أشعار في ذكرى استشهاد أمير المؤمنين الامام علي (عليه السلام)

الإثنين 3 مايو 2021 - 09:11 بتوقيت طهران
أشعار في ذكرى استشهاد أمير المؤمنين الامام علي (عليه السلام)

رمضانيات-الكوثر: ثلاث قصائد بمناسبة استشهاد أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب (عليه الصلاة والسلام) للاعلامي والشاعر حميد حلمي البغدادي.

(١)

فيا أبانا أجرنا إننا أرقٌ
______

إلى مقامِكَ يسعى العالَمُ الفطِنُ            عطشانَ اُنموذجٍ يحيا به الزمَنُ

فَاْرأَفْ حنانَيكَ يامولايَ مكرُمةً           يا ملهِمَ الخيرِ فالآفاقُ تحتزِنُ

عليكَ منّا سلامُ اللهِ مُنسحِباً                مِمَّنْ أضاعُوكَ والأيامُ مُمتحَنُ

فيا أبانا أجِرْنا إننا أرَقٌ                    طولَ الحياةِ وإنّا اُمّةٌ تَهِنُ

واطلُبْ لنا العَفوَ والإحسانَ مغفِرةً        مِن قبلِ أنْ تنضبَ الأمصارُ والمدُنُ

إغفرْ لنا الذَّنبَ ذنباً دامَ يُرهِقنا            وامنُنْ علينا بأَمْنٍ إنّكَ السَكَنُ

ویا أبانا أنِرْ ظَلماءَ شِقوَتِنا                 بمُستضيءٍ بهِ يُستنصَرُ الوطَنُ

إسْقِ الأنامَ رُواءً يزدهي ظَفَراً            على الشياطينِ مَنْ أهدافُهمْ فِتنُ

فقد سئِمنا مِن الإذلالِ مَظلُمةً              وحانَ ميعادُ مقدامينَ لم يهِنوا

أبناكَ هُم يا أبا الحَسَنينِ قاطبةً             وما سبيلُكَ إلّا المنهجُ الحَسَنُ

*************************
(٢)

ما فازَ الّا المُمسكونَ بنهجهِ
______

فُجِعَتْ بكَ الدنيا ولمّا تَهجَعِ                يا بنَ الأعاظمِ والمقامِ الأرفعِ

تبكيكَ أعينُنا وملءُ قلوبِنا                  وجْدٌ على عاصي البطينِ الأنزَعِ

ما فازَ الّا المُمسكونَ بنهجهِ               والتائقونَ إلى السبيلِ الأنجعِ

هو بيرقُ الايمانِ حيثُ تحالَفتْ            أهواءٌ اضطرمَتْ بما لم يُشرَعِ

للهِ نشكو الظالمينَ أمامَنا                   والناهضينَ هدى الطريقِ المَهيَعِ

***********************
(٣)

أنتَ الحقيقةُ يا عليُّ ونهجُنا
_______

يا قائداً قد اركعَ الآلاما              لك في الشهادةِ حجةٌ تتسامى

قتلوك يا خيرَ البريةِ ساجداً         قومُ المُروقِ وزلزلوا الاسلاما

يا خالداً أبَدَ الزمانِ مدوِّياً           لكَ يومَ سُدْتَ تحيةٌ تتنامى

لكَ يا شهيدُ كرامةٌ موسومةٌ        في يومِ قدرٍ أحزنَ الاياما

يا حيدرُ الكرارُ جئتُ مُعزياً        بوَلاءِ حقٍّ يستفيضُ قَواما

فأقبلْ دموعاً تستحثٌّ مودَّتي        يا سيداً قد حطّمَ الأصناما

وأَغِثْ أمينَ اللهِ عبدَكَ عاشقاً        فلقد عشقتُكَ حُجَّةً وإماما

يا بيرقَ الهادي الأمينِ محمدٍ       وأبا الأئمةِ طاهرينَ كِراما

يا أيها الكرّارُ في لُجَجِ العِدى        أشهِرْ ثباتَكَ واْمحَقِ الآثاما

بظهورِ منتظَرٍ يُوَحِّدُ صفَّنا          ويحقِّقُ الآمالَ والأحلاما

ويُزيلُ حُكمَ الظالمينَ وفتنةً          نشرَتْ بأرضِ المسلمينَ ظَلاما

فهمُ امتدادُ تواطُؤٍ رَفضَ الهدى     وولايةَ المولى الأميرِ خِصاما

رَضعوا مكائدَهم وفاقُوهم أذىً      فاليومَ زادَ حريقُهم إضراما

أسعِفْ أمينَ الله اُمّةَ أحمدٍ            واجبُرْ صمودَ الصابرينَ عِظاما

يتصارعونَ مع النوائبِ شدةً         نزلَتْ بهم ويكافحونَ لِئاما

ويسدِّدونَ إلى الغزاةِ عقابَهم          ويطارِدونَ الحقدَ والإجراما

في يوم غدرٍ قد أصابكَ غيلة         نبكي لفقدك قائدا مقداما

ومدافعاً صان الامانةً صادقاً         ومُوحّداً كي نستزيدَ ووئاما

لكَ يا أميرَ المؤمنينَ تحيةٌ            وقلوبُنا بكَ تستنيرُ هَياما

ونفوسُنا بكَ تستطيبُ شغوفَةً         بعبيرِ نفسكِ مُكرماً مِنعاما

وعيونُنا ترنو إليكَ مُجاهداً           فذّاً نقيّاً لم تُرِدْ أصناما

للهِ درُّكَ مِنْ إمامٍ طاهرٍ               يا نفسَ أحمدَ قائماً صوّاما

لن نستعيضَ بِذا الوصيِّ ولايةً       أبداً ولنْ نتَتَبَّعَ الأوهاما

أنتُ الحقيقةُ يا عليُّ ونهجُنا           نهجٌ تعمَّدَ بالفداءِ وقاما

بقلم الكاتب والاعلامي حميد حلمي البغدادي

إقرأ أيضا: قصيدة رثاء أمير المؤمنين (ع) بذكرى مصرعه في محراب مسجد الكوفة

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الإثنين 3 مايو 2021 - 08:43 بتوقيت طهران

تعليقات