شعبان والأيام منك تغار...

الخميس 11 مايو 2017 - 11:42 بتوقيت طهران
شعبان والأيام منك تغار...

أبيات مدح مواليد أهل البيت عليهم السلام للشاعر علي عسيلي العاملي وقراءة الملا باسم الكربلائي 3 شعبان 1438 النبطية

شَعْبَانُ والأيَّامُ مِنْكَ تَغَارُ                          وإلى هِلالِكَ بالبَنَانِ يُشارُ

كلُّ الكواكِبِ ساءَلتْهُ ولمْ تزَلْ                      بشُعاعِ غُرَّتِهِ البَهِيِّ تحَارُ

أَهِلالُ للأسرارِ فيكَ موانىءٌ                    فَمَتَى تُحَرَّرُ نَحْوَنَا الأسْرارُ

أهِلالُ حَدِّثْ ما تَكُونُ فإنَّنَا                       بإزاءِ وجْهِكَ يَا هِلالُ مَحَارُ

فأجابَهَا والأُفْقُ يَرفُلُ بِالسَّنَا                   والأرضُ ترسُمُ خَدَّهَا الأزْهارُ

في ثالثِي جِبْريلُ مدَّ جَناحَهُ                       تِلقاءَ نُورٍ فِي السَّريرِ يُزارُ

هذا "حُسينٌ" سِبْطُ أشْرفِ كائنٍ                    بِرَحَاهُ قُطْبُ المَكْرُماتِ يُدارُ

في رابِعِي ضَحِكتْ ثَنايَا فارسٍ                        هُوَ توْأمٌ والحيْدرُ الكرّارُ

مَنْ مِثْلُ عبَّاسٍ وبَينَ ضلوعِهِ                       صلّى الفِدا والجُودُ والإيثارُ

في خامِسِي زينُ العبادِ تشقَّقَتْ                           ثَفَناتُهُ فتَوارتِ الأقمارُ

قدْ أشْرَقَ السَّجَادُ فاكتستِ الثَّرى                 حُللاً، ونَاجتْ باسْمِهِ الأسْحَارُ

في لَيْلةِ الحادِي سَجَدتُ لأكْبَرٍ                        أمسَى يهيمُ بِحُسنِهِ الإكْبارُ

ولَدَى اكتمالي: أشْرقتْ أنوارُ مَنْ                        بِمَنارهِ تُسْتكملُ الأنوارُ

إنِّي أنَا شعْبانُ فِيَّ تشَعَّبتْ                           خيراتُهُمْ ، فهمُ هُمُ الأخيارُ

آَلٌ هداةٌ ، طيِّبونَ ، قَماقِمٌ                          صِيْدٌ، وُلاةٌ ، حَاكمونَ، كِبارُ

حُكماءُ، أشْرافٌ، أشدَّاءُ الوغى                        رُحَمَاءُ فِيما بيْنَهُمْ، أبرارُ

غُررٌ، تقاةٌ، عابدونَ، أئمةٌ                           حججٌ، دُعاةٌ، سادةٌ، أطهارُ

علماءُ، أعلامٌ ، مهابطُ وحيِهِ                     كُرماءُ ، أبوابُ النَّدى، أحرارُ

للمصطَفَى المختارِ قَدْ أهديْتُهُمْ                   حسبي بِهِمْ أَنْ يفرَحَ المُختارُ

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

الخميس 11 مايو 2017 - 11:29 بتوقيت طهران

تعليقات