكن حقّاً فإنّ الله يجزيك به، فأمّا ظاهر أمرك فقد كان علينا»، ثمّ فدى نفسه وابني أخويه وحليفه.

شهداء بدر

استشهد من المسلمين يوم بدر أربعة عشر رجلاً، من المهاجرين: عبيدة بن الحارث بن عبد المطلّب، وذو الشمالين عمرو بن حنضلة حليف بني زهرة، ومهجع مولى عمر، وعمير بن أبي وقّاص، وصفوان بن أبي البيضاء.

ومن الأنصار: عاقل بن أبي البكير، وسعد بن خيثمّة، ومبشر بن المنذر، وحارثة بن سراقة، وعوذ ومعوذ أبنا عفراء، وعمير بن الحمام، ورافع بن المعلى، ويزيد بن الحارث بن فسحم.

قتلى المشركين

قُتل من المشركين في معركة بدر اثنان وخمسون رجلاً، قتل الإمام علي (ع) منهم مع الذين شرك في قتلهم أربعة وعشرين رجلاً.

وأمر رسول الله (ص) بالقتلى، فطُرحوا كلّهم في قليب بدر، وكأنّه فعل ذلك لئلاّ تتأذّى الناس بروائحهم، إلّا أُميّة بن خلف، كان قد انتفخ وتزايل لحمه فترك، والقوا عليه التراب والحجارة.

ثمّ وقف (ص) على أهل القليب، فناداهم رجلاً رجلاً: «يا عتبة بن ربيعة، ويا شيبة بن ربيعة، ويا أُميّة بن خلف، ويا أبا جهل بن هشام، هل وجدتم ما وعدكم ربّكم حقاً فإنّي وجدت ما وعدني ربّي حقاً، بئس القوم كنتم لنبيّكم، كذبتموني وصدّقني الناس، وأخرجتموني وآواني الناس، وقاتلتموني ونصرني الناس».

فقالوا: يا رسول الله، أتنادي قوماً قد ماتوا؟ فقال: «لقد علموا إنّ ما وعدهم ربّهم حقّ».

قال حسّان بن ثابت بهذه المناسبة:

يناديهم رسول الله لمّا ** قذفناهم كباكب في القليب

ألم تجدوا حديثي كان حقّاً ** وأمر الله يأخذ بالقلوب

فما نطقوا ولو نطقوا لقالوا ** صدقت وكنت ذا رأي مصيب

إقرأ أيضا:  رمضانيات .. ح 5  صعصعة يؤبّن الإمام علي (ع) عند دفنه

 

 

وهكذا حقّق الله عزّ وجلّ النصر للمسلمين، واندحرت قريش وتشتّت جيشها، وفقدت هيبتها وسُمعتها، كما تحقّقت للمسلمين في هذه المعركة مكاسب مالية وعسكرية وعقائدية وإعلامية، ساهمت في خدمة الإسلام وتثبيت أركانه، وأوجدت منعطفاً كبيراً في مجمل الأحداث في الجزيرة العربية.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الجمعة 30 إبريل 2021 - 00:30 بتوقيت طهران

تعليقات