شهر شعبان شهر المناجاة والتوسل لتعزيز العلاقة بالله تعالى

السبت 29 إبريل 2017 - 12:30 بتوقيت طهران
شهر شعبان شهر المناجاة والتوسل لتعزيز العلاقة بالله تعالى

قد دخلنا شهر شعبان، شهر العبادة وشهر التوسل وشهر المناجاة وشهر "واسمع دُعائي إذا دعوتك واسمع ندائي إذا ناديتك". فصل مناجاة الله المتعال، فصل وصل هذه القلوب الطاهرة بمعدن العظمة ومعدنِ النور، ويجب معرفة قدر ذلك. فالمناجاة الشعبانية تحفة وضعت في تصرفنا، نحن لدينا العديد من الأدعية المليئة بالمضامين السامية، لكن بعضها أكثر تمايزاً.

لقد سألت الإمام الخميني (رضوان الله عليه): من بين الأدعية التي وصلت إلينا عن أهل البيت عليهم السلام أيّ دعاء أحببتَه وتعلقتَ به أكثر؟ فأجاب: دعاء "كميل" و"المناجاة الشعبانية". بهذين الدعائين، كان الإمام مُقبلاً على الله، كان أهل التوسل والتضرّع والخشوع والاتصال بمنشأ الخِلقة. وكان هذان الدعاءان عنده هما الوسيلة الأمثل: "دعاء كميل والمناجاة الشعبانية".

عندما يعود الإنسان لهذين الدعائين ويدقق فيهما، يجد كمْ هما متشابهان، متشابهان إلى حدّ كبير، مناجاة إنسان خاشع، مناجاة إنسان متوكل على الله، "كأني بنفسي واقفة بين يديك، وقد أظلّها حسنُ توكلي عليك، فقلتُ ما أنت أهله، وتغمدتني بعفوك". الأمل، أملٌ بالمغفرة الإلهية، بالرحمة الإلهية، بالتوجّه الإلهي وبالهمّة العالية في الطلب من الله، "إلهي هب لي كمال الانقطاع إليك وأنر أبصار قلوبنا بضياء نظرها إليك". هكذا هو شهر شعبان، حيث تستغل القلوب الطاهرة، القلوب النورانية وقلوب الشباب هذه الفرصة وتستفيد منها لتقوية علاقتها بالله.

 

*من خطاب الإمام الخامنئي دام ظله بمناسبة حلول شهر شعبان المعظم

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

السبت 29 إبريل 2017 - 11:56 بتوقيت طهران

تعليقات